الخميس 15-11-2018 AM 08:10
الحوار الكامل| «ميدو»: «صلاح» صنع نفسه بنفسه.. وبيراميدز لن يفوز بالدوري

ميدو يتحدث للوطن

نقلًا عن العدد الورقي،،،

مشاكس ويحب دائماً إثارة الجدل.. يملك كاريزما قوية تجبر من يكرهه قبل من يحبهم على متابعته لمعرفة أخباره، ويتمتع بفكر ورؤية منظمة لتطوير كرة القدم المصرية فى المرحلة المقبلة، إنه أحمد حسام ميدو، المحلل الرياضى والمدير الفنى الأسبق لأندية الزمالك والإسماعيلى ووادى دجلة. ميدو فتح قلبه وتحدث بكل حرية لـ«الوطن» عن أحلامه وطموحاته، والمشاكل التى تواجهه، وحقيقة استفزازه لجماهير الأهلى، وأسباب تشجيعه للترجى، ولماذا خسر الأهلى لقب دورى الأبطال، كما تحدث عن سر قوة جروس فى الزمالك وقدرته على قيادة الفريق للقب الدورى.

ليه دايماً بتحاول تدخل فى مشكلات وصراعات؟

- أنا مش بعرف أعيش من غير مشاكل، دى بالنسبة لى زى المكملات الغذائية لكن 70% من المشكلات اللى بدخل فيها بتكون معارك فرضت عليّا، وفيه حاجات كتير الناس متعرفهاش لكن للأسف فى ظل ظروف البلد مفيش حد يقدر ينجح، وده للأسف.

هل ده بيسببلك إحباط؟

- لأ أنا أقاوم وأحاول دائماً أن أسير بخطوات مدروسة ومخططة لتجنب تلك المشاكل.

«مو» بتويتة جعل الجميع يدخلون الجحور.. ومن يتهمون لاعبى بيراميدز بالخيانة «ناس تعبانة».. أنا أغلى محلل فى الوطن العربى.. ولا أخشى اتهامى بـ«عميل قطر» لأننى أعمل فى النور

قلت إنك ستكون أفضل مدرب فى مصر وبعد ذلك فوجئنا بك خارج الملعب وعدت مرة أخرى للتحليل ما السبب؟

- ليس حقيقياً أنى تركت التدريب، أنا أعمل على الرخص التدريبية حالياً، لأن المدرب بدون علم لن يحقق شيئاً، وبكمل دراسات للوصول لما أريده، والأهم أننى لا أريد التدريب فى مصر، ولن أخفيك سراً أن 70% من أندية مصر تفاوضت معى لقيادتها خلال الشهرين الماضيين ولكننى رفضتها جميعاً.

وما سبب الرفض؟

-90% من مجالس الإدارة فى مصر لا يستحقون العمل معهم إلا لو كان المدرب «هيقعد فى البيت يشحت»، أنا بحب التدريب لكن الخطوة اللى جاية لازم تكون مدروسة وفى مكان يكون المسئولون به أمناء.

نحتاج إلى 20 لاعباً محترفاً مثل «صلاح» لمناطحة المنتخبات الكبرى ولدىَّ مشروع لذلك.. جمهور الأهلى بيحبنى جداً ولا أقصد استفزازهم.. ولم أشجعه أمام الترجى لأننا نلعب كرة مش فى ثورة عرابى.. وأى زملكاوى لا يدعم الأحمر لأن دى حلاوة الكرة.. خسارة الأهلى من الترجى «فنية».. و«كارتيرون» أخطأ فى التشكيل وطريقة اللعب.. والإدارة تعاملت مع البطولة على أنها «مضمونة»

كيف ترى أزمة انتقال المدربين المصريين بين الأندية؟

- سأشرح لك كيف تدار سبوبة عمل المدربين، كل مدرب جديد يتعاقد للحصول على شهرين مرتب كمقدم عقد، ويضع فى العقد شرطاً جزائياً بثلاثة أشهر، ويمنح الوكيل شهراً من المقدم كمكافأة أنه رشحه للعمل، ويحسب الأمور أنه سيعمل 3 أو 4 أشهر بالإضافة إلى قيمة الشرط الجزائى، وبعدها يبدأ الترتيب على ناد آخر مع نفس الوكيل، بالإضافة إلى أن هناك بيزنس بين الوكلاء والمدربين للتعاقد مع لاعبين بعينهم من أندية بعينها، ويستفيد المدرب والوكيل بالتأكيد.

