حسن حمدي وزير الدفاع والرئيس التاريخي للأهلي يحتفل بعيده ميلاده الـ71

12:00 م | الأحد 02 أغسطس 2020
حسن حمدي وزير الدفاع والرئيس التاريخي للأهلي يحتفل بعيده ميلاده الـ71

حسن حمدي رئيس الأهلي السابق

يحتفل اليوم حسن حمدي رئيس النادي الأهلي الأسبق، بعيد ميلاده الـ71، فهو من مواليد الثاني من أغسطس عام 1949، ويعد أحد أهم رموز القلعة الحمراء، سواء كلاعب أو مدير للكرة أو رئيس للنادي.

ويمتد تاريخ حسن حمدي، مع القلعة الحمراء إلى أكثر من 42 عاما متصلة، منذ انضمامه لفريق الناشئين تحت 14 سنة، عام 1962، ثم التدرج لاعبا دوليا موهوبا، ونظرا لأدائه المميز حصل على لقب "وزير الدفاع" بعد أن انضم لصفوف الفريق الأول موسم 1971-1972، ولعب مباراته الأولى أمام دمياط، وهي المباراة التي فاز فيها الفريق الأحمر بخمسة أهداف مقابل هدفين.

وشارك حسن حمدي، مع الفريق الأول في بطولة الدوري طوال 6 مواسم، لعب خلالها 107 مباريات، وكانت انطلاقته الحقيقية مع المدير الفني المجري ناندور هيديكوتي، وحصد مع الفريق الأحمر بطولة الدوري بمواسم 74 و75 و76، وشهدت المواسم الثلاثة توهج حسن حمدي، مع فريق الكرة بالنادي الأحمر.

وأجبرت الإصابة حسن حمدي، على إعلان اعتزاله مبكرا عام 1977، وهو يبلغ من العمر 28 عاما، وبعد الاعتزال اتجه للعمل الإداري وتولى منصب مدير الكرة بالأهلي يوم 17 يونيو 1979، وكان يعد أصغر من شغل هذا المنصب في الأهلي والأندية المصرية، حيث لم يكن قد أكمل عامه الـ30 بعد، ورغم صغر سنه إلا أنه نجح باقتدار في قيادة سفينة الفريق للعديد من البطولات، حيث حقق الأهلي معه درع الدوري 6 مرات، كما حقق لقبه الأفريقي الأول بالفوز بكأس الأندية أبطال الدوري عام 1982، وأبطال الكؤوس ثلاث مرات.

كما أن له موقف لا ينسى بعد قراره التاريخي الذي اتخذه قبل لقاء الأهلي والزمالك، في دور الثمانية لبطولة كأس مصر عام 1985، بإيقاف 15 لاعبا من نجوم الفريق لمدة شهر، وهو القرار الذي باركه مجلس إدارة النادي، وخاض باقي مباريات المسابقة بفريق الأمل، المكون من لاعبين تحت 19 و21 سنة، وحقق الصاعدون المفاجأة وهزموا الزمالك بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وكان الزمالك وقتها مكتمل الصفوف ويضم نجوما من ألمع لاعبي مصر.

تاريخ حسن حمدي في مجلس إدارة الأهلي

بدأت أولى خطوات حسن حمدي، في المجال الإداري، بالتعيين عضوا في مجلس إدارة النادي، الذي فاز برئاسته صالح سليم، من خلال انتخابات 1984، ولم يكن صعبا على "وزير الدفاع" أن يعلن عن نفسه داخل النادي من خلال مجهوده وعطائه من أجل الأعضاء والحفاظ على مكانة الأهلي، ولذلك قرر خوض الانتخابات التي أجريت يوم الجمعة 16 ديسمبر عام 1988، في منصب العضوية، ونجح باقتدار في الانتخابات التي لم يتقدم لها الراحل صالح سليم، وفاز بمنصب الرئيس وقتها عبده صالح الوحش.

وأصبح حسن حمدي، وكيلا لمجلس إدارة الأهلي، في الانتخابات التي أجريت يوم الجمعة 25 ديسمبر 1992، وفاز صالح سليم، وقتها بمنصب الرئاسة، وفي انتخابات 17 نوفمبر عام 2000، عاد حسن حمدي، لتأكيد مكانته بين أعضاء الجمعية العمومية للنادي الأهلي، حيث جرى انتخابه نائبا للرئيس، بفارق كبير عن أقرب منافسيه، وبعد وفاة صالح سليم، في 6 مايو عام 2002، تقدم حسن حمدي، للترشح لمنصب الرئاسة، ولم ينافسه أحد ليفوز بمقعد رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي بالتزكية، ليكمل الدورة الانتخابية بمنصب الرئيس، ويكمل مسيرة إنجازات وتحقيق بطولات للنادي الأحمر، حتى رحيله في عام 2014، واعتزاله العمل العام.