الحوار الكامل| مدحت فقوسة: كنت مدمن «بيرة» وأنا لاعب.. و«الشيخ الشعراوي باس إيدى قبل ما يموت»

الإثنين 11-02-2019 AM 08:37
الحوار الكامل| مدحت فقوسة: كنت مدمن «بيرة» وأنا لاعب.. و«الشيخ الشعراوي باس إيدى قبل ما يموت»

مدحت فاقوسة في حواره مع الوطن

نقلًا عن العدد الورقي،،،

جمهور بورسعيد بيكره الأهلي عشان هو نادي الحكومة والحكام بتجامله.. وحاربت السرطان بـ«شرب الشيشة»

حسام حسن صنع اسمه في بورسعيد.. وباع النادى عشان فلوس بيراميدز

أصرف 3 آلاف جنيه على قعدة القهوة شهرياً.. و 650 ألف جنيه كادت تنهى حياتى.. من سنة 93 وأنا قاعد فى البيت من غير شغل.. بعت كل ما أملك فى بورسعيد لمواجهة ظروف الحياة بعد أن كنت من عيلة غنية ومولود وفى بُقى معلقة دهب

أحد أهم اللاعبين فى تاريخ النادى المصرى، حيث يتمتع بشعبية جارفة بين جماهير بورسعيد بسبب موهبته الكبيرة، وأهدافه الرائعة خلال فترة وجوده بالملاعب، مدحت فقوسة اتجه بعد الاعتزال للتدريب، وكان أكبر إنجاز له الفوزمع المنتخب العسكرى بكأس العالم عام 1993، «الوطن» التقت مع نجم المصرى السابق للحديث عن أبرز المحطات الفاصلة فى مشواره الكروى وأوضاع الكرة المصرية الحالية، والظروف التىمر بها طوال تاريخه الكروى كلاعب أو مدرب، وكواليس ونوادر كأس العالم العسكرية التى فازبها، وأمور أخرى مثيرة داخل الحوار.

حققت إنجازات وانتصارات بالجملة كمدرب.. والخسارة من الأهلى بثلاثية النكسة الوحيدة

لعبت للمصرى والأهلى وأندية أخرى فلماذا تفضل النادى البورسعيدى وتعشقه عن غيره؟

- أنا لعبت بصفوف المصرى ثم الطيران ثم الأهلى، واحترفت لفترة بالكويت، وفترة أخرى بالإمارات، ولكنى محسوب على النادى البورسعيدى، لأن جدى عوض بيه فقوسة هو ثالث رئيس فى تاريخ النادى المصرى، ووالدى كان قائد النادى المصرى والفريق فاز فى عهده بكأس السلطانية مرتين، وهى البطولات الوحيدة فى سجلات النادى البورسعيدى قبل الفوز بكأس مصر عام 1998، وحياتى كلها مرتبطة بالنادى المصرى، ولظروف التحاقى بكلية الطيران لعبت لنادى الطيران ثم التحقت بكلية التربية الرياضية، واختارنى الراحل محمد عبده صالح الوحش للانضمام للأهلى، ولكن كانت للأسف خلال فترة توقف الدورى وقت حرب 67، ونظراً لعدم وجود مسابقة انتقلت لصفوف الشباب الكويتى ثم لعبت بالدورى الإماراتى فترة، لذلك أساس مشوارى مع الكرة كان مع النادى المصرى.