ولكنك أعلنت أنك ستعمل خارج مصر؟

- لم أنه دراساتى بعد، فأنا أعمل عليها منذ ثلاث سنوات ونصف، ويتبقى لى بعض الأوراق للحصول على الرخصة A، وبعدها أحصل على الرخصة PRO لأكون جاهزاً للعمل فى أوروبا.

ولماذا لم تعمل كمساعد لأحد المدربين فى أوروبا؟

- لم أحصل على فرصة للعمل كمساعد مع مدرب كبير، والخطة من الأساس أن أعمل فى الوقت الحالى كمدرب مساعد مع مدير فنى كبير فى أوروبا أو مدير فنى لأحد فرق الشباب لمدة عامين أو ثلاثة على الأقل، لأن العمل فى أوروبا ليس سهلاً ولا يضعون فى الاعتبار أننى كنت مدرباً للزمالك وحصلت على بطولة أو اكتشفت لاعبين جدداً.

ما مقومات العمل كمدرب فى أوروبا؟

- يجب أن يكون لديك شبكة علاقات قوية، وهو أمر متوافر ولكن تحتاج صبراً وعملاً كبيراً.

هل هذا هو السبب فقط لابتعادك عن التدريب فى مصر؟

- هناك سبب آخر، فأجرى كمحلل فى القنوات الفضائية يفوق ما يحصل عليه المدربون المصريون بمراحل، لأنى أغلى محلل فى الوطن العربى تقريباً وقد يصل الأمر للضعف، فبالتالى أى عروض للتدريب فى مصر ستعنى خسارة أموال كثيرة للغاية، وأرى أن المدربين فى مصر مظلومون مقارنة بالمدربين الأجانب، فالمصرى يحصل على من 50 إلى 70 ألف جنيه باستثناء الأهلى والزمالك وبيراميدز، وهناك مدربون يحصلون على 25 ألف جنيه، ونفس النادى قد يدفع 20 ألف دولار لمدرب أجنبى على الرغم من أنه قد يكون أقل فى الإمكانيات من المصرى.

المسئولون يبحثون عن البطولات والإنجازات؟

- الأهم من الفوز ببطولة هو تطوير المسابقة واللعبة بشكل عام والتطور فى هذا الأمر بطىء للغاية.

حازم إمام يحتاج التعامل مع «اللعبة القذرة» للفوز بانتخابات الزمالك.. ويجب أن يختار أعوانه لمواجهة الضرب «تحت الحزام».. الزمالك سينافس على الدورى وما حدث لرئيسه «فُجر إعلامى».. و«جروس» جيد فنياً والأهم أنه يعرف كيف يتعامل مع الإدارة.. ممكن أكون رئيس الزمالك بعد 10 سنين.. ومن يريد رحيل رئيسه الحالى عليه الفوز فى الانتخابات ولا ينتظر قرار القضاء

 

 

 

 

أكبر مثال على ما تقوله فشل اتحاد الكرة فى تعديل نظام الدرجة الثانية للدورى.

- حدث فساد كبير من 10 سنوات وندفع ثمنه حتى الآن، فبعض الفاسدين فى اتحاد الكرة القديم عملوا على زيادة عدد الناخبين فى انتخابات اتحاد الكرة بهدف خدمة مصالحهم الشخصية وحتى يسيطروا عليهم ويمنحوهم أفضلية فى الانتخابات.

هل هانى أبوريدة له دخل فى ذلك؟

- بالعكس أبوريدة مظلوم، فتعديل هذه النقطة صعب للغاية وتحدثت معه فى ذلك.

أين العلاج لهذه الأزمة؟

- يجب عمل نظام، أولاً أندية الدرجة الأولى والثانية فقط هم من لهم حق التصويت فى الانتخابات، مع عمل وزن للصوت، وفى كل العالم يحدث ذلك.

