الحوار الكامل| كارتيرون: أحلم بالعودة لقيادة بطل مصر.. وأخذت بالثأر من الترجي

05:39 ص | الثلاثاء 23 أبريل 2019
الحوار الكامل| كارتيرون: أحلم بالعودة لقيادة بطل مصر.. وأخذت بالثأر من الترجي

الفرنسى باتريس كارتيرون

نقلًا عن العدد الورقي

أُجبرت على الرحيل من الأهلى و«الخطيب» أبلغنى بالقرار وعلاقتى به انتهت.. وخوف لاعبى الأهلى من جمهور الترجى وإيقاف «أزارو» سبب خسارة لقب أفريقيا معى.. والإدارة دعّمتنى على المستوى النفسى

قاد فريق الأهلى مع بداية الموسم الحالى، خاض معه معسكر إعداد فى كرواتيا وتوقع الجميع له النجاح مع الفريق، خصوصاً مع سابق خبرته مع الكرة المصرية لكن ذلك لم يتحقق، ورحل عن الفريق بعد تجربة قصيرة، الفرنسى باتريس كارتيرون، المدير الفنى الحالى لفريق الرجاء المغربى، خسر مع بطل مصر لقب دورى الأبطال، وكتب الخروج من البطولة العربية نهايته مع الفريق، تواصلت معه «الوطن» فى حوار خاص تحدث فيه عن كواليس كثيرة تخص التجربة وخسارة البطولات، ومدى تعاون إدارة النادى معه، وموقف «الخطيب» منه، ناقلاً رغبته فى العودة من جديد لقيادة الفريق، ومتحدثاً عن بيراميدز، وقربه من الفوز باللقب المحلى، وأمور كثيرة داخل الحوار.

كيف عشت لحظة الفوز على الترجى فى السوبر الأفريقى؟

- كنت سعيداً للغاية بعد تحقيقى الفوز على الفريق التونسى، وذلك بسبب رغبتى فى التتويج بالبطولة، خاصة أننى أعتبر الترجى أحد أسباب رحيلى عن النادى الأهلى، وكنت أرغب فى الثأر منهم، وإثبات أننى كنت لا أستحق الخسارة، وكانت مجرد ظروف مباراة فقط لا غير، فقد تقابلت مع الترجى فى 4 مناسبات، فزت فى ثلاث مرات، وخسرت مرة واحدة، وهى كانت المرة الأولى بالنسبة لى، كنت أتمنى الفوز ببطولة أفريقيا مع الأهلى وكان حلم حياتى، كنت أرغب أن أكون عند حسن ظن الجماهير التى وثقت بى ومجلس الإدارة.

هل تحدثت معك إدارة الفريق المغربى لتجديد عقدك؟

- عقدى سينتهى مع الفريق آخر الموسم الحالى، وحتى الآن لم يتحدث معى أحد من مسئولى الرجاء لتجديد عقدى، الأمر لا يشغلنى فى الوقت الحالى، خصوصاً أن الوقت ما زال طويلاً أمامى، أركز مع الفريق حالياً لتحسين موقعه فى جدول الدورى.

هل ترغب فى الاستمرار مع الفريق؟

- بكل تأكيد لو تحدث معى أحد لتجديد عقدى، فسأفكر بجدية فى ذلك الأمر، الجمهور المغربى هنا يحبنى ويدعمنى كثيراً.

لو تلقيت عرضاً من النادى الأهلى للعودة مرة أخرى.. ماذا سيكون قرارك؟

- العودة لتدريب الأهلى حلم يراودنى دائماً، وأتمنى العودة مرة أخرى، الأجواء فى مصر والمناخ رائع للغاية، أى شخص يتمنى العمل فيه، وخاصة لو نال الدعم المطلوب من الجميع، كما كنت أناله فى بعض الأوقات.

