الحوار الكامل| أسامة نبيه: أرفض العمل مع جروس.. ومجموعة الفراعنة في أمم أفريقيا خادعة

09:12 ص | الخميس 25 أبريل 2019
الحوار الكامل| أسامة نبيه: أرفض العمل مع جروس.. ومجموعة الفراعنة في أمم أفريقيا خادعة

أسامة نبيه

نقلًا عن العدد الورقي

أسامة نبيه لـ«الوطن سبورت»: انتقاد «كوبر» لم يكن فى محله لأن الفرحة أهم من المتعة فى كرة القدم

فضلت الانفصال عن المدرب الأرجنتينى بحثاً عن ذاتى فى عالم التدريب.. ويجب احترام وجهة نظر «أجيرى» فى عدم حاجته للسعيد ورمضان صبحى

تجربة بيراميدز رائعة هذا الموسم.. وأتمنى تكرارها مع أكثر من فريق خلال الفترة المقبلة

مروان محسن مهاجم الفراعنة الأول فى أمم أفريقيا.. عمر السعيد يستحق فرصة.. وعبدالله جمعة سيكون له دور كبير

أمتلك عروضاً كثيرة من السعودية ومصر.. نجحت فى صناعة اسمى بالخارج.. ولا أقبل العودة مرة أخرى لدور الرجل الثانى

الدورى الموسم الحالى مختلف وممتع وصفقات الأهلى الجديدة لم تظهر بعد و«لاسارتى» يحتاج لمزيد من الوقت لقراءة طبيعة اللاعب المصرى

عمل فى منصب المدرب المساعد للجهاز الفنى للمنتخب المصرى مع هيكتور كوبر، ونجح معه فى التأهل للمونديال، والوصول إلى نهائى أمم أفريقيا، انفصل عن الأرجنتينى بعد انتهاء المهمة، فضل خوض تجربة الرجل الأول، وقاد الكوكب السعودى، وبعد فترة قصيرة عاد إلى القاهرة، منتظراً عروضاً جديدة، أسامة نبيه، لاعب الزمالك ومدرب منتخب مصر السابق، التقته «الوطن» فى حوار خاص تحدث فيه عن التجربة السعودية، ومكاسبها وخسائرها، والعروض المتاحة أمامه حالياً، وفرصة مصر فى بطولة أمم أفريقيا المقبلة، والمنافسة على بطولة الدورى، والانتقادات التى كان يتعرض لها جهاز المنتخب السابق، وأمور أخرى داخل الحوار.

ما أسباب الرحيل عن فريق الكوكب السعودى؟

- عدد المباريات المتبقى فى الدورى السعودى كان لا يكفى من أجل صعود الفريق، لذلك قررت الرحيل لأنه لا يوجد طموح أسعى إليه، والاكتفاء بما قدمته والانتظار حتى وصول عروض أخرى لى فى الفترة المقبلة والمفاضلة بينها، وانتقاء الأفضل الذى يساهم فى زيادة خبراتى التدريبية وتأهيلى لتولى الفرق الكبيرة سواء داخل مصر أو خارجها.

ما الصعوبات التى واجهتها؟

- توليت المهمة وفريق الكوكب فى قاع الجدول، ولا يملك أى رصيد من النقاط، وهذا أمر كان صعباً بالنسبة لى، التجربة كانت بمثابة تحد كبير لى، وكانت كافية بأن ترفع من شأنى والحمد لله نجحت فى أن أضع الفريق فى مكان مناسب بجدول الدورى، وكان لدىّ طموح أن أصعد بالفريق إلا أنه لم يحالفنى التوفيق فى ذلك.

ما تقييمك للتجربة بشكل عام؟

- تجربة مهمة جداً بالنسبة لى، وكنت أسعى إليها لتحقيق أقصى استفادة منها حتى تضاف إلى مسيرتى التدريبية، وأعتقد أننى نجحت فى ترك مردود طيب بالدورى السعودى وصنعت اسماً جديداً وجيداً للمدربين المصريين فى الخارج، وأثبت نفسى بشكل كبير، وهذا كان بشهادة الجميع هناك وبفضل النتائج التى استطعت أن أحققها مع فريق الكوكب منذ أن وطأت قدماى إلى الأراضى السعودية.

هل تقبل العمل مرة أخرى فى منصب الرجل الثانى؟

- أعتقد أن تولى منصب الرجل الثانى فى أى فريق صعب بالنسبة لى بشكل كبير، سبق لى العمل فى هذا المنصب أكثر من مرة واستطعت أن أكتسب منه خبرات كبيرة، وحان الوقت أن أستقل بذاتى وأبحث عن طموحات جديدة فى منصب الرجل الأول وهذا حق مشروع لى، وأعتقد أننى مؤهل فى الفترة الحالية لخوض منصب الرجل الأول فى أى فريق.

