كوت ديفوار مع جنوب أفريقيا فى لقاء حاسم لحجز القمة

07:32 ص | الثلاثاء 12 نوفمبر 2019
كوت ديفوار مع جنوب أفريقيا فى لقاء حاسم لحجز القمة

كوت ديفوار الأوليمبي

يلتقى فى الخامسة من مساء اليوم الثلاثاء، منتخب كوت ديفوار مع نظيره الجنوب أفريقى، فى مواجهة قوية يستضيفها استاد السلام الدولى، ضمن مباريات الجولة الثانية للمجموعة الثانية من دور المجموعات بكأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة، التى تستضيفها مصر فى الفترة ما بين 8 و22 من نوفمبر الجارى، والمؤهلة إلى دورة الألعاب الأولمبية فى طوكيو 2020.

يدخل كوت ديفوار المباراة متصدراً المجموعة برصيد 3 نقاط، بعد الفوز على نيجيريا بهدف نظيف فى الجولة الأولى فى افتتاح مباريات البطولة، حيث يسعى الجهاز الفنى للفريق بقيادة حيدرا سواليهو إلى مواصلة نتائجه الإيجابية، وتحقيق الفوز، وحصد الثلاث نقاط لضمان التربع على صدارة المجموعة وحجز بطاقة التأهل إلى المربع الذهبى للعرس الأفريقى مبكراً.

نيجيريا فى مواجهة "الأمل الأخير" مع زامبيا

  

وطالب مدرب الأفيال لاعبيه بالظهور بشكل قوى أمام جنوب أفريقيا من أجل مواصلة المشوار فى البطولة وتحقيق حلم التأهل للعرس الأولمبى، ويعتمد حيدرا سواليهو، المدير الفنى لمنتخب كوت ديفوار، على طريقة لعب 4-3-3، ويعوّل المدرب الوطنى لـ"الأفيال" على كتيبة المحترفين من أجل الحصول على واحدة من البطاقات الثلاث المؤهلة إلى طوكيو، حيث يوجد بين صفوفه 18 محترفاً على رأسهم كريستيان كوامى، الذى تبلغ قيمته السوقية 22 مليون يورو، فضلاً عن عدد كبير من المواهب الصاعدة المحترفة ضمن صفوف أفضل الأندية العالمية.

ومن المتوقع أن يدخل "سواليهو" اللقاء بتشكيل مكون من: حراسة المرمى: إلعازر إيرا تاب، وخط الدفاع: كوديو دابيلا، محمد أوتارا، سيلاس جاناكا، إسماعيل ديالو، وخط الوسط: أبوبكر كيتا، إيدجارد كوفى داكوى، لازار أمانى، وخط الهجوم: ميشيل كوامى، يوسف داو، أبوبكار دومبيا.

على الجانب الآخر يدخل جنوب أفريقيا المباراة محتلاً المركز الثانى برصيد نقطة وحيدة، بعد التعادل أمام زامبيا فى الجولة الأولى سلبياً، ويأمل الجهاز الفنى لجنوب أفريقيا فى تحقيق نقاط المباراة الثلاث، لتعويض خسارة نقطتين فى المباراة الأولى والحفاظ على فرص منتخب بلاده فى التأهل لنصف نهائى البطولة، فى محاولة حجز أحد المقاعد الثلاثة لأولمبياد طوكيو، للمرة الثانية على التوالى، حيث كانت آخر مشاركاته بعُرس الأولمبياد من خلال ريو دى جانيرو عام 2016.

ويعتمد "البافانا بافانا" على قائمة من اللاعبين المحليين الذين يلعبون لأندية جنوب أفريقيا، حيث يملك الفريق بين صفوفه ثلاثة محترفين فقط، يأتى على رأسهم لوثر سينج، جناح نادى موريرينسى البرتغالى.

ومن المتوقع أن يبدأ ديفيد نوتوان، المدير الفنى لـ"الأولاد"، بتشكيل مكون من، حراسة المرمى: دارين جونسون، الدفاع: كيجان جوهانس، ثيندو موكوميلا، تيرشوس ماليبى، كاتليجو موهامى، الوسط: جرانت مارجمان، أثينكوسى دلالا، هابى ماشيانى، كوباميلو كوديسانج، الهجوم: كاموهيلو ماهلاتسى، إيتوميلينج شوبانى.

