حوار.. أسامة نبيه: لم أتخاذل أمام الزمالك.. وأتمنى استكمال الموسم

04:30 م | الإثنين 01 يونيو 2020
حوار.. أسامة نبيه: لم أتخاذل أمام الزمالك.. وأتمنى استكمال الموسم

أسامة نبيه

أثار الجدل خلال حوار تلفزيوني خلال الأسابيع الماضية، وتم تصويب العديد من سهام الاتهامات له بعد هذا التصريح، بعدما أعلن أنه شعر بالتعاطف مع فريقه السابق الزمالك أثناء لعبه أمامه بقميص غزل المحلة.

 أسامة نبيه مهاجم الزمالك ومدرب عام منتخب مصر السابق حرصت "الوطن" على التواصل معه وإجراء حوار جريء يكشف فيه تفاصيل وكواليس تصريحه المثير وتوضيح حقيقة الأمر، بالإضافة إلى التعليق على مصير الدوري في الموسم الحالي ورأيه في قضية نادي القرن، وكان معه هذا الحوار.

* الكل يتساءل عن حقيقة تعمد أسامة نبيه إضاعة أهداف أمام الزمالك وتوضيح تصريحاتك الإعلامية بهذا الشان؟

- أود في البداية أن أؤكد أنني لم أكن أقصد أنني تعمدت التخاذل والتهاون أمام فريقي السابق "الزمالك" عندما كنت لاعبا في غزل المحلة، لكنني اسأت التوضيح، والأمر لا يتعدى كونه دعابة لكن استغلها البعض للهجوم على شخصي.

* ولماذا استغلوا تلك الفرصة وهاجموك؟

- لا أعلم، لكن العديد ممن انتقدوني من اللاعبين القدامى مروا بما مررت به، ولا يوجد لاعب في العالم يواجه فريقه الذي تربى فيه دون أن يشعر بالعاطفة ويعيش صراع نفسي كبير حتى بداية المباراة.

* وهل تؤثر تلك الأحاسيس والصراع النفسي على اللاعب عند مواجهة فريقه السابق؟

- بالطبع لها تأثيرها، لكن مع انطلاق المباراة وسماع صافرة البداية ينتهي صراع اللاعب مع نفسه، ويتغلب على عاطفته ويؤدي بكل قوة مع فريقه الحالي، وأنا لم "أفوت" أي فرصة في تلك المباراة أمام الزمالك أو أضعت أي كرة عن عمد، بل قاتلت وقدمت كل ما لدي بشهادة كل من شاهدوا إعادة المباراة ووجدوني أحاول الوصول لشباك الزمالك وضاعت عدة فرص لتألق حارس القلعة البيضاء أو سوء توفيق.

* وما ردك على كل من هاجموك؟

- لا أحبذ الرد على من انتقدوني، لكن لو كنت أقوم بـ"التفويت" لم يكن يكرمني الله بالنجاح في الملاعب، والعودة مرة أخرى للزمالك بعد نهاية إعارتي للمحلة، ثم التألق وحصد العديد من الألقاب بالقميص الأبيض، حتى بعد انتقالي للترسانة فيما بعد تسببت في توديع الزمالك لبطولة كأس مصر وسجلت في الشباك البيضاء، وأنا أراعي ضميري وأبذل قصارى جهدي في المكان الذي أعمل به ولن يوفق أي شخص يخالف ضميره ولن ينجح في عمله، لكنني حتى بعد الاعتزال كتب لي المولى عز وجل النجاح وكنت أحد أعضاء الجهاز الفني للمنتخب المصري الذي وصل إلى كأس العالم بعد غياب 28 عاما، وهذه مكافأة من الله عز وجل لي على مشواري في كرة القدم ومراعاة ضميري طوال الوقت سواء وأنا داخل الملعب أو خارجه.

* وما هو السبب الحقيقي لكل هذا الهجوم على أسامة نبيه؟

- أعتقد أن السبب الحقيقي للذي تعرضت له هو الصراع الأبدي بين الأهلي والزمالك، والأمر أصبح في غاية الصعوبة خاصة في عصر السوشيال ميديا، لكنني أثق في نفسي وأنني لم أخالف ضميري يوما ما وبذلت قصارى جهدي في أي مكان لعبت له أو عملت فيه سعيا وراء النجاح وتحقيق الأهداف المطلوبة.

