محمود سعد: اللجنة الثلاثية أهانت تاريخي وعاملوني كأني حرامي «حوار»

10:28 م | الأربعاء 24 فبراير 2021
محمود سعد: اللجنة الثلاثية أهانت تاريخي وعاملوني كأني حرامي «حوار»

محمود سعد في حواره للوطن

خلال الساعات الماضية، تم توجيه الشكر للدكتور محمود سعد المدير الفني للجبلاية، وتلى ذلك اتهامات مختلفة له منها عدم قيامه بالأدوار المطلوبة منه على أكمل وجه، فضلاً عن عدم الفائدة من وجوده في هذا المنصب، حتى الوصول لحد تجميد مستحقاته لحين انتهاء التحقيقات الخاصة بمنتخب الشباب، وتواصلت «الوطن» مع سعد ، ودار معه حوار مطول كشف خلاله العديد من الكواليس، ودافع عن نفسه في الاتهامات التي طالته متحدثا في أمور عديدة تخصه داخل الجبلاية.

وإلى نص الحوار:

- ما سبب إقالتك من منصب المدير الفني لاتحاد الكرة؟

أنا حزين وصعبان عليا ما حدث معي من اللجنة المكلفة بإدارة اتحاد الكرة برئاسة أحمد مجاهد، لأنهم تعاملوا معي في الاتحاد بإهانة شديدة، ولم يحترموا تاريخي، والأزمة لها تفاصيل كثيرة والتحركات لإقالتي بدأت منذ فترة طويلة.

إقالتى بدأت بفصل اثنين من مساعديني.. طلبوا استقالتي وتكريمي ثم فوجئت بموظف يقول لي: اخلي مكتبك عشان صدر لك قرار بالإقالة

- ما تفاصيل وكواليس قرار الإطاحة بك؟

منذ أسبوعين طلب أحمد مجاهد رئيس اللجنة الثلاثية، الاجتماع معي، وذهبت إلى اتحاد الكرة وجلست معه لأني كنت غاضبا بسبب اتخاذه قرار بفصل 2 من المساعدين لي في الإدارة الفنية، بعد أن خفض راتبهما من 5 آلاف و500 جنيه لـ2700 جنيه، واحتوى أحمد مجاهد غضبي ووعدني بأن الفترة المقبلة ستكون أفضل وقدمني بشكل جيد لأعضاء اللجنة الثلاثية محمد الشواربي وأحمد حسام عوض، لكني فوجئت بعد ذلك بالمستشار القانوني للاتحاد حسين حلمي، ومدير المكتب الفني فوزي غانم، يطلبان الجلوس معي.

- ما سبب طلب حسين حلمي وفوزي غانم الاجتماع معك؟

المستشار حسين حلمي وفوزي غانم اجتمعا معي وعرضا عليا الاستقالة مع تنظيم احتفالية لتكريمي خلال الفترة المقبلة، لأن رئيس اللجنة الثلاثية يفكر في توجيه الشكر لي بحجة عدم وجود دور لي داخل اتحاد الكرة.

- ماذا كان ردك على طلب الاستقالة والتكريم في نهاية مهمتك؟

قلت لحسين حلمي وفوزي غانم أنا هفكر وهرد على الكلام ده، وإزاي أنا هستقيل وأنا بنفذ تعليمات الاتحاد الدولي لكرة القدم واختصاصاتي كمدير فني للاتحاد المصري بحذافيرها، يعني بالبلدي كله بحلل مرتبي وأقوم بدوري على أكمل وجه، وأنا مش حرامي.

- ما الذي حدث بعد ذلك؟

ذهبت إلى اتحاد الكرة أمس، وفوجئت بأحد الموظفين بيقولي اخلي مكتبك عشان صدر لك قرار بالإقالة لأنك رفضت الاستقالة والتكريم، وهذه تعليمات أحمد مجاهد رئيس اللجنة الثلاثية.