ما معنى وزن للصوت؟

- مثلاً، أن يكون الصوت للأهلى والزمالك بأربعة أصوات، وبعدهما الإسماعيلى والاتحاد والمصرى (الأندية الجماهيرية) بثلاثة أصوات، بعدهم كل أندية الممتاز الصوت يحتسب بصوتين، وبعد ذلك أندية الممتاز (ب) يحتسب الصوت بواحد، فبذلك تضمن أنك لن تحصل على صوت بـ«عشوة» أو ليلة فى فندق وذلك يحدث فعلاً، وبالتالى تضمن نزاهة الانتخابات، وزيادة كفاءة أعضاء اتحاد الكرة، وهناك فساد حدث بالفعل، وأعذر أبوريدة لأن إصلاحه صعب، ولكن هذه هى النقطة الأساسية فى أزمات الكرة المصرية، ويجب أن يكون هناك تحرك من الدولة لتطهير الكرة المصرية وتطويرها.

القانون تغير لكن لم يقدم جديداً.

- ولن يغير ما دمنا ندير بنفس عقلية المسئولين، وقمة الفساد أن تعطى صوتاً مؤثراً لمن لا يستحقه أو أن تساوى أندية كالأهلى والزمالك بأندية أخرى تلعب فى الدرجة الثالثة أو الرابعة.

سننتقل لأمر آخر.. لماذا تستفز جمهور الأهلى؟

- بالعكس أنا بقابل جمهور الأهلى فى الشارع وبيحبونى جداً.

لكن على «تويتر» الأمر مختلف.

- إطلاقاً، فأنا حقيقة شخصيتى هى التى أتحدث بها على تويتر، لكن هذه متعة وحلاوة كرة القدم، فى إنجلترا مثلاً عندما يلتقى توتنهام وأرسنال (ديربى لندن) تحمل الجماهير هم كيف سأذهب للعمل فى الصباح وأواجه زملائى، حلاوة الكرة أن «أصدقائى الأهلاوية على القهوة هيبهدلونى لو اتغلبنا النهارده» الكرة اتعملت عشان كده، لكن فى مصر يقولون كلاماً ويفعلون غيره، فيقولون مثلاً لكن كيف تشجع نادياً أجنبياً أمام ناد مصرى؟ والرد عليهم «احنا مش فى ثورة عرابى دى كرة»، جمهور ميلان وإنتر لما يوفنتوس خسر من ريال مدريد فى نهائى دورى الأبطال احتفلوا فى الشوارع حتى لا يزيد فارق عدد البطولات، لماذا تطلبون أن نشجع الأهلى حتى يتقدم علينا ببطولة إضافية وبدلاً من أن يظل الفارق ثلاث بطولات يتسع إلى أربع فأى زملكاوى لم يشجع الأحمر.

ما أسباب خسارة الأهلى أمام الترجى فى نهائى أفريقيا من وجهة نظرك كمحلل؟

- الترجى لعب خارج ملعبه أفضل من الأهلى بكثير، أنا لا أتحدث عن مشاكل تحكيم أو غيره أنا أتحدث فى كرة القدم وفنياً فقط، وبالنسبة للمدربين فمعين الشعبانى تفوق على كارتيرون.

ما الأخطاء التى ارتكبها كارتيرون؟

- فى مباراة الإياب بتونس، خطوط الأهلى كانت متباعدة والترجى أجبر الأهلى على ذلك، لأنه كان بيلعب بعمق هجومى، وحرم الأهلى من عمل حتى الهجمات المرتدة، لذلك الشعبانى تفوق، والأمر الأهم أن الأهلى اعتمد على لاعبين فى لقاء الإياب يفتقدون خبرة اللقاءات الكبيرة، وبالتالى كانت المباراة صعبة عليهم، والجمهور يعرف أسماءهم جيداً، المباراة كانت كبيرة عليهم كتوقيت، والأزمة أنهم كانوا أربعة لاعبين تقريباً.

هل الإدارة تتحمل بعض الأخطاء فى خسارة لقب أفريقيا؟

- الأزمة أن مسئولى الأهلى تعاملوا مع دورى الأبطال على أنها مضمونة ودى الأزمة من بداية الانتقالات، لأنهم قصروا فى التدعيمات، وكانوا غير محظوظين بإصابة أجايى ولم يتم تعويضه بلاعب فى نفس المستوى لأنه لاعب مؤثر للغاية.

لكن الأهلى تعاقد مع لاعبين فى الانتقالات الماضية؟

- مهم أن تتعاقد مع لاعبين يملكون القدرات التى تمنحك بطولة أفريقيا وهو ما لم يحدث.