هل تعتقد أن الوقت كان كافياً فى اكتساب خبرات منصب الرجل الثانى؟

- بكل تأكيد، عملت فى هذا المنصب منذ عام 2010 وحتى عام 2018 وأعتقد أن ثمانى سنوات كافية جداً لأى مدرب لاكتساب مثل هذه الخبرات، كما أننى عملت فى أكثر من مكان فى هذا المنصب سواء فى الإنتاج الحربى قبل صعوده للقسم الأول أو فى الزمالك مع البرتغالى جورفان فييرا أو خلال التجارب السابقة التى خضتها أيضاً.

ما الخطوة المقبلة لك؟

- أمتلك عروضاً فى السعودية وفى مصر ولكنى لم أستقر بشكل رسمى حتى الآن على خطوتى المقبلة، وأدرس فى الفترة الحالية جميع العروض التى تلقيتها مؤخراً من أجل حسم قرارى النهائى فى أقرب وقت وأبدأ فترة استعداد جيدة مع أى فريق أتولى مسئوليته، حتى أستطيع أن أجعله فى المقدمة وبين كبار الفرق فى الدورى سواء المصرى أو السعودى، وهذا هدفى الذى أسعى إليه دائماً.

ما العروض التى تمتلكها؟

- الإجابة عن هذا السؤال ستكون صعبة للغاية فى ظل وجود أندية فى الفترة الحالية تمتلك مدربين على مستوى عال ولم يتم رحيلهم عن فرقهم، وبالتالى فإن الكشف عن هذه الأسماء قد يساهم فى إرباك حساباتهم بشكل كبير، وهذا ما أرفضه تماماً، كما أنه لا يوجد أى اتفاق رسمى ولا تزال هناك مفاوضات، لذلك يجب الحفاظ على السرية التامة حتى يتم إتمام التعاقد بشكل رسمى مع أى فريق سواء داخل مصر أو خارجها.

هل الفرصة متاحة أمامك للعمل فى الزمالك؟

- بكل تأكيد جميع الفرص متاحة للعمل داخل نادى الزمالك، ولا شك هذا بيتى الذى أنتمى إليه ولن أتأخر عنه فى حالة تلقى عرض للعمل بداخله، وسيأتى اليوم الذى أتولى فيه المنصب داخل نادى الزمالك، ولدىّ تطلعات وآمال كبيرة مع عالم التدريب أسعى إلى تحقيقها بشكل تدريجى.

هل تقبل العمل فى جهاز السويسرى كريستيان جروس؟

- العمل فى جهاز جروس صعب جداً فى الوقت الحالى لأن الجهاز الموجود حالياً قادر على حصد البطولات وجعل الزمالك فى المقدمة دائماً، الحفاظ على حالة الاستقرار الفنى داخل أى فريق يساهم بشكل كبير فى تحقيق مزيد من البطولات، واستمرار عجلة الفوز فى المباريات وهذا ما شهدناه مع أبناء قلعة ميت عقبة منذ بداية الموسم.

لكن هناك تعثراً حدث فى بعض لقاءات الدورى ما سببه؟

- لا يوجد فريق فى العالم يفوز بشكل مستمر، من الممكن أن يكون هناك تعثر فى بعض المباريات وهذا حال وطبيعة كرة القدم، لكن فى النهاية تظهر النتائج فيما يخص حصد البطولات، ولا شك أن الزمالك بجهازه الحالى ولاعبيه قادرون على صناعة المعجزات وتحقيق مزيد من الألقاب فى الموسم الحالى.

وبشكل عام ما رأيك فى جروس؟

- جروس يسير بخطى ثابتة مع نادى الزمالك منذ أن وطأت قدماه قلعة ميت عقبة ويعتلى الفريق قمة الدورى فى الموسم الحالى، إضافة إلى أنه قاد الفريق للتأهل إلى نصف نهائى الكونفيدرالية الأفريقية وأصبح مرشحاً بقوة لحصد اللقب فى الموسم الحالى، وهذه الأمور تعد نجاحاً كبيراً لأى مدرب بلا شك.

ما رأيك فى تجربة بيراميدز فى الدورى؟

- تجربة بيراميدز رائعة بلا شك ويقدم مستويات مبهرة فى مسابقة الدورى الممتاز، ويملك لاعبين على مستوى عال واستطاع أن يحقق انتصارات كبيرة فى مسابقة الدورى الممتاز، ويسير بخطوات ثابتة نحو تحقيق البطولات، وأعتقد أن هذا هدفه خلال الفترة المقبلة سواء فى الموسم الحالى أو المواسم المقبلة، وهذا حق مشروع لأى فريق فى مسابقة الدورى الممتاز.