الصراع بين الأهلي والزمالك على السوشيال ميديا يدعو للاكتئاب.. وأتمنى استكمال الموسم الحالي

* بمناسبة الصراع بين الأهلي والزمالك ما رأيك فيما يحدث هذه الأيام من تراشق عبر بعض وسائل التواصل؟

- ما يحدث في وسائل التواصل الاجتماعي بالوقت الحالي يدعو للاكتئاب ومثير للاشمئزاز، وستكون الأمور أصعب عند تحديد مصير الدوري.

* وهل سيستكمل الموسم الحالي من الدوري؟

- في الحقيقة لا أعلم ما الذي سيحدث في الموسم الحالي، لكننا في مصر اعتدنا على الموسم الكروي الطويل "الممطوط" واللعب بدون جمهور أمر اعتدناه منذ سنوات ولا يمثل أزمة، أما انتهاء الموسم في وقت متأخر فهذا رأيناه وعشناه طوال السنوات الأخيرة ما عدا عام 2018 الذي شهد مشاركة المنتخب في كأس العالم.

* وهل نحن أقرب لاستكمال الموسم مثل ألمانيا وإنجترا أو إلغائه مثلما حدث في فرنسا وهولندا؟

- هناك الكثير من التشابهات بيننا وبين الدوريات التي تقرر استكمال البطولات فيها وفق الشروط التي أعلنوها، ومنها كما ذكرت لك انتهاء المسابقة في وقت متأخر عن الموعد الطبيعي واللعب بدون جمهور بخلاف رغبة دول العالم في مواجهة فيروس كورونا والعودة للحياة الطبيعية، لكن هناك بعض الاختلافات وأبرزها تطبيق الإجراءات الوقائية والتي تتطلب تكاليف مالية مرتفعة، وهو أمر أصبحت بعض الأندية تتحجج به حتى لا يُستكمل الموسم.

* ماذا تقصد؟

- أقصد أن بعض الأندية التي تدفع 4 و5 مليون جنيه من أجل ضم لاعب، تبدي عدم قدرتها على تحمل التكاليف المالية عند الحديث عن الإجراءات الوقائية، هناك الكثير من التناقض، والعديد من الأندية تنظر لمصلحتها فقط والسعي خلف إلغاء الموسم، والمعظم يريد البقاء في الدوري الممتاز الموسم المقبل على أنقاض الموسم الحالي، وبعض الأندية تريد الهروب من دفع مستحقات اللاعبين والمدربين على أن تقوم بدفع المستحقات الخاصة بالموسم الجديد حال إلغاء الحالي وتحديد موعد انطلاق الموسم المقبل.

* وما هو رأيك الشخصي هل نستكمل الموسم أم تؤيد إلغائه؟

- بصفة شخصية أتمنى استئناف الدوري مع عمل فاصل زمني أسبوعين فقط بين الموسم الحالي والمقبل.

أرفض إلغاء الموسم الحالي.. وأؤيد دوري المجموعتين

* وما الذي يحتاجه كل فريق قبل العودة والاستئناف؟

- الأندية تحتاج ما لا يقل عن ستة أسابيع من التدريبات قبل استئناف النشاط، فالتدريب في المنزل لن يجعل اللاعب يحافظ على أكثر من 20% من مستواه البدني، وبعد فترة الإعداد الجديدة سيصل كل لاعب إلى حوالي 60% من مستواه البدني وبعد مرور بضع جولات سيزداد المستوى البدني والفني لكل اللاعبين، وأعتقد أن الاستئناف ضروري خاصة للأندية التي تلعب في البطولات الأفريقية، فإلغاء الموسم سيكون ضد الاهلي والزمالك وبيراميدز.

