الأحد 09-07-2017 AM 11:09
حوار| "تريزيجيه" لـ"الوطن": رفضت العودة للأهلي.. وطموحاتي بلا حدود مع "قاسم باشا"

محمود حسن "تريزيجيه"

نقلا عن العدد الورقي

الفرعون المصري الجديد بالدوري التركي لـ"الوطن": أعرف طريقي جيداً.. ولا يهمني رأي البعض

"تريزيجيه": رفضت العودة للأهلي حتى لا يصفوني بالفاشل.. و"قاسم باشا" فريق كبير وطموحاتي به بلا حدود

الدورى التركى أقوى بكثير من نظيره فى بلجيكا.. «عبدالظاهر» أقنعى بقبول العرض وعدم التفريط فيه.. وأسباب كثيرة منعتنى من اللعب فى الدورى الصينى

عقدى مع الفريق الجديد لمدة موسم واحد على سبيل الإعارة مقابل 600 ألف يورو.. وأهم ما أغرانى لقبول العرض أننى لن أجلس على دكة الاحتياطى

أندرلخت رفض بيعى نهائياً لكونى مشروع مستقبل كبير بالنسبة لهم.. واخترت ارتداء رقم 7 مع الفريق الجديد حباً وعشقاً فى كريستيانو رونالدو

تعرضت لضغوط لا يتحملها لاعب كرة ولكننى لن أستسلم وسأحارب بشدة فى تركيا لتشريف بلدى والعودة للعب فى نادٍ كبير

الفترة المقبلة صعبة جداً على المنتخب الوطنى ولكننا قادرون على تخطى الصعاب.. و«كوبر» تمنى لى التوفيق وطالبنى بالتركيز والحفاظ على المستوى الفنى

ترك الأهلى حالماً بمجد كبير فى عالم الاحتراف، اجتهد مع أندرلخت البلجيكى، ولكن عدم المشاركة أساسياً كثيراً جعلته يطلب من النادى الرحيل إلى فريق آخر مُعاراً، فلعب لفريق موسكرون وبداخله تألق، ونجح فى تسجيل 7 أهداف وصنع 5، وكان له دور أساسى فى بقاء الفريق فى الدورى الممتاز، محمود حسن تريزيجيه، لاعب الأهلى الأسبق والفرعون المصرى الجديد بالدورى التركى، حيث اللعب لفريق «قاسم باشا».. حاورته «الوطن» بعد توقيعه لناديه الجديد ليتحدث عن أسباب الرحيل من أندرلخت، وفرصته فى تركيا، والعروض التى وصلته ورفضها، وغيرها من الأمور داخل الحوار.

* كيف ترى التوقيع لفريق قاسم باشا التركى؟

- أتمنى أن تكون خطوة موفقة لى اللعب فى الدورى التركى، وتحقيق طموحات جماهير قاسم باشا التى تنتظر منى الكثير.

* لماذا اخترت الانتقال للفريق التركى تحديداً؟

- اختيارى للانتقال لفريق قاسم باشا سببه جدية العرض المقدم من مسئولى الفريق التركى، كانوا مهتمين جداً بضمى لهم وأننى سأكون شيئاً كبيراً هنا، ويتابعوننى منذ فترة كبيرة جداً حيث يستعدون لانطلاقة أكبر داخل أوروبا فى الموسم المقبل، بجانب أنه الفريق الوحيد الذى وافق أندرلخت على انتقالى له ورفض كل العروض التى تم تقديمها من العديد من الأندية الأخرى.

* ما قيمة العرض؟

- موسم واحد على سبيل الإعارة بمقابل مادى 600 ألف يورو.

* ما المميزات التى شجعتك على توقيعك للفريق؟

- العوامل كثيرة جداً؛ أولها أننى سألعب بشكل أساسى للفريق، وهو أول شىء أبحث عنه فى أى فريق أنتقل إليه؛ حيث تمثل المشاركة أهم شىء فى الاحتراف، لم ألتفت إلى عروض الأندية الكبرى، التى لن أشارك معها، هذه الأمور ستعطلنى كثيراً ولن تفيدنى، وأرى أن اللعب بشكل أساسى هو أفضل تسويق بالنسبة لى، وأفضل كثيراً من الانتقال إلى نادٍ كبير وعدم اللعب.

* لكن البعض غير مقتنع بانتقالك إلى قاسم باشا؟

- لا يهمنى رأى البعض، أعرف جيداً ما أفعله، قاسم باشا فريق كبير وليس صغيراً كما يتخيل البعض، اللعب له ليس فشلاً بل انطلاقة جديدة لى، وأتمنى أن أكون عند حسن ظن الجميع هنا فى تركيا، الإدارة والجماهير، وأن تكون محطة لانطلاقى إلى أكبر الأندية الأوروبية فى الفترة المقبلة.

* هل كان هناك وسيط من مصر فى الصفقة؟

- لم يكن هناك وسيط بشكل مباشر فى الصفقة، ولكن عبدالظاهر السقا نصحنى بالكثير من الأشياء المميزة هنا فى تركيا، اللعب والأجواء وكل شىء جيد هنا، كما أنه استضافنى فى منزله كثيراً ونصحنى باللعب هنا، وأنه سيكون نقلة كبيرة فى حياتى الكروية وسأنتقل بعدها إلى دوريات كبرى، وأنا اقتنعت بذلك كثيراً.

* هل كانت هناك عروض أخرى أمامك غير النادى التركى؟

- كان هناك العديد من العروض من أكثر من نادٍ أبرزها جنوة وأتلانتا الإيطاليان، وليفانتى من إسبانيا، وهامبورج وماينز من ألمانيا، بجانب عروض من روسيا، ولكن لم تصل إلى الجدية ورفضها فريق أندرلخت مقارنة بالعرض الرسمى والجاد من الفريق التركى.

* لماذا تأخر انضمامك لأكثر من فريق فى الفترة الأخيرة على الرغم من كثرة العروض التى تلقيتها؟

- بالفعل كان هناك العديد من العروض التى ذكرتها ووصلت بالفعل إلى النادى، ولكن مسئولى النادى أخفوها عنى، بسبب رغبتهم فى عدم بيعى والاستفادة منى بأكثر شىء ممكن، ورفض بيعى نهائياً خاصة بعد علمهم بأن الأندية التى ستضمنى ترغب فى الاستفادة المالية منى وأننى مشروع لاعب كبير فى المستقبل، فرفضوا بيعى نهائياً، وقرروا إعارتى والانتظار إلى الموسم المقبل.

* هل استشرت شخصاً معيناً قبل التوقيع لقاسم باشا؟

- لا لم أستشر أحداً.

* ما طموحاتك مع الفريق التركى؟

- طموحاتى كبيرة مع الفريق التركى، البداية أن أكون إضافة كبيرة لهم، فهم يعقدون آمالاً كبيرة علىّ هنا فى الفريق، وأنا أتمنى أن أكون عند حسن الظن بهم وأن أضعهم فى مركز جيد، وأن أفعل شيئاً كبيراً لبلدى وأشرفها، بجانب أن أصنع لنفسى تاريخاً جيداً فى تركيا، وأن أترك علامة كبيرة خاصة أن هناك الكثير من النجوم المصريين الذين لعبوا فى تركيا.

* هل هناك سبب معين فى اختيارك رقم 7 مع قاسم باشا؟

- لا يوجد سبب مُعين لاختيارى رقم (7)، ولكننى منذ صغرى وأنا أعشق هذا الرقم وتمنيت ارتداءه وأنا لاعب كرة، وعندما سألت عليه ووجدته متاحاً طلبت ارتداءه.

* هل له علاقة بحبك للبرتغالى كريستيانو رونالدو خاصة أنك تعشق طريقة لعبه؟

- ربما يكون من ضمن العوامل، أنا أحب طريقة لعب كريستيانو رونالدو، فهو أحد أبرز لاعبى العالم لا شك فى ذلك، ولكننى كما قلت هو رقم تمنيت أن أرتديه يوماً ما.

* نعلم أن تخطيطك الأكبر هو المشاركة والظهور المتميز فى الدورى التركى قبل كأس العالم 2018 هل هناك شىء آخر؟

- تخطيطى وطموحاتى فى الحقيقة كبيرة جداً، أن ألعب مع فريق قاسم باشا بشكل مستمر حتى يمكننى مساعدة بلدى للوصول لمونديال روسيا 2018 الذى اقتربنا منه بشكل كبير، حيث إن مشاركتى بشكل متواصل سيكسبنى خبرات كبيرة جداً وهذا ما أحتاجه، لا بد أن تكون «رجلى فى الملعب» عشان أكمل هنا فى أوروبا، والمشاركة فى كأس العالم حلمى المقبل.

* هل ضمنت مشاركتك بشكل أساسى مع قاسم باشا؟

- لا يمكن للاعب أن يحجز مكانه فى التشكيل الأساسى لفريق دون أن يشارك فى تدريباته، وللعلم فريق قاسم باشا يضم لاعبين كباراً جداً هنا، والأمر لن يكون سهلاً كما يتخيل البعض وأننى سأشارك بشكل كبير، الأمور هنا تحتاج إلى مجهود كبير للوجود فى التشكيل الأساسى.

* هل هناك لاعب معين أقنعك بالتوقيع لقاسم باشا على التحديد؟

- استشرت العديد من المقربين والأصدقاء وأيدوا قرارى وتوقيعى.

* بصراحة كثيرون فى مصر يرون أن انتقالك للدورى التركى مفاجأة مقارنة بإمكانياتك الفنية؟

- كل شىء قسمة ونصيب، واللى ربنا كاتبه لى هشوفه، وأنا اجتهدت كثيراً هنا فى أوروبا وتعرضت لضغوط كبيرة فى الفترة الأخيرة.

* ما هذه الضغوط؟

- فى الإجازة الخاصة بى، لم أحصل على راحة كباقى اللاعبين، وحرصت على تجهيز نفسى بشكل جيد لمباراة المنتخب الوطنى أمام تونس، وخلال التدريبات تعرضت لإصابة فى أحد التدريبات الخاصة بمفردى قبل المعسكر، وتسببت فى غيابى عن المباراة والتى كنت أعول عليها كثيراً للمشاركة فيها، ولكن أنا أحمد الله على كل شىء، أنا مبسوط فى تركيا، الدورى التركى ليس ضعيفاً ويضم أندية ولاعبين كباراً جداً، وأقوى بكثير من البلجيكى، وكما قلت إنها محطة للانطلاق من جديد، بجانب شروط نادى أندرلخت البلجيكى، ولكننى أعدك أننى سأحارب بشدة فى تركيا لتشريف بلدى والانتقال إلى نادٍ كبير.

* إذاً أنت راضٍ عن انتقالك لفريق قاسم باشا؟

- جداً الحمد لله، هذا خير لى وأنا أعلم ذلك جيداً.

* ماذا عن الحوار الذى دار بينك وبين المدير الفنى لفريق قاسم باشا قبل التوقيع؟

- كمال أوزديس المدير الفنى لفريق قاسم باشا جلس معى قبل التوقيع وأكد لى أنه يتابعنى منذ عام كامل مع فريق أندرلخت وموسكرون، وقال لى إنه يحتاجنى بشدة معه فى الفريق، وأنه يريد أن يبنى فريقاً جيداً لقاسم باشا فى الدورى التركى وأن يفعل شيئاً لهذا النادى، وأن المستقبل هنا، وهو شىء أسعدنى كثيراً فوقعت دون تردد.

* لماذا رفضت الانتقال إلى الدورى الصينى؟

- لا يمكن أن ألعب فى الدورى الصينى فى الوقت الحالى، رفضت الدورى الصينى لأسباب كثيرة أهمها رغبتى فى الوجود داخل أوروبا وعدم الخروج منها، وتحقيق حلمى فى الانتقال إلى أحد الأندية الكبرى فى العالم، وفرصة الانتقال إلى اللعب فى الدورى الصينى ربما ستغتال هذه الأحلام.

* ما حقيقة مفاوضات الأهلى الأخيرة لعودتك؟

- تحدث معى الكابتن سيد عبدالحفيظ مدير الكرة خلال وجودى فى مصر قبل مباراة تونس، وتحدث معى عن إمكانية عودتى للأهلى خلال الفترة المقبلة، خاصة بعد إعلان النادى البلجيكى رغبته فى بيعى.

* ماذا كان ردك على مسئولى النادى؟

- أبلغته أننى ابن النادى، عودتى للأهلى فى الوقت الحالى ستكون فشلاً بالنسبة لى، «لما الأهلى يحتاجنى هيلاقينى»، لن أقبل أن يقال إننى فشلت أو أن لاعباً فى الأهلى فشل، سأحارب لآخر نفس فى أوروبا حتى أحقق حلمى.

* ما رأى الجهاز الفنى بقيادة «كوبر» على انتقالك للدورى التركى؟

- تلقيت التهنئة، وتمنوا لى التوفيق فى الفترة المقبلة، وأن أحافظ على مستواى للوجود مع الفريق فى الفترة المقبلة.

* كيف ترى المرحلة المقبلة مع المنتخب الوطنى وتحديداً مباراتا أوغندا فى تصفيات كأس العالم؟

- الفترة المقبلة صعبة جداً، لكننا قادرون على تخطى هذه الظروف والفوز على أوغندا فى المباراتين والصعود إلى كأس العالم، نثق فى قدراتنا جيداً وسنحقق كل أمنيات الجماهير المصرية، وحزنت جداً لغيابى عن مباراة تونس، كان نفسى ألعب ولكن الحمد لله هى إصابة قدرية، خاصة أنها لم تكن فى التدريبات البدنية وهى من أصعب الظروف التى واجهتنى فى الفترة الأخيرة، ولكن أنا راضٍ بقضاء الله وتحت أمر الجهاز الفنى للمنتخب بقيادة «كوبر».

استطلاع رأى

  • الوحدة الإماراتي

    الوحدة الإماراتي

  • -

    :

    -

    06:00 PM

    البطولة العربية
  • الفيصلي الأردني

    الفيصلي الأردني

  • بروسيا دورتموند

    بروسيا دورتموند

  • -

    :

    -

    07:30 PM

    مباريات ودية
  • إسبانيول

    إسبانيول

  • الأهلي

    الأهلي

  • -

    :

    -

    09:00 PM

    البطولة العربية
  • نصر حسين داي

    نصر حسين داي