بين الراديو والأيفون.. مشهد لاعبي الزمالك يتكرر بعد 18 عاما بالبرازيل

06:04 ص | الجمعة 26 فبراير 2021
بين الراديو والأيفون.. مشهد لاعبي الزمالك يتكرر بعد 18 عاما بالبرازيل

لاعبي الزمالك في دوري 2003-2002

فاز فريق «فلامنجو» البرازيلي، بالدوري البرازيلي لكرة القدم للمرة السابعة في تاريخه، واللقب الثاني له على التوالي، على الرغم من هزيمته أمام «ساو باولو» بنتيجة 2/1، في مباراة الإياب على ملعب «مورومبي» معقل فريق «ساو باولو».

وكانت مباراة الذهاب التي جمعت الفريقين في 1 نوفمبر 2020، على ملعب «ماراكانا» الشهير، انتهت لصالح «ساو باولو» بنتيجة 4-1، وأنهى «فلامنجو» الدوري، بحصوله على 71 نقطة.

الجولة الأخيرة من الدوري، شهدت إثارة ودراما كبيرة ولحظات رعب، خاصة وأن فلامنجو كان يتصدر برصيد 72 ويحتاج للتعادل فقط، ولكنه خسر، لينتظر نتيجة لقاء إنترناسيونال وفريق كورينثيانز، التي حسمها الأخير لصالحه، حيث كان في المركز الثاني برصيد 69 نقطة، وكان يحتاج للفوز فقط من أجل تحقيق الدوري مع خسارة فلامنجو.

والمثير في لقاء فلامنجو أن لاعبي الأخير انتظروا دقيقة، و20 ثانية لمشاهدة اللحظات الأخيرة من عمر مباراة إنترناسيونال عبر الآيفون من أجل معرفة النتيجة النهائية للمباراة، خاصة وأن إنترناسيونال في حال سجل هدفا كان سيحسم بطولة الدوري مباشرة دون النظر لأي شيء آخر.

المشهد مشابه لما حدث في موسم 2003-2002 في الدوري المصري، حينما حُسم في الجولة الأخيرة من عمر المسابقة لصالح الزمالك، حيث كان ينتظر الأبيض خسارة الأهلي أمام إنبي من أجل أن يتوقف رصيده عند 66، وبعد فوز الزمالك على الإسماعيلي بهدف دون رد، أصبح رصيده 67 نقطة، خاصة وأنه كان متأخرًا عن الأحمر بنقطتين.

الزمالك كان يحتاج لخسارة الأهلي لحصد الدوري

وبعد نهاية المباراة، انتظر لاعبو الأبيض نهاية مباراة الأهلي، وظلوا يستمعوا للراديو من أجل معرفة نتيجة مباراة الأهلي وإنبي، حتى تأكدوا من خسارة الأحمر ليتأكد حسم الزمالك لقب الدوري حينها، وهو مشهد مشابه لما حدث من لاعبي فلامنجو، مع فارق الإمكانيات بكل تأكيد، خاصة وأن لاعبي فلامنجو كانوا يتابعون الثواني الأخيرة من مباراة انترناسيونال عبر الآيفون.