طوارئ في منتخب مصر للتدريب على خطة "هروب صلاح" من دفاعات الكونغو

01:58 ص | الإثنين 24 يونيو 2019
طوارئ في منتخب مصر للتدريب على خطة "هروب صلاح" من دفاعات الكونغو

أجيري

يواصل المنتخب الوطنى تدريباته، اليوم الاثنين، استعدادًا لمواجهة الكونغو فى العاشرة مساء الأربعاء المقبل، ضمن منافسات الجولة الثانية لمرحلة دور المجموعات لمباريات المجموعة الأولى ببطولة أمم أفريقيا التى تستضيفها مصر حتى 19 يوليو المقبل.

وتشهد التدريبات تركيز المكسيكى خافيير أجيرى، المدير الفنى للمنتخب، على تطوير أداء محمد صلاح، نجم ليفربول، وتنفيذ جُمل تكتيكية تمكنه من الهروب من الرقابة الشديدة التى يتم فرضها عليه من جانب الخصوم، كما حدث فى مباراة زيمبابوى الأخيرة بافتتاح البطولة، حيث ظهر "الفرعون" مقيداً فى معظم أوقات اللقاء، ويخشى المدير الفنى المكسيكى من تكرار السيناريو فى مباراة الكونغو المقبلة، وخصص المدرب للاعب تدريبات خاصة، وطالبه باستخدام سلاح المراوغة للتخلص من الرقابة الدفاعية، مع مطالبة باقى اللاعبين بسرعة التحرك لخلق مساحات له.

المكسيكى يحفِّز اللاعبين بـ"غداء خاص" مع أسرهم

وفى السياق نفسه، وعد "أجيرى" اللاعبين بالسماح لهم بتناول وجبة الغداء فى حضور أُسرهم، داخل فندق إقامة الفراعنة، عقب اليوم التالى لكل مباراة، كنوع من الترفيه على اللاعبين وتخفيف الضغط العصبى عليهم طوال فترة المعسكر، وتحفيزهم على تحقيق الفوز فى كل لقاء، ويهدف المدير الفنى المكسيكى للبحث عن وسائل تحفيز جديدة للاعبى المنتخب، خاصة أن هذا الموسم كان شاقاً على معظمهم، سواء على اللاعبين المحترفين أو المحليين، لا سيما أنه لم يتم الانتهاء من مسابقتى الدورى والكأس، ومن ثَم يخشى "أجيرى" من تملُّك حالة الإحباط من اللاعبين، ويسعى لتجديد دوافعهم من فترة لأخرى، والتخفيف من حدة المعسكر بوجود أُسرهم معهم فى اليوم التالى لأى مباراة، خاصة أن هذا اليوم يتضمن تدريبات استشفائية للتشكيل الأساسى.

وفى الإطار نفسه، نفى أحمد ناجى، مدرب حراس مرمى المنتخب الوطنى، ما تردد عن وجود أزمة مع محمود عبدالرحيم "جنش" حارس الفريق والزمالك، بسبب عدم مشاركته بالتشكيل الأساسى وشعوره بأنه سيكون فى التصنيف الثالث بعد محمد الشناوى حارس مرمى الأهلى، وأحمد الشناوى حارس مرمى بيراميدز، مشيراً إلى أنها شائعات لا أساس لها من الصحة، ودلَّل على ذلك بفرحة "جنش" الكبيرة بعد إحراز محمود تريزيجيه هدف فوز الفراعنة فى شباك زيمبابوى فى افتتاح أمم أفريقيا، مشدداً على أن روح جميع اللاعبين، بداية من البدلاء، ستكون الأساس فى تتويج الفراعنة بلقب أمم أفريقيا، وإسعاد الجماهير المصرية.

فى الشأن نفسه، حرص طارق حامد، لاعب وسط المنتخب، على بث روح الحماس فى "جنش"، باعتبارهما زميلين بصفوف الزمالك فى المقام الأول، وطالبه بعدم الإحباط، والاجتهاد فى التدريبات، منوهاً بأن فرصة المشاركة ستأتى له فى الوقت المناسب، لأن هذه طبيعة كرة القدم، خاصة مركز حراسة المرمى، وضرب له مثلاً بمشواره مع النادى الأبيض، حيث ظل أسيراً على مقاعد البدلاء سنوات طويلة حتى جاءت له الفرصة، التى تمسك بها، فأصبح الحارس الأساسى للفريق الأبيض.

وفى سياق مختلف، تحدث الجهاز الفنى لمنتخب مصر مع أحمد حجازى، مدافع الفراعنة، عن سبب رفضه التبديل، بعد إصابته فى لقاء زيمبابوى بالجولة الأولى لدور المجموعات فى أمم أفريقيا، رغم تعرضه لنزيف بالأنف، وبرر اللاعب موقفه بأن هتافات الجمهور له بعد الإصابة زادته إصراراً على استكمال المباراة ورفض الخروج من الملعب، وأشاد جهاز الفراعنة بروح "حجازى"، إلا أنه فى الوقت نفسه طالبه بعدم المجازفة مرة أخرى، حيث إن المصلحة العامة للمنتخب تتطلب خروج اللاعب المصاب حتى لا تؤثر إصابته على أدائه داخل الملعب، لا سيما أن مركز قلب الدفاع لا يحتمل أى تهاون أو خطأ، ومن ثَم طالب جهاز الفراعنة مدافع ويست بروميتش الإنجليزى بعدم المخاطرة بمباراة الكونغو المقبلة، وإذا شعر بأى إجهاد يطلب التغيير على الفور.

فى السياق نفسه، كشف إيهاب لهيطة، مدير منتخب مصر، حقيقة ما تردد عن إصابة باهر المحمدى، ومشاركة محمود علاء أمام زيمبابوى فى افتتاح كأس أمم أفريقيا بدلاً منه، مشدداً على أن هذا الأمر غير صحيح، قائلا إن باهر المحمدى سليم ولا يعانى من أى إصابة، ومشاركة محمود علاء بدلاً منه بمباراة الافتتاح وجهة نظر فنية للمكسيكى خافيير أجيرى، مبدياً دهشته من الشائعات التى تتردد عن هذا الأمر.

وحضر جورى لوبير، مدرب منتخب مصر، مباراة الكونغو وأوغندا بالجولة الأولى لمرحلة دور المجموعات بأمم أفريقيا، والتى انتهت بفوز أوغندا بهدفين دون رد، وقدم تقريراً مفصلاً عن الكونغو للمدير الفنى المكسيكى، وقدم فيه أبرز نقاط القوة والضعف عن اللاعبين فى الكونغو، حتى يحدد جهاز الفراعنة برنامج التدريبات للتعامل مع طريقة إيقاف عناصر الخطورة بالمنتخب الكونغولى.

فى شأن آخر، حذر إيهاب لهيطة، مدير المنتخب، اللاعبين من التركيز فى السوشيال ميديا، وطالبهم بالتفرغ للتركيز فى مشوار الفراعنة ببطولة أمم أفريقيا، خاصة أن المباريات تزداد صعوبة وقوة من مباراة لأخرى، وأن المرحلة المقبلة لا تقبل أى تهاون أو خروج عن النص، لأن الجميع يبحث عن حلم واحد، هو حصد أمم أفريقيا 2019 للمرة الثامنة فى تاريخ الفراعنة، واستكمال المشهد الحضارى باستضافة مصر للبطولة، وإسعاد الجماهير المصرية بالوصول لمنصة التتويج يوم 19 يوليو المقبل.

أخبار قد تعجبك

استطلاع رأى