لماذا اتجهت للتدريب بعد الاعتزال؟

- لعشقى الكرة، فضلت الوجود بالمستطيل الأخضر، وتوليت منصب المدرب العام للمصرى مع المدير الفنى العالمى بوشكاش، والمدير الفنى أوسكار فالومى، وتوليت منصب الرجل الأول فى موسمين مع المصرى 87- 88، 88-89، وحققت نتائج جيدة رغم ضعف الإمكانيات المادية وقتها، لدرجة أن اللاعبين كانوا لا يتقاضون رواتبهم لمدة سبعة أشهر، ولكن الانتماء وقتها كان موجوداً بقوة، عكس العصر الحالى، وكان يضم الفريق وقتها نجوماً كباراً أمثال جمال جودة ومصطفى أبوالدهب وحسام غويبة ومسعد نور، وفى الموسم الأول هزمنا الإسماعيلى بملعبه فى حدث كان غائباً منذ 20 عاماً، وهزمنا الأهلى فى دور الستة عشر لكأس مصر بالقاهرة، وفى الموسم الثانى هزمنا الأهلى والزمالك بالدورى، ووصلنا نهائى الكأس أمام الأهلى وخسرنا بثلاثة أهداف نظيفة، وأعتبر تلك المباراة النكسة الوحيدة بمشوارى التدريبى، ثم توليت تدريب الرائد السعودى وتعرضت للمؤامرة هناك من أحد المسئولين وعدت لتدريب المريخ البورسعيدى وكان الحصان الأسود بمسابقة الدورى، وحققنا نتائج إيجابية إلى أن أجرى اللواء سعيد بهلول، رئيس جهاز الرياضة العسكرى وقتها، اتصالاً لأتولى تدريب المنتخب العسكرى وحققت أفضل إنجاز فى تاريخى بالفوز بكأس العالم العسكرية عام 1993.

ما كواليس الفوز بكأس العالم العسكرية؟

- وقتها كانت هناك مجموعة من النجوم انتهت فترة تجنيدهم، أمثال حسام وإبراهيم حسن وحمادة عبداللطيف، وطلب منى المشير محمد حسين طنطاوى وقتها الاعتماد على اللاعبين المجندين وتجديد دماء المنتخب، وبالفعل اعتمدت على سعفان الصغير فى حراسة المرمى وبديل له أيمن غازى، واللاعبين سمير كمونة ومحمود أبوالدهب والحمامى وأحمد الكاس ومدحت الحوفى ومشير حنفى وياسر رجب وعلى ماهر وياسر ريان ومصطفى صادق هداف المقاولون العرب وعصام عبدالمنعم لاعب بلدية المحلة ومجدى الصياد من الإسماعيلى، ولعبنا خمس مباريات وحققنا اللقب.

ما أبرز الذكريات التى لا تنسى بالفوز بهذه البطولة؟

- المباراة الأولى كانت أمام إيران وفزنا بهدف دون رد، والمباراة الثانية أمام فرنسا وانتهت بالتعادل الإيجابى بهدف مقابل هدف وفزنا بركلات الترجيح، وكان يضم المنتخب الفرنسى وقتها لاعباً مجنساً مميزاً اسمه هنرى كمارا، وطالبت الحمامى برقابته وقلت له قبل المباراة ستتعرض للطرد، وبالفعل بعد نصف ساعة من عمر اللقاء، هنرى كمارا «طقطق» الحمامى، وأنا على الدكة لم أشاهد الحمامى، إلى أن فوجئت به راكب على «ضهر» هنرى كمارا، وأشهر له الحكم البطاقة الحمراء، وأثناء خروجه من الملعب قلت له «مش قلت لك هتطرد وركبت على ضهره ليه كان بيوصلك فى حتة؟».

وماذا حدث أمام بولندا؟

- المباراة الثالثة كانت أمام بولندا وفزنا بثلاثة أهداف مقابل هدف، وفى تلك المباراة واقعة طريفة كان مساعد الحكم رفع تسلل ضدنا فسألت عن جنسيته وعرفت أنه إيرانى، فتوجهت له وقلت له الأخ مسلم، فقال الحمد لله، فقلت له «كل كورة بترفع راية على المسلمين ضد الكفار»، فدخل الحكم فى نوبة ضحك، ودعوت أمامه اللهم انصر المسلمين واللاعبين فرد «آمين»، والمباراة الرابعة كانت أمام ألمانيا وكان يضم المنتخب لاعباً طوله 3 أمتار، وظهر أحمد الكاس بجانبه كأنه بمثابة حسنة فى جسمه وطالبته بالابتعاد عنه، وفزنا بهدفين دون رد، وفى النهاية لعبنا النهائى أمام المغرب وتقدمنا بهدف وتعادل المغرب وتكرر الأمر مرة ثانية، وانقطع إرسال التليفزيون وقتها ثم أحرز مصطفى صادق هدف الفوز القاتل، وطالبت اللاعبين بأن يصبحوا مثل الكلاب المسعورة بالملعب للحفاظ على الفوز حتى تحقق اللقب.