ما أسباب نجاح بيراميدز من وجهة نظرك؟

- بيراميدز يملك المقومات التى تساعد أى فريق على التألق سواء من الجانب المادى أو من جانب اللاعبين أو من خلال امتلاكه جهازاً فنياً على مستوى عال بقيادة الأرجنتينى رامون دياز، وجميعها عوامل تساعد أى فريق على الظهور بشكل قوى ومنافسة الكبار على حصد البطولات.

هل تؤيد تكرار تجربة بيراميدز من خلال فرق أخرى؟

- بكل تأكيد، فهى تجربة رائدة فى مجال كرة القدم ليس على المستوى الفنى فحسب بل على مستوى الاستثمار الرياضى بشكل عام، وحال وجود أكثر من فريق على طريقة بيراميدز سيساهم ذلك بشكل كبير فى زيادة قوة المنافسة فى مسابقة الدورى الممتاز، الأمر الذى ينعكس بطبيعة الحال على مسألة الرعاة وزيادة نسب البث وغيرها من الأمور الأخرى التى تساهم فى النهاية فى الارتقاء بمنظومة كرة القدم المصرية بشكل عام.

كيف ترى مسابقة الدورى الممتاز بالموسم الحالى؟

- دورى ممتع ومميز ويختلف كثيراً عن المواسم السابقة، والبطولة ساخنة بشكل كبير فى الموسم الحالى، ومسألة تحديد بطل الدورى فى الموسم الحالى أمر صعب، لأن الزمالك يسير بشكل طيب جداً والأهلى يحاول العودة بشكل سريع لمستواه من أجل المنافسة بقوة على حصد اللقب، وبيراميدز أصبحت حظوظه كبيرة جداً فى المنافسة على لقب مسابقة الدورى الممتاز، الأمر الذى يساهم فى اشتعال مسابقة الدورى بشكل كبير على المستوى الفنى.

من الفريق الأقرب لحصد لقب الدورى فى الموسم الحالى؟

- الدورى هيفضل معلق حتى الأسابيع الأخيرة من مسابقة الدورى الممتاز، والفريق اللى هيقدر يتماسك حتى النهاية هيكون الأقرب لحصد لقب مسابقة الدورى الممتاز، وفى الظروف الحالية أعتقد أن الزمالك هو أقرب الفرق لحصد لقب مسابقة الدورى الممتاز فى الموسم الحالى، لأنه يسير بحالة من الثبات الانفعالى فى الدورى منذ بدايته.

ما أسباب تراجع مستوى الأهلى من وجهة نظرك؟

- خلينا نتفق فى البداية أن أى فريق فى العالم قد يتعرض لحالة من عدم الاتزان فى مختلف البطولات التى يشارك فيها، وهذا ما حدث مع الأهلى سواء فى خروجه من البطولة العربية وأتبعها وداع دورى أبطال أفريقيا على يد فريق صن داونز الجنوب أفريقى ثم الخسارة من فريق بيراميدز فى الدورى، ولكن فى النهاية الفريق قادر على استعادة توازنه.

فنياً ما سبب تعرض الأهلى لبعض الإخفاقات؟

- الصفقات الجديدة التى دخلت على الفريق لم تظهر، لأنها لم تتأقلم بشكل رسمى حتى الآن، ولم يكن هناك حالة من الانسجام بينهم، ولكن مع كثرة المباريات سيكون هناك حالة من التفاهم بين جميع اللاعبين فى المرحلة المقبلة ويعود، فى النهاية على النادى الأهلى أن ينتفض من جديد ويستعيد عافيته.

ما رأيك فى الأوروجويانى مارتن لاسارتى المدير الفنى للفريق؟

- من وجهة نظرى، لاسارتى يحتاج لمزيد من الوقت حتى يستطيع التأقلم مع النادى الأهلى والحكم عليه بشكل كاف، وضغط المباريات التى يخوضها الفريق يصعب من مهمته بشكل كبير، خصوصاً أنه لم يخض فترة إعداد مع الفريق بل جاء فى منتصف الموسم لخلافة الفرنسى باتريس كارتيرون الذى رحل بعد وداع الفريق الأحمر للبطولة العربية، والمدير الفنى الحالى يحتاج الوقت الكافى للوقوف على طباع اللاعب المصرى، والفريق بشكل عام به لاعبون على أعلى مستوى.

