ميدو: عبد الحميد بسيوني مدرب كبير.. وأجايي لعب أفضل مباراة منذ 8 أشهر

01:51 ص | الإثنين 01 مارس 2021
ميدو: عبد الحميد بسيوني مدرب كبير.. وأجايي لعب أفضل مباراة منذ 8 أشهر

عبد الحميد بسيوني مدرب طلائع الجيش

أشاد الإعلامي أحمد حسام ميدو، بـ عبد الحميد بسيوني، المدير الفني لنادي طلائع الجيش، رغم خسارة فريقه أمام النادي الأهلي بهدفين مقابل هدف، ضمن منافسات الجولة الرابعة عشر من الدوري المصري الممتاز، بعدما قدم الطلائع أداءً جيداً خلال المباراة، مشيرا إلى أن تألق أجايي حسم المباراة لصالح الفريق الأحمر.

وقال «ميدو» في تصريحات تلفزيونية ببرنامج «أوضة اللبس»: «الأهلي قدم مباراة جيدة أمام طلائع الجيش، لكنه لم يكن في أفضل أحواله، ومع ذلك يحسب له الضغط حتي آخر دقيقة، "والضغط يولد أخطاء».

وأضاف: «عبد الحميد بسيوني مدرب كبير، ولو استغل لاعبي الجيش اللمسة الأخيرة بشكل أفضل كان ممكن جدا يكسبوا المباراة، لكن مدرب الطلائع أخطأ في قراره بجعل مهند لاشين يضغط دائما «مان تو مان» على أفشة، وهذا أدى لوجود فراغ في منتصف الملعب، وموسيماني كان ذكيا جدا في استغلال هذا الخطأ، عندما ضم الشحات واجاي لعمق الملعب مع نقل قفشة نحو الأطراف مما تسبب في الهدف الأول».

وأكمل: «جونيور أجايي قدم اليوم أفضل مباراة له من 7 أو 8 أشهر.. ليس من أجل الهدفين، لكن لإنه الوحيد في الخط الأمامي اللي كان بيتمتع "بالجرأة».

وأتم ميدو حديثه قائلاً: «الفارق الذي حسم مباراة الأهلي والجيش، أن فريق منهم يمتلك "حارس كبير"، والآخر يمتلك "حارس جيد».

عبد الحميد بسيوني: كنا الأقرب للفوز.. ولا أعلم صحة هدف الأهلي الثاني

وعلّق عبد الحميد بسيوني، المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي طلائع الجيش، عن خسارة فريقه أمام النادي الأهلي بهدفين مقابل هدف، ضمن اللقاء الذي جمع الفريقين، ضمن فعاليات الجولة الرابعة عشر من مسابقة الدوري المصري الممتاز، التي أقيمت أحداثها على أرضية ملعب ستاد «الأهلي WE السلام»، أحرز هدفي الأهلي جونيور أجاي، بينما سجّل أحمد سمير هدف طلائع الجيش الوحيد.

وقال «بسيوني» في تصريحات بالمؤتمر الصحفي عقب المباراة: «عملنا مباراة كبيرة ووصلنا لمرمى الأهلي كتير جدًا ونجم اللقاء كان محمد الشناوي».

وأضاف: «منحت حرية لأحمد سمير وعمرو جمال وخضع مباراة هجومية وبشراسة على مرمى الأهلي»، متابعًا: «أحيي لاعبي الجيش على كفاحهم حتى آخر لحظة في المباراة أمام نادي بحجم الأهلي وكنا قريبين من الفوز أو الخروج بنقطة، والهدف الثاني للأهلي لا أعلم صحته».