الحوار الكامل| عمر ياسين: أفضل اللعب لمنتخب مصر عن ارتداء قميص فرنسا

07:53 ص | الإثنين 22 أبريل 2019
الحوار الكامل| عمر ياسين: أفضل اللعب لمنتخب مصر عن ارتداء قميص فرنسا

عمر ياسين

نقلا عن العدد الورقي

لاعب باريس سان جيرمان ذو الأصول الفرعونية: «صلاح» يقدم «سحراً» وأتمنى اللعب بجواره يوماً ما

يعد عمر ياسين، اللاعب الفرنسى الشاب صاحب الأصول المصرية، أحد أبرز اللاعبين الشبان المحترفين بالملاعب الأوروبية خلال الفترة الحالية، حيث ينتظره مستقبل كبير ما جعل البعض يراهن عليه فى تكرار تجربة الدولى المصرى محمد صلاح لاعب ليفربول والمنتخب الوطنى، لاعب باريس سان جيرمان صاحب الـ 18 عاماً.

أحد أبرز المواهب على الإطلاق فى فرنسا خلال الوقت الحالى، كما أنه نجم فريق الشباب تحت 19 عاماً بالعملاق الباريسى حالياً بل ونجمه الأوحد، وهو من أب مصرى، وأم جزائرية، وولد فى فرنسا عام2000، وتألق ولفت الأنظار بشدة إلى موهبته، خلال فترة تدرجه بمختلف قطاعات فرق الشباب والناشئين حتى أصبح أحد أبرز وأهم العناصر بالتشكيلة الأساسية لفريق الشباب بالنادى الفرنسى الكبير.

«الوطن» التقته ودار حوارًا معه، فجر من خلاله، العديد من المفاجآت السعيدة للجماهير المصرية، وتحدث فيه عن طموحاته المقبلة.

كيف بدأت مسيرتك الكروية؟

- بدأت مشوارى فى عالم كرة القدم مع باريس سان جيرمان وأنا بعمر الخمس سنوات فقط، وتدرجت بصفوف جميع فرق الناشئين والشباب بالنادى بشكل سريع بفضل الله سبحانه وتعالى وجهدى الكبير فى التدريبات، الذى قادنى إلى التألق بشكل كبير، كما أننى قد توجت مع فريق الناشئين تحت 17 عاماً ببطولة فرنسا مرتين متتاليتين، حتى وصلت لأن أصبح حالياً عنصراً أساسياً بفريق الشباب تحت 19 عاماً، الذى يشرف على تدريبه حالياً نجم باريس سان جيرمان السابق الإيطالى تياجو موتا.

ما أبرز مساهماتك حتى الآن منذ أن تم تصعيدك للعب بصفوف فريق الشباب؟

- الحمد لله، أسير حتى الآن بخطى ثابتة مع الفريق، ونجحت سريعاً فى التأقلم ولفت الأنظار بشكل كبير منذ أن تم تصعيدى لفريق الشباب، حيث تمكنت حتى الآن مع فريق الشباب من تسجيل هدف بدورى فرق الشباب، ونجحت فى تسجيل هدف حاسم للفريق أيضاً ببطولة دورى الأبطال للشباب أمام نابولى الإيطالى.

انضممت للنادى الباريسى فى سن 5 سنوات.. نجحت سريعاً فى التأقلم ولفت الأنظار.. وجهاز المنتخب الأولمبى تواصل معى مؤخراً للوجود بالفريق

هل تم التواصل معك من قبل لتمثيل أى من المنتخب المصرى للشباب أو المنتخب الأولمبى؟

- نعم لقد تم التواصل معى مؤخراً من أجل تمثيل المنتخب الأولمبى، وقد أنضم لمعسكر المنتخب الأولمبى المقبل، ولن تتخيل مدى سعادتى بهذا الأمر وبتمثيل بلدى، بالطبع أنا فى غاية السعادة، إنه خبر رائع للغاية ولطالما انتظرت هذا الحلم، الذى تحقق فى النهاية أخيراً، ولا أطيق الانتظار حتى أرتدى هذا القميص الذى هو بمثابة شرف كبير بالنسبة لى، ولا أطيق الانتظار حتى أقابل بقية رفاقى بالمنتخب الوطنى.

إذا تم تخييرك بين تمثيل المنتخب المصرى أو الفرنسى، فمن ستختار؟

- بكل تأكيد سأختار المنتخب المصرى.

هل تتابع كرة القدم المصرية بشكل منتظم؟

- أتابع على فترات غير منتظمة صراحة، وبالتأكيد كرة القدم المصرية تطورت كثيراً وبشكل سريع للغاية وهى بالتأكيد مميزة، كما أننى وجميع أفراد عائلتى أهلاوية.

ما رأيك فيما يقدمه محمد صلاح بملاعب أوروبا؟

- محمد صلاح هو فخر لى ولكل العرب والمصريين أجمع، وأرى أن كل ما يقدمه أقل ما يوصف به «سحر»، هو لاعب ساحر وشخص رائع، وكل ما يقدمه أمر مذهل وغير معقول، بالتأكيد لاعب كبير، وأتمنى أن أشرف باللعب بجواره يوماً سواء مع المنتخب الوطنى الأول أو مع أى ناد ينتمى له.

أنتمى لعائلة أهلاوية.. أتابع الكرة المصرية على فترات غير منتظمة.. وسأحقق الكثير لها إذا قدر لى اللعب للمنتخب الأول.. و«رونالدو» مثلى الأعلى

هل ترغب يوماً ما فى الرحيل عن باريس سان جيرمان وتنتقل لفريق أكبر؟

- كل شىء وارد، فأنا مرتبط مع الفريق بعقد حتى 2020، ولا أعلم ما الذى يمكن أن يخبئه لى المستقبل.

من مثلك الأعلى؟

- محمد صلاح نجم ليفربول، وكريستيانو رونالدو لاعب يوفنتوس.

ما رسالتك للجمهور المصرى؟

- رسالتى هى أننى سأبذل كل ما بوسعى حتى أحقق لهذا البلد وللمنتخب المصرى أشياء عظيمة، فمجرد ارتداء قميص هذا البلد العظيم هو شرف كبير لا يضاهيه أى شرف، وانتظروا انطلاقتى وبدايتى الحقيقية والقوية مع المنتخب الأولمبى، وأتمنى يوماً ما أن أصل للعب للمنتخب الأول وأحقق إنجازات عظيمة مع الفراعنة غير مسبوقة.

أخبار قد تعجبك

استطلاع رأى

  • المكسيك

    المكسيك

  • 1

    :

    2

    06:00 PM

    كأس العالم للشباب
  • إيطاليا

    إيطاليا

  • بولندا

    بولندا

  • 0

    :

    2

    08:30 PM

    كأس العالم للشباب
  • كولومبيا

    كولومبيا

  • اليابان

    اليابان

  • 1

    :

    1

    08:30 PM

    كأس العالم للشباب
  • الإكوادور

    الإكوادور