وليد سليمان أفضل اللاعبين الذين تدربوا معى.. «عاشور» قائد حقيقى داخل الملعب.. ولا أتابع الفريق حالياً ولكنه سيعود أكثر قوة

هل توقعت الرحيل عن الأهلى بعد خسارة أفريقيا والبطولة العربية؟

- بكل تأكيد كنت لا أرغب الرحيل، فأنا أجبرت على الرحيل من مسئولى النادى، عقب الخروج من البطولة العربية على يد الوصل الإماراتى، ولكن أتوقع أن السبب فى أخذ قرار برحيلى هو خسارة البطولة الأفريقية على يد الترجى التونسى.

مَن أبلغك بقرار رحيلك؟

- محمود الخطيب، رئيس النادى الأهلى، وكنت حزيناً للغاية، لأننى أريد إسعاد جماهير الأهلى.

هل علاقتك بالخطيب ما زالت مستمرة؟

- علاقتى بالخطيب انتهت، بمجرد الرحيل عن الفريق، اختلاف اللغة يجعل التواصل صعباً للغاية، لكن أنا أحب هذا الرجل، فهو يعشق النادى الأهلى ويحبه بكل صدق.

هل ظُلمت خلال تجربتك مع النادى الأهلى؟

- نعم، كنت أرى أننى أستحق الاستمرار، وخاصة أننى أتيت للفريق، وهو آخر مجموعته فى أفريقيا ويعانى فى الدورى، ونجحت بفضل الجماهير فى الصعود كمركز أول فى مجموعتى، والصعود لنهائى البطولة، دون أى دعم بلاعبين جدد بخلاف ساليف كوليبالى.

هل طلبت دعماً بلاعبين جدد؟

- نعم، تحدثت مع محمود الخطيب، رئيس النادى الأهلى، وقلت له: «الأهلى يحتاج تغيير دماء» وذلك بسبب وجود لاعبين يشاركون مع الفريق منذ سنوات طويلة، كما كانت هناك إصابات عديدة بالفريق، والحلول أمامى كانت محدودة جداً، ولكن فى النهاية لم أدعّم إلا بـ«ساليف كوليبالى».

مَن السبب فى خسارة الفريق فى نهائى أفريقيا أمام الترجى بثلاثية؟

- الوضع قبل المباراة كان صعباً للغاية، غياب أزارو أثر على شكل الفريق الهجومى، والسبب الأول فى الخسارة من وجهة نظرى كان جمهور الترجى الذى قام ببعض الأشياء التى أرهبت اللاعبين، وحضورهم بشكل مكثف فى المدرجات أدى إلى التأثير على اللاعبين بشكل نفسى ومعنوى فى المباراة.

هل الإعلام كان يدعمك، وخاصة فى بطولة أفريقيا؟

- نعم، الإعلام فى مصر يدعم الأهلى كثيراً، وجماهيره أيضاً تعشق النادى الأهلى وتقف خلفه فى كافة المحافل التى يشارك بها، فأنا حصلت على دعم كامل من الإعلام والجماهير أثناء تولى مهمة تدريب القلعة الحمراء.

ماذا عن إدارة النادى.. هل قامت بنفس المهمة أثناء مشوارك مع الفريق؟

- نعم، كانت تدعمنى نفسياً دائماً، وكانت لا تتدخل فى أى أمور فنية داخل الفريق، وكان كل هدفها فوزى ببطولة أفريقيا، كنت أتمنى تحقيق ذلك، لكن لم يحالفنى الحظ فى آخر محطات البطولة، لكن هذه كرة القدم دائماً تعطيك وقتاً لرد الاعتبار، ونجحت فى الفوز على الترجى فى السوبر الأفريقى، لذلك كان لهذه المباراة حسابات أخرى لدىّ.