يلتقى فى الثامنة من مساء اليوم، المنتخب الزامبى مع نظيره النيجيرى، على ملعب استاد السلام الدولى، ضمن مباريات الجولة الثانية للمجموعة الثانية، من دور المجموعات بكأس الأمم الأفريقية التى تستضيفها مصر فى الفترة ما بين 8 إلى 22 نوفمبر، والمؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020.

يدخل فريق زامبيا المباراة ولديه نقطة وحيدة حصدها من التعادل أمام جنوب أفريقيا سلبياً فى إطار الجولة الأولى، حيث يحتفظ بآماله فى حجز إحدى بطاقتَى التأهل لنصف نهائى العرس الأفريقى.

ويسعى الجهاز الفنى للمنتخب، بقيادة بيتسون تشامبينز، إلى خطف الثلاث نقاط، فى ظل المنافسة القوية بين الأربعة منتخبات على بطاقتَى التأهل لنصف النهائى، ومن ثم حجز أحد المقاعد الثلاثة المؤهلة لأولمبياد طوكيو.

ويضم المنتخب الشهير بـ"الرصاصات النحاسية" عدداً من النجوم الواعدة فى القارة السمراء، وعلى رأسهم ثنائى فريق "رد بول سالزبورج" النمساوى: المهاجم باتسون داكا، ولاعب الوسط إينوك مويبو، حيث يمتلك الثنائى خبرات كبيرة لقيادة منتخب بلادهما، ومعهما فاشون ساكالا، مهاجم فريق أوستيندى البلجيكى، خاصة أن الثلاثى يلعب ضمن صفوف المنتخب الزامبى الأول.

ومن المتوقع أن يخوض منتخب زامبيا اللقاء بتشكيل مكون من: مانجانى باندا فى حراسة المرمى، وفى الدفاع موزيس نيوندو، بروسبير شولويا، سولومون ساكالا، إيمانويل باندا، والوسط إيمانويل جونيور، شيمى ماييمبى، إدوارد شيلوفيا، باندا ديستون، وفى الهجوم كانجوا، نجوسو سونزو.

على الجانب الآخر، يدخل منتخب نيجيريا المباراة متذيلاً جدول المجموعة الثانية بدون رصيد، بعد خسارته فى المباراة الافتتاحية أمام المنتخب الإيفوارى بهدف نظيف، ويأمل "النسور" تعويض إخفاقه فى الجولة الأولى وتحقيق الفوز، وحصد الثلاث نقاط من أجل الحفاظ على حظوظه فى التأهل إلى المربع الذهبى فى ظل المنافسة الشرسة فى مجموعته.

ويبحث النسور عن التأهل للمرة الثامنة فى تاريخه إلى الأولمبياد، وإعادة إنجازه بتحقيق لقب البطولة بعد تتويجه ببطولة عام 2015، ويعتمد المنتخب النيجيرى على كتيبة تتكون من 16 لاعباً محترفاً خارج نيجيريا، يأمل الجهاز الفنى أن يذهب بهم لأبعد محطة بالبطولة القارية، خاصة أنه حُرم من عدة لاعبين آخرين بسبب ارتباطاتهم مع أنديتهم الأوروبية، وعلى رأسهم فيكتور أوسيمين، مهاجم فريق ليل الفرنسى، الذى يُعد أحد العناصر الأساسية فى الفريق النيجيرى.

ويسعى المدير الفنى للمنتخب النيجيرى إماما أماباكابا، لتعويض غياب مدافع الفريق أوليسا نداه، الذى حصل على بطاقة حمراء فى المباراة الافتتاحية أمام كوت ديفوار، حيث من المنتظر أن يحل محله اللاعب صامويل أتافيتى، ومن المتوقع أن يبدأ منتخب نيجيريا بتتشكيل مكون من، حراسة المرمى: أدامو أبوبكر، فى الدفاع: صامويل أتافيتى، سينسير سيث، أنتونى إيزوشوكو، بيتوك ستيفان، فى الوسط: إليو ياو آدم، كليتشى نواكالى، نديفريكى إيفونج، أولابيرا، وفى الهجوم: أورجى أوكونكو، برايت إينوباخارى.