كيف ترى مجموعة مصر بكأس الأمم الأفريقية 2019؟

- قرعة البطولة أوقعت مصر فى المجموعة الأولى التى تضم معنا زيمبابوى وأوغندا والكونغو، وهى على الورق تبدو سهلة لكنها بحسابات الملعب خادعة، ولها حسابات مختلفة، لكل منتخب بالمجموعة طموح خاص به، أقلهم يحلم بالوصول لدور الـ16، وتخطى الدور الأول، ومن هنا تأتى خطورة استسهال المجموعة.

على المستوى الفنى هل المنتخب قادر على الفوز باللقب؟

- منتخب مصر يملك من المقومات ما يؤهله لحصد البطولة، سواء على مستوى الجهاز الفنى أو من خلال الدعم الجماهيرى المنتظر، باعتبار أن مصر البلد المنظم، وكلها عوامل إذا أتيحت لأى فريق يكون قادراً على المنافسة حتى الأدوار النهائية من البطولة بل وحصدها أيضاً من أجل إسعاد ملايين المصريين التى تزحف وراء المنتخب المصرى أملاً فى إعادة اسم مصر للريادة الأفريقية من جديد.

من خلال تجربتك السابقة مع الفراعنة ما نصائحك للجهاز الفنى الحالى لحصد البطولة؟

- كل جهاز فنى له طريقة إعداد مختلفة، سواء فى تحديد عدد الوديات أو المنتخبات التى يواجهها سواء فى التصنيف الأول أو الثانى أو الثالث، ولكن فى النهاية يجب أن يتحلى الجميع بالعزيمة والإرادة من أجل الوصول إلى الأدوار النهائية فى البطولة ومن ثم حصدها.

البعض يرى أن أجيرى أفضل من كوبر فنياً ما تعليقك؟

- كلها وجهات نظر فنية تحترم، ولا داعى للحديث فى مثل هذه الأمور فى التوقيت الحالى، باعتبار أن منتخب مصر مقبل على بطولة كأس الأمم الأفريقية، ويجب أن يكون كل الدعم له فى المرحلة المقبلة بصرف النظر عن الالتفات إلى أى انتقادات سواء للخواجة المكسيكى أو الأرجنتينى هيكتور كوبر المدير الفنى السابق للمنتخب المصرى.

كيف ترى انتقاد فترة كوبر؟

- انتقاد كوبر غير مبرر من وجهة نظرى، خصوصاً أنه نجح فى الصعود بالمنتخب إلى بطولة كأس العالم 2018 بروسيا بعد غياب استمر لمدة 28 عاماً، وكذلك التأهل لبطولة كأس الأمم الأفريقية 2017 بعد غياب عن التمثيل لمدة ثلاثة أعوام متتالية، كوبر أسعد المصريين بما فعله، وأعتقد أن الفرحة أهم من المتعة فى أحيان كثيرة، لأن التاريخ لا يعترف بالأداء ولكن فى النهاية يتحدث عن عدد مرات وصول المنتخب لكأس العالم وكذلك التأهل لبطولة كأس الأمم الأفريقية.

ما الذى توافر لأجيرى ولم يتوافر لكوبر؟

- نفس الإمكانيات أعتقد أنها توفرت لكلا الجهازين سواء فى معسكرات أو مباريات ودية أو رصد مكافآت خاصة بالبطولة، وأعتقد أن الجهاز الفنى الحالى للمنتخب المصرى بقيادة المكسيكى خافيير أجيرى قادر على السير بخطوات ثابتة أيضاً.

لماذا لم تستمر مع كوبر فى مشواره التدريبى؟

- كانت تربطنى علاقة قوية به جداً، ولكنى فضلت بعد انتهاء تجربتى مع المنتخب المصرى الاستقلال بذاتى وخوض تجربة الرجل الأول، لأننى كما قلت من قبل لى تطلعات مختلفة كنت أسعى إلى تحقيقها والعمل عليها فى مشوارى التدريبى الخاص بى فى مهمة المدير الفنى.

كيف ترى استبعاد عبدالله السعيد ورمضان صبحى من المنتخب خلال الفترة الماضية؟

- استبعاد عبدالله السعيد لاعب بيراميدز ورمضان صبحى لاعب الأهلى هى وجهة نظر الخواجة المكسيكى التى يجب احترامها شئنا أم أبينا، لأنه قد يرى عدم احتياجه للثنائى فى خطته التى يلعب بها مع الفراعنة، وفى النهاية هو صاحب القرار، الذى تتم محاسبته فى النهاية.