لماذا ابتعدت عن التدريب بعدها؟

- بعد تجربتى مع المصرى والرائد والمريخ والمنتخب العسكرى، طرح سمير زاهر، رئيس اتحاد الكرة الأسبق، فكرة وجودى بمنصب المدرب العام للمنتخب، ولكنى رفضت العودة لمنصب الرجل الثانى، ومن يومها فقدت مصدر دخلى من كرة القدم نهائياً من عام 1993 حتى الآن، وهو أمر يهد هرم، ولكن «ربنا سترها معايا عشان أنا خدوم للناس كلها»، فرغم أننى أنتمى لعائلة غنية و«مولود وفى بقى معلقة ذهب كما يقال»، إلا أننى مع الزمن وعندما تركت التدريب فقدت كل ما أملك، حيث كنت أمتلك فى بورسعيد 3 شقق تمليك ومحلاً كبيراً ولكنى بعت كل ذلك بعد عدم تدريبى لأى فرق لاحتياجى إلى المال، خاصة أننى أجلس كل يوم على القهوة وأصرف 3 آلاف جنيه بشكل شهرى.

بمناسبة «القهوة» ما قصتك مع الشيشة؟

- كنت مدخناً شرهاً للشيشة ورغم إصابتى بمرض السرطان منذ ثلاث سنوات ونصيحة الجميع لى بعدم التدخين، إلا أننى لم أستمع للنصيحة واستمر تدخينى للشيشة حتى انصرف السرطان عنى، لذلك على سبيل الفكاهة نصحت الأطباء بمحاربة السرطان بالشيشة، إلا أنه عاد لى مجدداً، ومع إصابتى بالقلب وتغيير الصمام قررت الإقلاع عن تدخين الشيشة نهائياً.

هل كنت تدخن الشيشة وأنت لاعب؟

- لا، اتجهت لتدخين الشيشة بعد الاعتزال، ولكنى وأنا لاعب كنت أشرب بيرة، ولكن مع كل مرة كنت أتناول فيها البيرة كنت أقوم بعمل حادث سيارة وكأنها إشارة من الله سبحانه وتعالى للتراجع عن هذا الفعل، وعرفت بعد ذلك سر هذا الأمر.

ما السر؟

- عندما كان الشيخ الشعراوى، رحمة الله عليه، فى زيارة لبورسعيد لافتتاح أحد المساجد كان الجميع يلتف حوله ويقبل يده حتى فوجئ الجميع بأن الشعراوى يقبل يدى، ورفض ذكر سبب قيامه بهذا الفعل ولم أعرف السر إلا بعد وفاته، وهو أننى اكتشفت أننى من نسب ومن ذرية آل البيت.

كيف واجهت مصاريف العلاج بعد ابتعادك عن التدريب منذ عام 93؟

- كما قلت لك «ربنا سترها معايا»، ففى مرض السرطان تولى الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، تكاليف العلاج، وفى مرض تغيير صمام القلب الذى تكلف 650 ألف جنيه أمرت وزارة الصحة بتحمل التكاليف تقديراً لما قدمته للكرة المصرية.

ذكرياتى الطريفة فى المونديال العسكرى لا تنتهى.. أمام بولندا كان الحكم المساعد من إيران فدعوت أمامه: اللهم انصر المسلمين.. فدخل فى نوبة ضحك ورد «آمين ».. وفى مباراة ألمانيا كان هناك لاعب طوله 3 متر أحمد الكاس راح عليه فظهر وكأنه حسنة فى جسمه فطالبته بالابتعاد عنه

هل حسام حسن ظلم المصرى برحيله عن تدريبه أم ظلم نفسه؟

- حسام حسن كان الحاكم بأمره فى بورسعيد، وكان المدير الفنى الوحيد الذى توافرت له كل الصفقات والإمكانيات المادية، وصنع اسمه فى عالم التدريب من خلال المصرى، ورغم ذلك ضحى بكل ذلك من أجل المال واختار تدريب بيراميدز فى منتصف الموسم، ليلعب القدر لعبته وتقرر إدارة بيراميدز إقالته رغم أنه لم يخسر وتعادل مع الزمالك متصدر الدورى حتى الآن، ليفعل بيراميدز به ما فعله هو بالمصرى.