إدارة الأهلى تحدثت عن تدعيمات كبيرة فى يناير؟

- صعب جداً أن ينجح الأهلى فى التدعيم خلال يناير، دى أصعب شىء فى الكرة، وأحب أن أوضح أن خسارة الأهلى لنهائى أفريقيا فنية وليس لها علاقة باللوبى الذى قام به الاتحاد التونسى، ولكن ذلك غير مؤثر بأكثر من 10% لكن الأهلى خسر فنياً لأن الترجى كان أفضل منه فى كل شىء فى المباراتين.

ولكنك الآن تحضر المباريات؟

- لا أربط مشاكلى مع شخص داخل نادى الزمالك بعلاقتى بالنادى، فأنا أحب النادى أكثر عندما أكون خارجه، وهناك بعض الأشياء التى أغضبتنى مثل ما حدث من إهانته خلال برنامج تونسى لكونه يجهل لغة البلد، وهذا يسمى «فُجر إعلامى».

هل الزمالك يستطيع الفوز بالدورى؟

- لدىّ تفاؤل أن الزمالك سينافس على البطولة هذا الموسم، وهناك تطور، فآخر 3 مواسم الزمالك كان يحتل مراكز متراجعة من الثانى للرابع، فبالتالى المنافسة على المركز الأول حتى النفس الأخير يعنى أن هناك تطوراً.

هل جروس يستطيع قيادة الزمالك للقب الدورى؟

- كرة القدم فى مصر لا تحتاج إلى مدرب قوى فنياً بنسبة 100% لكن الأهم الشخصية والطريقة فى التعامل مع اللاعبين والإعلام، فذلك يعوض الجزء الفنى، إدارة الفريق أهم بكثير من الناحية الفنية فى مصر، ولو كان المدرب قوياً فنياً بدرجة كبيرة لم يكن ليأتى مصر من الأساس.

ولكن هل إدارة الزمالك ستتركه يكمل مشواره؟

- إحدى أهم مزايا جروس أنه يعرف كيف يتعامل مع الإدارة، ولا يجب الاستهانة بهذا الأمر حتى لا تتعطل مسيرة الفريق.

هل سيتأثر الزمالك فى حالة رحيل رئيسه الحالى بالقضايا المرفوعة ضده؟

- أنا ضد رحيله بالقضاء، إذا كنت تريد أن يرحل عن الزمالك، يجب أن تفوز عليه فى الانتخابات ونافس بقوة، ولو هناك «لعبة قذرة» يجب أن تلعبها من أجل النادى، ولكن أن تظل منتظراً أن يصدر حكم حتى تسيطر على النادى فهو أمر يجعلك شخصاً ضعيفاً.

تقصد أشخاصاً بأعينهم؟

- كثيرون.

من يستطيع منافسة رئيس النادى الحالى؟

- حازم إمام مع التحضير الجيد، ولا يجب الاستهانة بقوة رئيس النادى الحالى لأنه قوى جداً داخل النادى من خلال الجمعية العمومية، ولن تكون انتخابات سهلة فى حالة مواجهته مع حازم إمام، ويجب أن يحذر حازم فى اختيار معاونيه خلال الانتخابات حتى لا يخسر، وأن يضمن إخلاص من يعمل معه.

ولكنه سيتعرض لحرب و«ضرب من تحت الحزام»؟

- من لا يستطيع مواجهة ذلك عليه تحمل التكلفة، وحتى لو حازم لا يستطيع إدارة ذلك الجزء يجب أن يكون معه من يدير هذا الجزء من الانتخابات، فجميعنا لديه نواقص، فحازم أى شخص يفخر أن يكون رئيساً لنادى الزمالك، لكن عليه الاستعانة بأشخاص يستطيعون القيام بأدوار هو لا يمكنه عملها.

هل تقبل أن تقوم بهذا الدور معه؟

- لا.

لكنه عمل معك فنياً من قبل لماذا ترفض أن تعاونه فى الإدارة؟

- أنا لست عضواً فى نادى الزمالك، وسأقدم على أوراق العضوية فى الوقت المناسب، وأوضح أن الدفاع عن الزمالك بالمواقف وليس بالكارنيه، وأنا أدافع عن النادى أكثر من أعضاء بمجلس الإدارة.

