باسم الصبروتي

باسم الصبروتي

"الإنسانية قبل كرة القدم".. كيف أحرج ناصر ماهر نجوم مصر؟

فاجئنا المهندس محمد فرج عامر رئيس نادي سموحة، قبل ساعات بخبر تبرع ناصر ماهر لاعب الأهلي المعار للفريق السكندري براتبه لصالح سموحة، في ظل توقف النشاط الرياضي بسبب كورونا.

ما فعله ناصر ماهر تصرف يدل على وعي اللاعب بالظروف المحيطة، ويوضح أنه نموذج في تحمل المسؤولية في ظل حالة الجمود والتصلب التي ضربت النشاط الكروي جراء تداعيات فيروس كورونا المستجد.

ناصر ماهر اللاعب الشاب الذي يرى الكثيرون أنه الخليفة المنتظر للاعب بيراميدز الحالي عبدالله السعيد "داخل الملعب"، ضرب مثلا في الإنسانية وبات قدوة للكثير خارج الملعب بعد تبرعه لنادي سموحة بقيمة راتبه، قد يتفوق السعيد بالأرقام والخبرة على ناصر ولكن الأخير بات قدوة للكثير من أبناء جيله والأجيال التي تليه والتي تسبقه، فرغم أننا نسمع أن العديد من اللاعبين يرحلون من أنديتهم التي جعلتهم نجوما بسبب العقود والمستحقات والمبالغ المالية والعروض التي تغريهم، إلا أن اللاعب الشاب أعطى درسا اليوم لجميع اللاعبين في مصر والمحترفين بالخارج من أجل دعم الوطن والمكان الذي ينتمي إليه للمساعدته في وقت الأزمات.

الوضع هنا لا يسري على مقارنة ناصر بلاعبي كرة القدم فقط، بل مع نجوم الفن والتلفزيون أيضا ورجال الأعمال، فالفرق واضح بين شاب صغير السن يتبرع براتبه كاملا من أجل مواجهة وباء يهاجم العالم الأجمع، وبين رجال الأعمال الذين يمارسون الجحود ويجبرون الموظفين والعمال على ممارسة العمل والاختلاط دون الاهتمام بحياتهم، والخروج بتصريحات تؤكد اهتمامهم بالمال أكثر من البشر.