«المايسترو».. عندما رفض صالح سليم يوفنتوس حبا في الأهلي

08:10 ص | الخميس 06 مايو 2021
«المايسترو».. عندما رفض صالح سليم يوفنتوس حبا في الأهلي

صالح سليم

ارتبط «صالح سليم»، أسطورة النادي بالأهلي منذ عام 1930 بكيان النادي، منذ أن تواجد في قطاع الناشئين، وحتى خروج جثمانه من داخل جدران القلعة الحمراء عام 2002، وتحل اليوم الخميس ذكرى وفاة أسطورة النادي الـ19.

«المايسترو»، لقب أطلق على صالح سليم؛ إذ كان يداعب كرة القدم بطريقة لم يسبق لـ أحد أن يفعلها من قبل، ونجح فى ترسيخ الاسم خلال مسيرته الكروية، ومع وصوله للعمل الإداري، ومنه إلى كرسي رئاسة النادي الأهلي.

ويستعرض «الوطن سبورت» موقف المايسترو عندما عاد من الاحتراف حبا في الأهلي 

صالح سليم يعود من الاحتراف حبا في الأهلي

بدأت مسيرة صالح سليم في الاحتراف الخارجي، عام 1963، عندما طلبه فريتز، المدير الفني السابق للنادي، من أجل إنقاذ نادي جراتس، الذي تولى قيادته الفنية، والفريق يتذيل جدول ترتيب المسابقة آنذاك.

صالح سليم، وافق على طلب مدربه، وسافر إلى النمسا في أبريل، من أجل تلبية مدربه السابق، لينجح المايسترو في إبهار الجميع، بعد تحدثه بلباقة، باللغات الإنجليزية والإيطالية والفرنسية، ومن ثم الظهور الأول له مع الفريق نجح في تسجيل سوبر هاتريك خلال لقاء ودي، وبعد ذلك نجح في التسجيل بالمباريات الرسمية، لتكتب عنه الصحف وقتها، الاعب الذي أنقذ فريقه من الهبوط وصعد بهم إلى المربع الذهبي، يستحق جائزة الأفضل في الموسم.

صالح سليم يترك عروض يوفنتوس ولاتسيو من أجل الأهلي 

وتنافست عدد من الأندية الإيطالية آنذاك، على الحصول على صالح سليم، من نادي جراتس النمساوي، على رأسها لاتسيو ويوفنتوس، ولكن نتائج النادي الأهلي وقتها تدهورت فى مسابقة الدوري المصري، ليطلب أمين شعير، سكرتير النادي في ذلك الوقت، عودة اللاعب، ويرسل خطابا إلى النادي النمساوي من أجل عودته من جديد للقلعة الحمراء.

وعاد صالح سليم إلى القاهرة، بعد إبلاغ مسؤولي النادي اللاعب وقتها بطلب النادي الأهلي عودته، ليعود من جديد للقلعة الحمراء، تاركا العروض المقدمة كافة له في أوروبا، حبا في النادي الأهلي وكيانه.