لعبت للمصرى والأهلى هل كنت تتوقع وصول العلاقة بين الطرفين لما هى عليه الآن؟

- للأسف نعم، لأن جماهير المصرى دائماً تنظر للأهلى على أنه نادى الدولة ونادى الحكومة ودائماً يجامل بالحكام ويخطف نجوم الفريق البورسعيدى، وجماهير الأهلى تكره بورسعيد بسبب الحادث الشهير، رغم أنه مؤامرة على بورسعيد، وجماهير المصرى بريئة منه تماماً، وهذا ما أدى لوصول العلاقات لطريق مسدود.

من سيفوز بالدورى هذا الموسم؟

- الزمالك أقرب للفوز بالدورى ولكن الفريق الأبيض «ما يتضمنش» وله فصول باردة فى بعض الأوقات، ومن ثم على لاعبى الزمالك القتال لنهاية الموسم خاصة مع صحوة الأهلى الأخيرة.

هل بيراميدز قادر على المنافسة على الفوز بالدورى؟

- تجربة بيراميدز أثبتت أن كرة القدم لا تعترف بالمال فقط، ولكن فريق البطولة يحتاج مقومات خاصة مثل الأهلى والزمالك، بدليل المباريات التى تعثر فيها بيراميدز مع فرق أقل منه بالمستوى بكثير، ولكن بشكل عام تجربة بيراميدز مفيدة للكرة المصرية، والفريق الموسم المقبل سيكون قادراً على منافسة الأهلى والزمالك.

هل انتهى عصر الانتماء فى كرة القدم المصرية؟

- بالتأكيد، اللاعبون والمدربون حالياً يلهثون وراء المال وكل مدرب رحل عن فريق ويتولى تدريب فريق آخر يقول كلمة أولادى، وكأنه أنجب اللاعبين فى كل الفرق التى يتولى تدريبها، ويجب أن يصدر اتحاد الكرة قراراً بمنع أى مدير فنى من تولى تدريب فريقين خلال موسم واحد.

ما طبيعة علاقتك بهانى أبوريدة رئيس اتحاد الكرة باعتبار بورسعيد الرابط بينكما؟

- هانى أبوريدة شخص ذكى وناجح جداً وحقق نجاحات كبيرة ووصل لمناصب كبرى، ولكن علاقتى به على الحياد، نظراً لأننى نجم كبير فى بورسعيد وهو ما يؤدى إلى نوع من الغيرة تجاهى، وكأن لسان حاله بينه وبين نفسه يقول: «هو نجم فى بورسعيد مش هجيبه كمان فى مناصب مهمة باتحاد الكرة».

أعيش اليوم بيومه

أعيش اليوم بيومه ولا أفكر فى المستقبل وراضٍ بقضاء الله سبحانه وتعالى، وعندما تعرضت للإصابة بالسرطان مرتين لم أعترض على قضاء الله، وبعدها تعرضت للمرض بالقلب ورغم ذلك أقاوم ولا أستسلم للمرض، والحمد لله على كل شىء.

أخبار قد تعجبك

استطلاع رأى

  • النيجر

    النيجر

  • -

    :

    -

    05:00 PM

    تصفيات أمم إفريقيا
  • مصر

    مصر

  • أسبانيا

    أسبانيا

  • -

    :

    -

    09:45 PM

    تصفيات يورو 2020
  • النرويج

    النرويج

  • إيطاليا

    إيطاليا

  • -

    :

    -

    09:45 PM

    تصفيات يورو 2020
  • فنلندا

    فنلندا