مختار: عباس والجوهري وراء تمرد الثمانينيات على الأهلي «فيديو»

01:09 م | الإثنين 21 يونيو 2021
مختار: عباس والجوهري وراء تمرد الثمانينيات على الأهلي «فيديو»

مختار مختار ف ندوة الوطن

أكد نجم النادي الأهلي والمنتخب الوطني السابق، مختار مختار في ندوته بجريدة «الوطن»، اليوم الأحد، على أن الثنائي محمد عباس نجم النادي الأحمر السابق، والمدير الفني السابق للنادي الأهلي محمود الجوهري كانا وراء تمرد كبار اللاعبين على مجلس إدارة القلعة الحمراء في الثمانينيات.

وبسؤاله عن واقعة تمرد كبار لاعبي الأهلي على مجلس الإدارة النادي برئاسة صالح سليم في فترة الثمانينيات، أجاب قائلًا: «كنت مصابًا خلال هذه الفترة بقطع في الرباط الصليبي للركبة، وكان محمود الجوهري يتولى وقتها الإدارة الفنية للفريق خلال تلك الفترة، فيما كان يتولى هاني مصطفى منصب مدير الكرة بالفريق، وكان الفريق وقتها يخوض معسكرًا مغلقًا بألمانيا، فيما كان أبرز نجوم النادي الأهلي وعلى رأسهم مصطفى عبده، الخطيب، آنذاك الوقت في معسكر مع المنتخب الوطني».

مختار: الجوهري وهاني مصطفى أشعلا فتيل الأزمة

وأضاف: «وقتها أفتعل محمد عباس الذي كان متواجدًا مع الفريق بمعسكر ألمانيا العديد من المشاكل والأزمات بالفريق، خاصة وأن مجلس إدارة النادي الأهلي اتخذ العديد من العقوبات الصارمة ضده بسبب أزماته المتكررة، في الوقت ذاته كان الثنائي محمود الجوهري المدير الفني للفريق، وهاني مصطفى مدير الكرة ليسا على وفاق من الأساس، وكنت أنا بمثابة حلقة الوصل بين الثنائي، وكنت دائمًا ما أعمل على تهدئة الأمور بينهما».

محمود الجوهري

مختار: مجلس الأهلي لقنوا كبار الفريق درسًا قاسيًا

وتابع: «خلال هذه الفترة، لم يكن محمود الجوهري أيضًا على وفاق مع مجلس إدارة الأهلي، في الوقت ذاته كان كبار لاعبي الأهلي منحازون تمامًا للجوهري، خاصة وأنهم كانوا يثقون به كثيرًا، لذا استغل الجوهري هذا الأمر، وكان يجري تدريبات الفريق على ملعب نادي الشمس بعيدًا عن مقر تدريبات النادي الأهلي على ملعب مختار التتش، في الوقت ذاته قاد محمد عباس حملة لتمرد كبار اللاعبين ضد مجلس الأهلي والذي اتخذ وقتها قرارًا بإيقاف اللاعبين الكبار وحرمانهم من خوض القمة المرتقبة أمام الزمالك، وقام مجلس الإدارة بتصعيد الناشئين الذين خاضوا تلك المواجهة، وفي النهاية نجحوا في تحقيق الفوز في هذا اللقاء، وكان الأمر بمثابة ترسيخ مبادئ النادي الأهلي».