أحمد مرتضى يجمع متعلقاته الشخصية من نادي الزمالك

01:46 م | الخميس 29 أكتوبر 2020
أحمد مرتضى يجمع متعلقاته الشخصية من نادي الزمالك

أحمد مرتضى وشقيقه أمير في أحد المباريات

كشف مصدر داخل نادي الزمالك أن أحمد مرتضى عضو مجلس إدارة النادي، قام بجمع متعلقاته الشخصية من مكتبه في النادي أمس، دون أن يخطر أي فرد في النادي بسبب قراره.

وفوجيء العمال والموظفين في النادي، أمس الأربعاء، بقيام نجل رئيس النادي المعزول بالحضور إلى النادي وجمع كل متعلقاته الشخصية من مكتبه في النادي، ورفض الكشف لأى منهم عن السبب.

وجاءت تلك الخطوة بعد ساعات قليلة من قرار مركز التسوية والتحكيم التابع للجنة الأولمبية ببطلان لائحة نادي الزمالك التي اعتمدت في 2018، والتي انتخب على أثرها أحمد مرتضى عضو مجلس الإدارة، حيث أقر مركز التسوية والتحكيم بوجود تزوير في اللائحة الجديدة وبالتالي بطلان قرار اللجنة الأولمبية باعتمادها كلائحة لنادي الزمالك.

وأعلنت وزارة الشاب والرياضة بعدها أن قرار بطلان اللائحة ليس نهائيا، وأنه سيتم الطعن على القرار، وتنفيذه من عدمه سيكون بناء على نتيجة الطعن.

وفي حالة تنفيذ قرار بطلان الجمعية العمومية سيتم إسقاط عضوية كل من أحمد مرتضى وحمادة أنور وأحمد عادل عبدالفتاح الذين تم انتخابهم كأعضاء في المجلس عبر الانتخابات التكميلية التي أقيمت بناء على اللائحة "المُبطلة"، وجاء معهم أيضا الدكتور أشرف زكي كأمين للصندوق قبل أن يعتذر لأسباب شخصية.

كما سيعود هاني العتال لمنصبه كنائب لرئيس مجلس الإدارة بعدما كان قد انتخب في 2017، ومعه أيضا الدكتور عبدالله جورج كعضو مجلس إدارة، ولكن تم منعهما من ممارسة عملهما حتى تم عمل جمعية عمومية وأسقط رئيس النادي المعزول عضويتهما واستبعدهما من المجلس بناء على اللائحة الجديدة التي أقر مركز التسوية والتحكيم ببطلانها.

وأصدر العتال بيانا أمس يؤكد خلاله شكره للقضاء المتمثل في مركز التسوية والتحكيم بعد إظهار الحقيقة في بطلان اللائحة التي تم استبعاده من النادي على أثرها، ويطالب وزير الشباب والرياضة بتنفيذ القرار.

الضربات تتوالى على نجل "مرتضى"

وتأتي احتمالية رحيل أحمد مرتضى عن نادي الزمالك بمثابة الضربة الثانية له خلال أسبوع بعد سقوطه في انتخابات مجلس النواب عن دائرة الجيزة والدقي والعجوزة، وفشله حتى في المنافسة بجولة الإعادة بعد أن حل في المركز الخامس بين المتنافسين، مبتعدا بفارق كبير عن متصدري السباق الانتخابي.