أبرزها أزمة باهر المحمدي.. 3 ملفات شائكة تنتظر إدارة الإسماعيلي

01:10 ص | الأحد 24 مايو 2020
أبرزها أزمة باهر المحمدي.. 3 ملفات شائكة تنتظر إدارة الإسماعيلي

باهر المحمدي

يسعى مسئولو نادي الإسماعيلي، برئاسة المهندس إبراهيم عثمان، إلى الانتهاء من بعض الملفات الشائكة، داخل الفريق الأول لكرة القدم بالنادي، خلال الفترة المقبلة.

ويأتي على رأس هذه الملفات، حسم مصير باهر المحمدي، قلب دفاع الفريق الأول لكرة القدم بالنادي، سواء بتسويقه أوروبيًا أو خليجيًا، أو إقناع اللاعب بالاستمرار مع الدراويش، في ظل مخاوف الإدارة من رحيله إلى النادي الأهلي، كما يأمل المدافع، تحاشيا من غضب الجماهير، فضلاً عن رغبة مسئولي الأحمر في حسم الصفقة عن طريق دفع جزء من الأموال ورحيل بعض لاعبي القلعة الحمراء إلى الإسماعيلي.

وقال مصدر داخل نادي الإسماعيلي لـ "الوطن سبورت": "مسئولو الدراويش يأملون في رحيل باهر المحمدي، مع نهاية الموسم إلى الخليج، لمدة موسم على سبيل الإعارة، لحل الأزمة المالية التي تضرب النادي بسبب توقف المداخيل منذ تعليق النشاط الرياضي، بسبب فيروس كورونا المستجد الذي ضرب العالم مؤخرًا، وبات يهدد البشرية".

الدراويش يفكر في حسم مصير مدربه الفني

وتأتي ثاني الملفات الشائكة، التجديد للمهاجم الدولي التونسي فخر الدين بن يوسف، والذي ينتهى عقده مع الدراويش بنهاية الموسم الحالي، ويحق له التوقيع إلى أي نادٍ في الوقت الحالي دون العودة إلى إدارة الإسماعيلي.

وقال مصدر داخل نادي الإسماعيلي لـ "الوطن سبورت": "فخر الدين يتمسك بالحصول على 500 ألف دولار، مقابل تمديد عقده بينما حددت إدارة الدراويش مبلع 300 ألف دولار في الموسم".

وتأتي ثالث الملفات وآخرها، حسم مصير ديديه جوميز، المدير الفنى للفريق، حيث يأمل مسئولو الإسماعيلي، في فك الارتباط مع المدير الفني بالتراضي، في حالة إلغاء مسابقة الدوري في نسخته الـ 61، وفي حالة استئناف النشاط يمكن استمراره مع الفريق.