وهذا ما أقوله، الجماهير تنتظر منك أن تدافع عن النادى بشكل رسمى.

- ممكن فى المستقبل، فعمرى 35 عاماً فقط، الناس تتعامل معى على أننى عمرى 60 سنة، وأنا حالياً أحب التدريب، وعندما أمل من التدريب قد أفكر فى الإدارة، فأنا لو أصبحت رئيس الزمالك أو نائب رئيس مع حازم مثلاً، لن أعمل بالتحليل، احتراماً لمنصبى فى نادى الزمالك، فكل شىء له توقيت، وأكون فخوراً عندما تقول الجماهير أنت رئيس الزمالك المقبل، ممكن أكون رئيس الزمالك بعد 10 سنين ولا أحب تعجل الأمور، وكل شىء سيحدث فى حينه.

متى ستكون عضواً فى نادى الزمالك؟

- فى القريب العاجل سأقوم بعمل العضوية، وذلك ليس ترتيباً لأى شىء، ولكن لأن النادى تطور وأرغب أن ينتمى أولادى للزمالك بالوجود داخل البيت.

كيف ترى مشكلة محمد صلاح مع اتحاد الكرة كمحترف مررت بنفس التجارب؟

- صلاح يعيش فى مستوى تفكير احترافى مختلف، والمسئولون لدينا يفكرون فى منطقة أخرى، وهو يصارع لنقل تلك المنظومة كاحترافى وهو أمر عانيت منه وأنا لاعب، و«خناقة الحقوق» كبيرة جداً، وكل من يفهم فى القانون والعقلاء لو لم يتدخلوا لحل هذه المشكلة مبكراً سيدخل منتخب مصر نفقاً مظلماً، وللأسف نحن ننتظر حتى تحدث الأزمة وبعدها نبحث عن الحل.

أنت تحدثت عن تطور القانون لماذا لم يتخذ اتحاد الكرة إجراءات لإنهاء الأزمة؟

- لأن هناك عنداً، ويقولون إن القانون الخاص بـ«فيفا» لم يتطور، عكس الواقع الذى يقول إن منتخبات الدنمارك وإنجلترا وإسبانيا اتخذوا إجراءات لتعديل عقود الرعاية للمنتخبات بناء على تعديل القانون، ولاعبو الدنمارك رفضوا ارتداء قميص المنتخب فى مباراة بسبب الخلاف على حقوق الرعاية مع اللاعبين، وهو ما أحذر منه مبكراً ولا أحد يسمع حتى لا يعانى منتخب مصر من نفس المشكلة.

هل الأزمة فى وكيله رامى عباس؟

- إطلاقاً، فالاثنان شخص واحد، فرامى عباس يمثل محمد صلاح، أما غير ذلك لو رامى قام بشىء عكس إرادة محمد صلاح سيقوم بتغييره على الفور، لأنه يعمل لديه مقابل أجر، ورامى عباس يدافع عن حقوق صلاح لدى منتخب مصر ولدى ليفربول أيضاً، فهو يدافع عن حقوق صلاح، هو محام فقط يدافع عن موكله، فاللعب على وتر الجماهير استراتيجية جار عليها الزمن، فهناك قوة السوشيال ميديا وهو سلاح قوى أنت تتعامل بالطريقة القديمة، ومثلاً صلاح بتويتة واحدة جعل الجميع يدخلون الجحور.

أنت تستخدم السوشيال ميديا أيضاً لتوضيح أمورك؟

- ما دمت أتحدث فى الحق لا يهمنى حتى أسجن أو أموت سأقوم بالمواجهة، «ميدو مش بيخاف هتقولوا عليه عميل وبتاع قطر، هو أنتو صحيتوا الصبح عرفتوا إنه كان شغال فى «بى إن سبورتس» ميدو لا يخاف ويعمل فى النور.

لماذا لعب البعض معك على وتر الوطنية وحاولوا إقحامك فى أزمة سياسية؟

- لأنى دافعت عن حقوق الزمالك وتحدثت عن أشخاص مرتبطين بآخرين ينفذون أجندات فقاموا بمهاجمتى واكتشفوا أن الطريقة دى لا تنفع مع ميدو.

