لاعبو منتخب اليد لـ«الوطن»: أعطينا نجوم اللعبة درسا بالمونديال

06:02 م | الإثنين 01 فبراير 2021
لاعبو منتخب اليد لـ«الوطن»: أعطينا نجوم اللعبة درسا بالمونديال

لاعبو المنتخب الوطني في ندوة الوطن

شدد لاعبو المنتخب الوطني لكرة اليد خلال تصريحاتهم بندوة «الوطن سبورت»، اليوم الإثنين، على أنه وعلى الرغم من الفوارق الفنية بينهم وبين نجوم اللعبة في مختلف المنتخبات الأوروبية الكبيرة، إلا أنهم نجحوا في التفوق عليهم بالمونديال الأخير المقام في مصر، حيث تمكنوا من منافستهم الند بالند على مختلف الأصعدة سواء الفنية والمهارية أو البدنية، على الرغم من لعب أغلب هؤلاء اللاعبين في أقوى المنافسات والدوريات العالمية، مبدين رغبتهم في تحقيق حلم الاحتراف في الملاعب الأوروبية.

ومن جانبه، قال يحيى الدرع: «رغم فارق الإمكانيات الفنية والبدنية بيننا وبين أغلب لاعبي المنتخبات الأوروبية الكبرى، إلا أننا نجحنا في التفوق عليهم».

وواصل: «مواجهة الدنمارك، وسلوفينيا، والسويد خير دليل على ذلك، وأنه على الرغم من أن تلك المنتخبات تضم أفضل نجوم اللعبة، إلا أننا أرهقناهم كثيرًا ولم يستطيعوا مجاراتنا في أغلب أوقات مبارياتنا معهم، خاصة على الصعيد البدني، كما أنه لم ينجح المنتخب الدنماركي أو السويدي في التفوق علينا إلا بسبب بعض الأخطاء القاتلة التي بدرت منا، وشاهدوا الشوط الثاني من مباراتنا أمام الدنمارك لتدركوا جيدًا أننا تفوقنا عليهم بالكامل ولولا التوفيق لكنا محلهم في النهائي».

وعن مدى رغبته في تحقيق حلم الاحتراف، أكمل «الدرع» حديثه، قائلًا: «بالتأكيد أحلم بالاحتراف وبالفعل تواصل معي بعض شركات التسويق العالمية بعد البطولة من أجل معرفة مدى رغبتي في تحقيق حلم الاحتراف، ولكن الحديث عن هذا الأمر سابق لأوانه، ونسعى أولًا لتحقيق الإنجاز في أولمبياد طوكيو المقبلة، لأنه الشغل الشاغل لنا حاليا».

الطيار: أنظروا للدنمارك والسويد لتعلموا قيمة إنجازنا

وفي ذات السياق، اتفق محمد عصام الطيار مع زميله، الذي أكد على أن من لا يشعر بحجم إنجاز المنتخب الوطني الأخير في المونديال فليشاهد السويد والدنمارك أطراف المباراة النهائية، خاصة وأن كلا الفريقين فازا على الفراعنة بشق الأنفس، وبسبب عامل التوفيق رغم تفوق الفريق المصري خلال أغلب أوقات تلك المباراتين.

وعما يخص رغتبه في تحقيق حلم الاحتراف، أضاف الطيار: «بالتأكيد أرغب في تحقيق هذا الحلم يومًا ما، وعقدي الحالي مع النادي الأهلي لا يزال يتبقى فيه عام واحد، وبعد انتهاء عقدي مع فريقي سوف أفكر جديًا في الأمر وأرى ما سيحدث».

دودو: أتمنى اللعب بقميص كييل أو برشلونة

على جانب آخر، أبدى أحمد هشام دودو، صانع ألعاب المنتخب الوطني لكرة اليد، ولاعب فريق نيم أولمبيك الفرنسي رغبته الكبيرة في اللعب بدوريات أقوى من الدوري الفرنسي، كالدوري الإسباني أو الألماني تحديدًا.

وأشار «دودو» أنه يحلم باللعب يومًا ما بقميصي برشلونة وكييل، كونهما الأفضل على مستوى العالم في اللعبة حاليًا، مشددًا على أن الاحتراف الأوروبي له عاملا كبيرًا وراء تطور مستواه بشكل سريع للأفضل، وأنه قضى على جميع الفوارق الفنية والبدنية بينه وبين نجوم اللعبة في أوروبا.