بيراميدز الأقرب للفوز بالدورى.. والزمالك به لاعبون مميزون لكنه بعيد عن اللقب لعدم ثبات مستواه

ما رأيك فى الصفقات والملايين التى أنفقها الأهلى فى يناير الماضى؟

- هذا شىء كان مطلوباً منذ فترة كبيرة، وطلبت ذلك عندما أتيت لأن الفريق كان يحتاج إلى لاعبين جدد بأهداف جديدة، وكنت أتمنى تدعيمى بذلك، ولو حصل هذا معى لنجحت فى مهمتى، لكن الأمور والظروف كانت مختلفة معى.

ما رأيك فى مستوى الفريق تحت قيادة لاسارتى؟

- الحقيقة أنا لا أتابع الأهلى فى الفترة الحالية، لأن متابعة مباريات الدورى المغربى، تجعلنى لا أتابع أحداً، لكن أنا أدعم الأهلى دائماً، وحريص على معرفة أخباره أولاً بأول.

هل تتوقع فوز الأهلى بالدورى هذا الموسم؟

- الأهلى قادر على العودة فى أى وقت، الأحمر فريق كبير ويمتلك شخصية البطل، فأنا أتمنى أن يحصل الأهلى على الدورى هذا الموسم، لأنه سيعتبر جزءاً من نجاحى لأننى دربت الفريق فى بعض مباريات الموسم.

فى رأيك.. مَن الأقرب للفوز باللقب؟

- الأقرب للدورى فريق بيراميدز، والأهلى أيضاً قريب من اللقب، وبكل قلبى أتمنى فوز الأحمر بالدورى هذا الموسم.

ما رأيك فى الزمالك هذا الموسم؟

- شاهدت فريق الزمالك أمام فريق حسنية أغادير المغربى، وهو يقدم كرة قدم جيدة، ويمتلك نجوماً كثيرين، والفريق يعيش فترة فنية مستقرة إلى حد ما.

هل الفريق بعيد عن الفوز بالدورى المحلى هذا الموسم؟

- الزمالك يستطيع الفوز بالدورى، لكنى لا أتوقع ذلك، بيراميدز هذا الموسم يقدم كرة قدم جيدة للغاية، وشخصية الأهلى تصعّب الأمور على الجميع، الزمالك فريق مستواه غير ثابت دائماً، وتعرض للهبوط فى المستوى أثناء الموسم وهذا لأسباب لا يعرفها أحد.

ما رأيك فى تجربة فريق بيراميدز فى الدورى؟

- تجربة مفيدة ومهمة للكرة المصرية، فهو يمتلك فريقاً قوياً، ويصرف مبالغ كبيرة من أجل المنافسة على الدورى.

مَن أفضل لاعب تدرب تحت قيادتك بالأهلى؟

- يوجد لاعبون كثيرون قمت بتدريبهم وجيدون للغاية، مثل أزارو وحسام عاشور الذى أعتبره قائداً حقيقياً داخل الملعب، لكن وليد سليمان لاعب رائع للغاية ومن أفضل اللاعبين الذين قمت بتدريبهم فى النادى الأهلى، فهو لاعب يمتلك روحاً وعزيمة وشخصية كبيرة.

المنتخب المصرى وأمم أفريقيا

عامل الجمهور والأرض سيساعد المنتخب المصرى كثيراً على المنافسة بقوة فى بطولة الأمم الأفريقية، الأمر ليس سهلاً بالمرة، ومنتخب الفراعنة أمامه الكثير من التحديات للفوز بالبطولة على أرضه ووسط جمهوره، الفريق به عناصر مميزة، لكن معظم المنتخبات الأفريقية المشاركة فى البطولة تملك قدرات الفوز باللقب.

أخبار قد تعجبك

استطلاع رأى

  • المكسيك

    المكسيك

  • 1

    :

    2

    06:00 PM

    كأس العالم للشباب
  • إيطاليا

    إيطاليا

  • بولندا

    بولندا

  • 0

    :

    2

    08:30 PM

    كأس العالم للشباب
  • كولومبيا

    كولومبيا

  • اليابان

    اليابان

  • 1

    :

    1

    08:30 PM

    كأس العالم للشباب
  • الإكوادور

    الإكوادور