- كيف جاء ردك على الموظف الذي أبلغك بتعليمات أحمد مجاهد؟

رديت على الموظف ده وقلت له أنا مش هخلي مكتبي، ولن أستقيل من منصبي، ورد عليا الموظف: «مش إنت رفضت تستقيل يا دكتور يبقى الأفضل تخلي المكتب لأن صدر لك قرار إقالة».

- كيف استقبلت كل ما حدث؟

أنا حزين للغاية لأني اتهنت من اتحاد الكرة، ورجعت بيتي وصليت ركعتين لله، وأنا مش فارق معايا المنصب لكن اللي صعبان عليا عدم احترام تاريخي وعطائي للكرة المصرية وللمنتخبات الوطنية ولاتحاد الكرة منذ سنوات طويلة.

كسروا مكتبى كأني حرامي.. أنا ابن نادي الزمالك وشبعان من يومي

 

- هل توقفت الأزمة عند حد إبلاغك بقرار الإقالة والاطاحة بك من منصبك؟

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل فوجئت بوصول خطاب من اتحاد الكرة لي اليوم، بتشكيل لجنة لكسر مكتبي وكأنى حرامي ورسالتي للجنة الثلاثية أنا ابن نادي الزمالك وشبعان من يومي وأنا مش حرامي حتى تكسروا مكتبي.

- رد فعلك على قرار كسر مكتبك وسبب عدم موافقتك على فضه؟

المستشار القانوني لاتحاد الكرة محمد الماشطة، اتصل بي أكثر من مرة لمطالبتي بالتوجه إلى مقر الجبلاية لفض مكتبي وجمع متعلقاتي.

- هل وافقت على طلب مسؤولي اتحاد الكرة بفض مكتبك؟

أنا رديت على كل اللي كلمني وقلت جهزوا لي مكان بديل في أي مكان بمقر الاتحاد، هنقل فيه مكتبي وثلاجتي وباقي متعلقاتي، لحين نقلها بشكل نهائي من الجبلاية.

لم أحصل على راتبي منذ شهرين

- ماذا عن مستحقاتك وصدور قرار بتجميد صرف راتبك الشهري؟

لم أحصل على راتبي منذ شهرين من اتحاد الكرة، وفوجئت أمس بصدور قرار من اللجنة الثلاثية برئاسة أحمد مجاهد، بتجميد صرف مستحقاتي لحين الإعلان عن عقوبات أزمة منتخب الشباب من جانب لجنة الانضباط.

- ما سبب عدم صرف راتبك منذ شهرين؟

لم أحصل على راتبي منذ شهرين واستفسرت عن السبب أكثر من مرة، وكان الرد إن الشيك بيتمضي.. الشيك هيطلع وتصرفه قريب من البنك، وده محصلش ومعرفش أي حاجة تانية.

- اتحاد الكرة يمر بأزمة مالية واللجنة الثلاثية تبحث عن حلول للخروج منها.. تعتقد أن ذلك السبب في توجيه الشكر لك؟

أنا لم يتم توجيه الشكر لي وأرفض الجملة دي.. أنا داخل اتحاد الكرة عادي لكي أقوم بمهمتي بشكل طبيعي فوجئت بموظف يقول لي «اخلي مكتبك لأنك مشيت خلاص».

- وفقا لمعلوماتي فإن راتبك الشهري كبير ولا يتناسب مع سياسة اللجنة الثلاثية بتخفيض الرواتب للخروج من الأزمة المالية.. ما ردك؟

عندما توليت منصب المدير الفني لاتحاد الكرة كان مرتبي يتراوح من 15 لـ 20 ألف جنيه، مع أني كنت أحصل على 75 ألف جنيه في نادي الزمالك، ووافقت بهذا المرتب لرغبتي في التطوير وإحداث طفرة على مستوى قطاعات الناشئين والمدربين والأكاديميات.

