الإثنين 23-04-2018 AM 08:47
ممنوع الاقتراب من مكانه حتى لا تندم.. لعنة الحضرى تصيب كل منافسيه  و«الشناوى» الضحية الكبرى

عصام الحضري

نقلا عن العدد الورقي

«ممنوع الاقتراب من مكانه داخل صفوف الفراعنة حتى لا تندم»، فبتجارب الماضى والحاضر يحافظ الدولى عصام الحضرى، حارس نادى التعاون السعودى، على مكانه داخل المنتخب الأول بمجهوده أو بالظروف التى تخدم على هدفه الدائم، ومن أهم الظروف لعنة الإصابات التى تطارد كل من ينافسه أو يقترب من إزاحته، خصوصاً قبل البطولات الكبرى للفراعنة فى المنافسات المختلفة لدرجة أن البعض وصف ما يتعرض له الحراس الآخرون بـ«لعنة الحضرى».

 

إصابة «الشناوى وإكرامى» فى كأس الأمم

بعدما أعلن الأرجنتينى هيكتور كوبر، المدير الفنى للمنتخب الوطنى عن القائمة النهائية للمنتخب، ووجود 3 حراس وهم أحمد الشناوى وشريف إكرامى وعصام الحضرى. وأعلن وقتها أحمد ناجى، مدرب حراس المرمى، ترتيب الحراس وكان «الشناوى» فى المقدمة و«إكرامى» الحارس الثانى وخلفهما «الحضرى»، وقبل انطلاق البطولة بيومين تعرض حارس الأهلى إلى إصابة أبعدته عن قائمة الفريق، وتم تجهيز «الشناوى» لحراسة عرين الفراعنة أمام منتخب مالى فى المباراة الأولى من دور المجموعات، ولم يتمكن أحمد الشناوى من لعب أكثر من 23 دقيقة فى البطولة قبل أن يصاب هو الآخر، ليحل عصام الحضرى بديلاً له ويحرس مرمى المنتخب المصرى طوال مباريات البطولة بعد إصابة الحارسين الأول والثانى وعدم وجود أى حارس احتياطى جاهز له فى البطولة.

 

إصابة حارس دجلة كأساسى بدلاً من «الحضرى»

 دخل الحارس صاحب الـ45 عاماً فى أزمة خلال مران دجلة بالموسم الماضى بعدما صفع الحارس البديل خالد وليد على وجهه بسبب مشادة بينهما فى التدريبات، الأمر الذى دفع أحمد حسام ميدو، المدير الفنى للفريق وقتها لاستبعاد الحضرى وتجميده، وكانت المباراة التالية أمام الأهلى.

وقرر الجهاز الفنى إشراك محمود رضا الحارس البديل، لحراسة عرين الفريق أمام النادى الأهلى، وخرج بتصريحات للموقع الرسمى للنادى وأبدى سعادته بالمشاركة فى مباراة كبيرة أمام الأهلى، وفى اليوم التالى، تعرض لشد فى العضلة الخلفية واستبعد من قائمة الفريق، ليجد خالد وليد، الحارس الشاب، نفسه حارس الفريق الأساسى أمام الأحمر، واضطر «ميدو» إلى رفع الإيقاف عن «الحضرى» بعد المباراة.

 

إصابة «الشناوى» فى تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2015

وجاء المشهد الأول بينه وبين أحمد الشناوى، الذى أثبت أن خفايا «الحضرى» تلعب دور البطولة فى فتح الطريق أمامه دائماً فى التشكيل الأساسى للفراعنة، فخلال منافسات تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2015، اتفق «الحضرى» مع شوقى غريب، المدير الفنى للمنتخب على استبعاده تماماً من قائمة المنتخب حال عدم وجوده فى التشكيل الأساسى، احتراماً لقدره وقيمته فى الفريق، خاصة بعد إنجازاته، وهو ما تم تنفيذه من قبل الجهاز الفنى.

ووافق «غريب» على طلب «الحضرى» وقرر فى بداية الأمر الاعتماد على أحمد الشناوى، ولكنه تعرض لإصابة خلال المعسكر، وأكد الجهاز الطبى للفراعنة وقتها إمكانية مشاركة الحارس مع حصوله على بعض المسكنات، ولكن الأمر زاد سوءاً على «شوقى» وجهازه بعد تفاقم إصابة «الشناوى» وخرج متأثراً بإصابته فى بداية مباراة السنغال، التى انتهت بالهزيمة بهدف نظيف، مما أجبر «غريب» على استدعاء «الحضرى» مجدداً ليتولى كعادته حراسة عرين الفراعنة أمام نسور قرطاج، والحفاظ على آمال المنتخب فى التأهل، ومن وقتها وهو يرفض التفريط فى مكانه داخل صفوف الفراعنة.

 

إصابة أحمد الشناوى بقطع فى الرباط الصليبى قبل خوض كأس العالم

مع اقتراب انطلاق فعاليات بطولة كأس العالم بروسيا كان الجهاز الفنى للمنتخب الوطنى يفاضل بين أحمد الشناوى وعصام الحضرى لحراسة مرمى الفراعنة بالمونديال، حيث إنهما الأكثر مشاركة فى ظل عدم مشاركة شريف إكرامى مع الأهلى، وقلة خبرة كل من محمد الشناوى، حارس الأهلى، ومحمد عواد، حارس الإسماعيلى.

وكشفت الفحوصات الطبية التى أجراها أحمد الشناوى، حارس مرمى نادى الزمالك عن تعرضه لقطع جزئى فى الرباط الصليبى، بعدما خرج مصاباً فى مباراة الاتحاد السكندرى ليكون السد العالى هو المرشح الأول للعب أساسياً خلال مباريات الفراعنة فى روسيا.

أخبار قد تعجبك

استطلاع رأى

  • مصر

    مصر

  • -

    :

    -

    09:00 PM

    مباريات ودية
  • الكويت

    الكويت