من اللاعب الذى تتوقع أن يكون مفاجأة فى منتخب مصر؟

- لا أعتقد وجود لاعب مفاجأة فى منتخب مصر، كل لاعب يسعى لتقديم كل ما عنده سواء محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزى أو محمد الننى لاعب أرسنال أو كريم حافظ لاعب قاسم باشا التركى، ما حدث من محمد ناجى جدو فى بطولة 2008 من كونه مفاجأة البطولة لن يتكرر نهائياً وسيكون فى ذلك شىء من الصعوبة.

من اللاعب الذى تتمنى انضمامه إلى صفوف المنتخب المصرى؟

- عمر السعيد مهاجم نادى الزمالك لا بد أن يحصل على فرصة فى صفوف المنتخب المصرى، خصوصاً أنه يسير بخطى ثابتة مع أبناء قلعة ميت عقبة منذ انضمامه إليه مقبلاً من وادى دجلة، وأعلم أن الوقت ضيق لكن يجب أن يحصل على فرصة من وجهة نظرى.

هل تؤيد الاستعانة بالخبرات فى المنتخب فى أمم أفريقيا؟

- أصحاب الخبرات لهم دور مهم مع أى فريق، ومن الضرورى الاستعانة باللاعبين الذين شاركوا فى بطولة 2017، وسيكون لهم دور بارز فى البطولة المقبلة 2019.

من مهاجم منتخب مصر فى أمم أفريقيا؟

- حتى الآن أعتقد أنه لم يتم الاستقرار على مهاجم منتخب مصر فى بطولة كأس الأمم الأفريقية، ولكن أعتقد أن الأقرب هو مروان محسن لاعب الأهلى إن لم تطرأ أى تغييرات أخرى تتعلق بأى إصابة لا قدر الله.

هل تؤيد وجود أحمد على مهاجم المقاولون فى أمم أفريقيا؟

- أحمد على يملك خبرات كبيرة ولكنه لم يوجد فى الكثير من معسكرات المنتخب، قد يكون إضافة فى حالة انضمامه، ولكنى أعتقد أن الوقت ضيق لتجربة لاعبين آخرين.

وهل يصلح عبدالله جمعة لاعب الزمالك للانضمام للمنتخب؟

- بكل تأكيد، عبدالله جمعة دوره سيكون مؤثراً مع المنتخب المصرى لأنه يستطيع أن يلعب فى أكثر من مركز داخل المستطيل الأخضر سواء فى مركز الظهير الأيسر أو الجناح وهذا النوع من اللاعبين يكون أى مدرب فى حاجة إليه.

وليد سليمان حر فى قراره

وليد سليمان لاعب الأهلى اتخذ منذ فترة قراراً بالاعتزال الدولى، وهو حر فى ذلك، هو صاحب الحق فى تحديد موقفه سواء بعدم اللعب دولياً أو حتى الاعتزال نهائياً، وعن نفسى أرى أنه بعيد تماماً عن المشاركة مع النادى الأهلى فى الفترة الأخيرة بسبب الإصابات التى تسيطر عليه، وبالتالى من الصعب وجوده فى المنتخب.

 

أخبار قد تعجبك

استطلاع رأى

  • النصر

    النصر

  • 2

    :

    0

    06:00 PM

    الدوري السعودى الممتاز
  • ضمك

    ضمك

  • اهلى جدة

    اهلى جدة

  • 0

    :

    0

    07:50 PM

    الدوري السعودى الممتاز
  • العدالة

    العدالة

  • الغرافة

    الغرافة

  • 3

    :

    0

    04:20 PM

    دوري نجوم قطر
  • الشحانية

    الشحانية

  • السيلية

    السيلية

  • 1

    :

    1

    06:30 PM

    دوري نجوم قطر
  • الخور

    الخور

  • بیرسبولیس

    بیرسبولیس

  • 1

    :

    0

    04:40 PM

    دوري المحترفين الإيراني
  • نادي بارس جنوبي جم لكرة القدم

    نادي بارس جنوبي جم لكرة القدم

  • جول جوهار

    جول جوهار

  • 1

    :

    1

    05:15 PM

    دوري المحترفين الإيراني
  • نادي نساجي مازندران

    نادي نساجي مازندران

  • ذوب آهن اصفهان

    ذوب آهن اصفهان

  • 2

    :

    3

    05:45 PM

    دوري المحترفين الإيراني
  • سايبا

    سايبا

  • نفط مسجد سليمان

    نفط مسجد سليمان

  • 0

    :

    0

    05:45 PM

    دوري المحترفين الإيراني
  • تركتور سازي تبريز

    تركتور سازي تبريز