حكاية مباراة.. حين قاد حسام حسن الفراعنة للمونديال برأسية في محاربي الصحراء

08:24 م | السبت 23 مايو 2020
حكاية مباراة.. حين قاد حسام حسن الفراعنة للمونديال برأسية في محاربي الصحراء

مصر والجزائر

في السابع عشر من شهر نوفمبر عام 1989، تأهل منتخب مصر لكأس العالم بإيطاليا للمرة الثانية في تاريخ الفراعنة بعد الفوز على الجزائر بهدف نظيف أحرزه حسام حسن.

واستهل حينها منتخب مصر مشواره في تصفيات كأس العالم بمواجهة ليبيريا فى القاهرة، وفاز 2-0، قبل أن يتعادل خارج ملعبه أمام مالاوي 1-1، ولعب فى الجولة الثالثة مع كينيا في نيروبي وتعادل المنتخبان 0-0، ثم مع ليبيريا في "منريفا"، وخسر 0-1.

ثم انتصر الفراعنة فى المباراتين الأخيرتين بالقاهرة على مالاوى وكينيا بنتيجة 1-0 و2-0 على الترتيب، لتتصدر مصر المجموعة برصيد 8 نقاط، وتصعد للجولة الثالثة والأخيرة لمواجهة الجزائر في مواجهتي الذهاب والإياب لحسم المتأهل لمونديال 90.

نجح المنتخب المصري في عام 1989 في الفوز على المنتخب الجزائري وتأهل لنهائيات كأس العالم 1990 بهدف حسام حسن عام 1989 بضربة رأسية نموذجية من صناعة اللاعب الأسمر أحمد الكاس.

للمرة الثانية في تاريخها.. مصر تتأهل لمونديال 90

تأهل المنتخب جاء بعد خوضه للمرحلة الثانية فى التصفيات، بعدما جنبه الاتحاد الدولى المشاركة فى الجولة الأولى، حتى أجريت المرحلة الثانية للمرة الأولى بنظام المجموعات، وتم تقسيمهم إلى 16 منتخبا والمتأهل للمرحلة الثانية إلى 4 مجموعات.

ولعبت مصر مباراتها الأولى، بعد التأهل للجولة الثالثة، أمام الجزائر في ستاد 17 يونيو بمدينة قسنطينة الجزائرية، وتعادل المنتخبان سلبيا بدون أهداف.

وفي لقاء العودة، كانت المباراة في ستاد القاهرة يوم 17 نوفمبر 1990، وسط حضور جماهيري كثيف تخطى 90 ألف متفرج، وحققت مصر فوزًا غاليًا 1-0، في بداية المباراة عن طريق حسام حسن، وتأهلت مصر لكأس العالم للمرة الثانية في تاريخه.