4 سيناريوهات أمام "يويفا " لاستكمال مشوار أبطال أوروبا فى 11 يوما

07:22 ص | الإثنين 06 أبريل 2020
4 سيناريوهات أمام "يويفا " لاستكمال مشوار أبطال أوروبا فى 11 يوما

ليفربول وأتلتيكو مدريد

يبحث الاتحاد الأوروبى لكرة القدم «يويفا» استكمال النسخة الحالية لدورى أبطال أوروبا بأى شكل، حتى لو اضطر إلى تغيير نظام ما تبقى من أدوار البطولة، حيث تم تعليق النشاط الكروى فى أوروبا دون اكتمال مباريات دور ثمن النهائى، وتتبقى ثلاثة أدوار أخرى، وهى ربع النهائى ونصف النهائى والمباراة النهائية، بعدد 17 مواجهة حال الحفاظ على نظام البطولة كما هو الآن.

وبدأ «يويفا» وضع سيناريوهات استكمال دورى الأبطال، وأولها إقامة الـ17 مواجهة المتبقية خلال ستة أسابيع، بحيث يقام ما تبقى من مباريات الإياب من دور الـ16 بالأسبوع الأول من الأسابيع الستة، وإقامة مباريات ربع النهائى الثمانى فى الأسبوعين التاليين، بواقع أربع مباريات فى كل أسبوع، وخوض مباريات نصف النهائى الأربع فى الأسبوعين الرابع والخامس، ثم تستضيف إسطنبول التركية المباراة النهائية بالأسبوع السادس والأخير.

ويهدد وباء فيروس كورونا السيناريو الأول فى ظل تفشيه بالقارة العجوز بشكل مخيف، ليظهر السيناريو الثانى بضغط المباريات مع تغيير نظام البطولة لتقام خلال أربعة أسابيع فقط، بخوض ما تبقى من مواجهات العودة لدور الـ16 فى الأسبوع الأول، ثم لعب مواجهات ربع النهائى، ونصف النهائى من مباراة واحدة فقط خلال الأسبوعين الثانى والثالث، ثم تقام المباراة النهائية بالأسبوع الرابع.

ويرى البعض أن توفير أربعة أسابيع فى ظل استمرار الفيروس أمر مستحيل، ليظهر سيناريو ثالث يقضى بخوض 11 مباراة (4 مباريات إياب ثمن النهائى، 4 مباريات ربع النهائى، مباراتا نصف النهائى، المباراة النهائية) خلال ثلاثة أسابيع فقط، بحيث تقام باقى مواجهات الإياب من دور الـ16 خلال الأسبوع الأول، ثم مواجهات الدور ربع النهائى من مباراة واحدة بالأسبوع الثانى، ومباريات نصف النهائى من مباراة واحدة، ثم النهائى خلال الأسبوع الثالث بمدينة إسطنبول التركية.

الاتحاد الأوروبى يدرس تغيير نظام الأدوار المتبقية من البطولة.. ضغط المباريات الحل المشترك للخروج من الأزمة.. والقلق من استمرار «كورونا» يحبط فرصة زيادة المدة

وحال استمرار فيروس كورونا لوقت أطول، يطل السيناريو الأخير لإنقاذ النسخة الحالية من دورى أبطال أوروبا، وهو إنهاء مباريات دور الـ16 فى يوم واحد، ثم تنتقل فرق دور الثمانية إلى مدينة إسطنبول لإقامة مباريات ربع النهائى ونصف النهائى والمباراة النهائية، لتنتهى البطولة خلال 11 يوماً فقط.

واعترف ألكسندر تشيفرين، رئيس الاتحاد الأوروبى لكرة القدم «يويفا»، أن اتحاده وضع هذه السيناريوهات لاستئناف مسابقة دورى أبطال أوروبا والدورى الأوروبى، مشدداً على أنه يجب أن تنتهى كل المنافسات فى الثالث من أغسطس المقبل وهو الموعد الأخير لإمكانية إنهاء الموسم الحالى.

وأوضح «تشيفرين» أن الاتحاد الأوروبى يسعى لاستكمال بطولاته حتى لو اضطر لنظام الأدوار المتقدمة منها لتقام بنظام مباراة واحدة على ملعب محايد، لكنه عاد وأكد أنه لن تُستكمل أى بطولة إلا فى حالة أصبح الوضع مستقراً.فى سياق مختلف، ورغم تحذيرات الاتحاد الأوروبى من إلغاء المسابقات المحلية فى وقت مبكر، كشفت تقارير بريطانية أن الاتحاد الأسكتلندى سيقوم بإلغاء الموسم الحالى الذى تتبقى فيه ثلاث جولات فقط، ومنح لقب الدورى لفريق سلتيك، متصدر ترتيب البطولة، ليسير على خُطى الدورى البلجيكى.

وبرر اتحاد أسكتلندا لكرة القدم القرار بأن إنهاء الموسم سيقلل من الخسائر المالية الضخمة التى ستضرب الأندية، خاصة أنه حتى حال إكمال الجولات المتبقية سيكون خلف أبواب مغلقة ودون حضور جماهير، وهو ما يسبب خسائر مادية فادحة، وهدف الاتحاد، حسب بيانه، تقليل خسائر الأندية، والحفاظ على الصحة العامة، قبل التفكير فى أى حلول أخرى من أجل استكمال الموسم المحلى.