بطل دوري 73 ووصل لنهائي أفريقيا.. المحلة في الممتاز "تحية للفلاحين"

07:56 م | الثلاثاء 13 أكتوبر 2020
بطل دوري 73 ووصل لنهائي أفريقيا.. المحلة في الممتاز "تحية للفلاحين"

غزل المحلة

بعد غياب دام 4 أعوام، عاد غزل المحلة للدوري الممتاز مجددا، ليشارك زعيم الفلاحين في البطولة للمرة الـ47 في تاريخه، ممنيا النفس بتحقيق موسم تاريخي، على غرار موسم 72-73 في البطولة التي حصد لقبها وسط أجواء نصر أكتوبر المجيد.

ويعد ممثل محافظة الغربية، أحد أبطال الدوري المصري السابقين، والذي يستعد للمنافسة في الموسم المقبل بعد عودته للأضواء مجددًا، بعد صراع قوي مع فاركو في الدرجة الثانية بمجموعة بحري.

وكان زعيم الفلاحين أول فريق يتوج بلقب الدوري المصري، بعد تجميد البطولة بسبب نكسة عام 1967، واستطاع رفاق عماشة وبوبو الظفر باللقب للمرة الأولى في تاريخه في موسم 72-73، بفارق نقطة وحيدة عن الزمالك و3 نقاط عن الإسماعيلي والذي حل ثالثا.

وعانى غزل المحلة الأمرين في الموسم التاريخي له، حيث لعب كل مبارياته في القاهرة عندما كان هو الفريق المستضيف بسبب ظروف الحرب.

جمهور الزمالك شجع الأهلي أمام الزمالك 

والتفت جماهير الزمالك في الجولة قبل الأخيرة من بطولة دوري موسم 72-73، لتشجيع ومؤزارة الأهلي في مباراته أمام غزل المحلة، من أجل إيقاف قطار زعيم الفلاحين والذي كان يلتهم الأخضر واليابس في بطولة الدوري.

وكانت جماهير الزمالك تمني النفس في تعثر رفاق عماشة أمام المارد الأحمر، في ظل فارق النقطة والذي يصب في صالح الأبيض، إلا أن المحلة نجح في الفوز على الأحمر بهدف نظيف، قبل أن يفوز على البلاستيك في الجولة الأخيرة بهدف نظيف أيضًا أحرزه عمر عبدالله، ليتوج زعيم الفلاحين بلقب الدوري في موسم تاريخي.

كبير الدلتا يتصدر صحف مصر بعد الفوز بالدوري

وشهدت القاهرة في الجولة الأخيرة من بطولة موسم 72-73 أكبر زحف جماهيري لفريق من خارج المحافظة، باعتباره كبير الدلتا قبل مباراة البلاستيك الختامية، وعقب تتويج غزل المحلة باللقب من ملعب البلاستيك، لتعم الفرحة والاحتفالات شوارع العاصمة احتفالا بالبطولة التاريخية التي حققها جيل عماشة والسياجي وعمر عبد الله والنحريري والسيد محرز وحنفي هليل وعبد الدايم.

وفي اليوم التالي لإنجاز غزل المحلة، تصدر كبير الدلتا مانشيتات كل الصحف وأغلفة الجرائد، بعد اللقب التاريخي، رغم المعاناة والظروف الصعبة التي مر بها الفريق من لعب البطولة بشكل كامل في القاهرة، ليصبح مانشيت "الفلاحين غلبوا البندر" الأكثر شهرة حينها بعد قهر الأهلي والزمالك وسط جماهيرهم.

ولم يتوقف جيل المحلة التاريخي عند حصد بطولة الدوري، حيث كان زعيم الفلاحين قاب قوسين أو أدنى من تحقيق إنجاز أكبر في عام 74، حينما نجح في التأهل لنهائي البطولة الإفريقية أمام كارا برازافيل الكونغولي، قبل أن يخسر زعيم الفلاحين بنتيجة 4-2 في مباراة الذهاب، إلا أن الفوز بنتيجة 2-1 في مباراة الإياب لم يشفع له للتتويج باللقب.