نعود لصلاح.. كيف ترى تطوره فنياً؟

- كنت واثقاً أنه سيعود لمستواه، فهو مر من المرحلة الصعبة، البعض كان يراهن على سقوطه، لكننى كنت واثقاً فى قوة شخصيته وأن البيئة المحيطة به ستساعده على النجاح وقادرة على حمايته للعبور من المرحلة الحرجة وأقصد يورجن كلوب وإدارة ليفربول.

هل يرحل عن ليفربول؟

- الله أعلم، هو يلعب بفريق كبير والجماهير تعشقه ويستطيع الفوز معه بالدورى الإنجليزى ودورى أبطال أوروبا، حتى لو حل ثانياً فى الدورى الإنجليزى فهو إنجاز، يجب أن نفخر أن لدينا لاعباً ضمن أحسن 3 لاعبين فى العالم، وكرة القدم بها صعود وهبوط.

متى نقدم محمد صلاح جديداً؟

- هذا هو حلم حياتى، وجزء من الدور المجتمعى الذى أقوم به لبلدى هو إخراج محترفين مثل ميدو ومحمد صلاح وغيرهما وأعلمهم من أخطائى، وأعمل على أكثر من مشروع فى خلال سنة سيكون هناك تنفيذ لنخرج لاعبين خلال خمس سنوات تم تأسيسهم بشكل جيد ولم يخرجوا نبتاً شيطانياً، ويكون هناك أكثر من لاعب كل عام يخرجون للاحتراف.

ماذا تقصد بشيطانى؟

- أقصد أن محمد صلاح خرج كـ«نبت شيطانى» وليس وليد نظام، وأنا نفس الأمر «فلتة»، ربنا كرمنا بمدرب عينه جيدة نجحت فى إخراجنا إلى أوروبا، ولكن يجب أن نضع نظاماً كل عام نخرج 3 لاعبين على الأقل، وخلال 10 أو 15 سنة يكون لدينا لاعبون فى أعلى المستويات بأوروبا، ووقتها لن يقف فريق أمام منتخب مصر.

هل تعاونت مع الدكتور أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة لتطبيق ذلك المشروع؟

- أحترمه للغاية وهناك خطط لا يجب الإعلان عنها إلا فى التوقيت المناسب.

وما رأيك فى تجربة نادى بيراميدز؟ وهل يستطيع المنافسة على الدورى؟

- هدف بيراميدز ليس لقب الدورى وإنما دخول المربع الذهبى، وسيحقق ذلك، وهو إنجاز فى أول موسم، الموضوع ليس كم أنفقت وإنما خطوات مرتبة أولها الوجود فى المربع الذهبى، الموسم الثانى الوجود بدورى أبطال أفريقيا، وفى الموسم الثالث المنافسة على الدورى، وهو ما أبلغته للمستشار تركى آل الشيخ.

لكنهم يعملون تحت ضغط ضرورة الفوز بالدورى؟

- هناك أندية تاريخية، والكرة «مش بلاى ستيشين» مجموعة لاعبين جدد ومدرب قوى وتفوز بالدورى، هناك عوامل أخرى للفوز بالبطولة وتحتاج وقتها، والتجربة عملت توازناً فى الكرة المصرية، وتمت محاربتها، ولكنها صمدت وأتمنى أن تتكرر من مستثمرين آخرين عرب ومصريين يتشجعون من تجربة بيراميدز ويكون عندنا دورى قوى.

اللاعبون الذين انضموا لبيراميدز تم اتهامهم بالخيانة ما رأيك؟

- من يقول ذلك ناس تعبانة، مفيش ناس غلابة تلعبوا على عقولهم خلاص، فأنا كلاعب لدىّ عرض بمليون جنيه وآخر بـ15 مليون جنيه، إذا اخترت الأقل سأكون مجنوناً رسمياً، فهو لديه التزامات وقد يصاب فى اليوم التالى.

أخبار قد تعجبك

استطلاع رأى

  • المقاولون العرب

    المقاولون العرب

  • 3

    :

    0

    02:45 PM

    الدوري المصري
  • بتروجيت

    بتروجيت

  • المصري البورسعيدي

    المصري البورسعيدي

  • 1

    :

    1

    05:00 PM

    الدوري المصري
  • الداخلية

    الداخلية

  • بيراميدز

    بيراميدز

  • 3

    :

    1

    07:30 PM

    الدوري المصري
  • حرس الحدود

    حرس الحدود