* لكن ما تعليقك على أن الزمالك أحد الأندية الراغبة في إلغاء الموسم؟

- لا أوافق على طلب نادي الزمالك بإلغاء الموسم الحالي، لأنه حال تقرر استكمال الدوري المغربي، سيكون فريقا الرجاء "منافس الزمالك" والوداد "منافس الأهلي" أكثر جاهزية قبل مواجهتي دور نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، ويجب على الأهلي والزمالك التفكير في البطولة الأفريقية حتى لو خسر كلاهما بعض النقاط عند استئناف الدوري، لكن الأهم أن يستعيد اللاعبون لياقتهم الفنية والبدنية قبل خوض نصف نهائي دوري الأبطال، والأمر نفسه لنادي بيراميدز.

* وما رأيك في شكل المنافسة بالدوري خلال الموسم المتوقف؟

- يظهر تفوق واضح للأهلي خلال المباريات التي تم لعبها من الموسم، لكن نتائج العديد من الفرق الكبرى كانت سببا في شكل جدول الدوري الحالي "البايظ".

* ماذا تقصد؟

- هناك عدة فرق كانت نتائجها غريبة، فالزمالك فقد نقاطا لا يمكن أن يفرط فيها في الظروف العادية، بالإضافة إلى انهيار نتائج مصر المقاصة ووادي دجلة، والنتائج غير المقبولة أيضا لناديي المصري والإسماعيلي، كما أن هناك نقاط غريبة فقدها بيراميدز أيضا، لكن في الوقت ذاته أنا مُعجب بما قدمه المقاولون والاتحاد السكندري.

* لماذا؟

- قدم الفريقان أداء مميزا وحققا نتائج إيجابية، فطلعت يوسف يقود زعيم الثغر بكل حنكة واقتدار وأصبح منافس صعب لأي فريق، والأمر ذاته مع عماد النحاس الذي يقود المقاولون العرب ويقدم موسم من أفضل مواسمه، ويبدو أن الناديين حددا أهدافهما ويسعيان لتحقيقها من خلال أداء مميز داخل المستطيل الأخضر.

* لو تقرر إلغاء الموسم هل توافق على منح الأهلي اللقب؟

- لو تقرر إلغاء الدوري ستكون هناك "خناقة" كبرى على إعلان بطل للموسم أو اعتباره كأن لم يكن، وعلى الصعيد الشخصي لو تقرر إلغاء الموسم فأنا ضد تتويج الأهلي باللقب لأننا مازلنا في منتصف الموسم، ربما تغير رأيي لو كان يتبقى 3 أو 4 جولات فقط، لكن أعتقد أن الأصعب هو ما سيترتب عليه قرار الإلغاء.

* ماذا عن الصعود والهبوط؟

- هذه أزمة آخرى، فالأمر لا يتوقف عند تحديد البطل، وحسب وجهة نظري، أتمنى تصعيد الفرق التي كانت الأقرب من فرق الدرجة الثانية وإلغاء الهبوط وعمل دوري من مجموعتين في الموسم المقبل.

* وما رأيك في قضية نادي القرن المُثارة من جديد؟

- هذه قضية شائكة أخرى تطفو على السطح من فترة لأخرى، لكن لي وجهة نظري بأن يتم حسم أمر لقب نادي القرن بعدد الألقاب والبطولات فالزمالك نال تسع بطولات قارية مقابل سبعة للأهلي، ولا أعلم ما سبب تعقيد الأمور بدلا من تسهيل الحسابات، واتباع نظام النقاط المتسبب في الأزمة الحالية.

* وهل تعتقد أن يفوز الزمالك بقضية نادي القرن؟

- لا أعرف هل سيتم الحكم لصالح الزمالك أم لا، فالوضع حاليا مُبهم فهل سيدافع مسؤولو الاتحاد الأفريقي الحاليين عن المسؤولين السابقين الذين اعتمدوا نظام الاعتماد على النقاط، أم يعترفوا بأن هذا النظام كان خاطئا ويعيدوا الحق لأصحابه، أعتقد أن الأيام المقبلة ستجيب على هذا التساؤل.

انتظروا الجزء الثاني من الحوار وكشف كواليس جديدة من أزمة حسام غالي وحقيقة معاملة لاعبي الأهلي والرهان على أحمد فتحي وفرض مشاركة لاعبين على أندية الدوري من أجل مصلحة المنتخب