تواصلت مع لجنة الانضباط لمعرفة أسباب قرار تجميد مستحقاتى .. والرد منعرفش حاجة وارجع للعطار

 

- لكن معلوماتي تؤكد أن راتبك الشهري زاد بشكل مرضي في فترة عمل اللجنة الخماسية.

أيوه حصل الكلام ده وإيه المشكلة؟ .. أحمد مجاهد عندما جلس معي قال لي أنا عارف إن مرتبك زاد من اللجنة الخماسية وأنا مش معترض لأن ده مش من اختصاص اللجنة الثلاثية، تخفيض راتبك أو زيادته ده من اختصاص المجلس المنتخب الذي سيتولى المهمة عقب أولمبياد طوكيو.

-بصراحة.. هل هناك خلافات شخصية أو تصفية حسابات بينك وبين أحمد مجاهد؟

أنا مفيش أزمة بيني وبينه ولا مع أي مسؤول أو شخص في مصر، لكن هو اللي تعمد تجاهلي وعدم الاعتراف بالدور الذي أقوم به منذ تكليفه من الاتحاد الدولي لكرة القدم برئاسة اللجنة الثلاثية.

- معنى ذلك أنك لم تشارك في تعيين الأجهزة الفنية لمنتخبات الناشئين؟

لا معرفش عن الأجهزة الفنية حاجة.. وكل اللي حصل إني عرضت على مجاهد المعايير التي يتم على أساسها اختيار وتشكيل الأجهزة، وأشاد بالتصور ده وقالي إنها حاجة محترمة وعشرة على عشرة.

- لكن يتردد أنك اعترضت على تعيين محمود جابر في منصب المدير الفني لمنتخب 2003؟

لآ، لم يحدث والكلام ده كذب في كذب، وأنا راجل أعرف ربنا وبلاش الكلام ده والفترة دي هسمع كلام كتير من ده عشان يتم ضرب وإفساد علاقتي بالمدربين، وبالمناسبة أنا معرفش حاجة عن المنتخب الأول بقيادة حسام البدري ولا المنتخب الأولمبي بقيادة شوقي غريب، ولم يتم دعوتي من جانب اللجنة الثلاثية لأي جلسة معهم.

- هل تواصلت مع لجنة الانضباط لمعرفة كواليس قرار تجميد مستحقاتك؟

بالفعل تواصلت مع المستشار سيد بنداري رئيس لجنة الانضباط باتحاد الكرة، للاستفسار عن الخطاب اللي وصلني، ورد عليا وقالي: «أنا معرفش حاجة عن الكلام ده يا دكتور وارجع لوليد العطار المدير التنفيذي للاتحاد».

- ماذا كان رد العطار على هذا الخطاب؟

وليد العطار قال لي ده قرار من اللجنة الثلاثية وتجميد مستحقاتي لحين إعلان لجنة الانضباط نتيجة التحقيقات في أزمة منتخب الشباب الذي كان يقوده ربيع ياسين.

لجأت لرئيس الجمهورية ومجلس الوزراء

- معنى ذلك أنك متورط في أزمة منتخب الشباب؟

أنا لم أتورط في هذه الواقعة ولا أتحمل أي مسؤولية فيها، لا من قريب ولا من بعيد ومندهش من هذه التصرفات وتجاهلي وتعمد تطفيشي واستفزازي أكثر من مرة لكي أرحل عن منصبي في هدوء، وأنا صعبان عليا ما تعرضت له من اتحاد الكرة وإنهاء عملي بهذه الطريقة، وفيه 22 ألف مدرب على مستوى الجمهورية أعلنوا تعاطفهم وتضامنهم معي وبيبكوا على جروبات الفيس بوك والواتساب، وأنا مش هسكت.

- معنى ذلك أنك ستقوم بالتصعيد أم تقصد معنى آخر من جملة «مش هسكت»؟

بالفعل أنا صعدت ولجأت إلى رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء وأرسلت مذكرات إلى الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة.