«الصيت ولا الغنى».. لماذا تتفوق مصر في اليد وتحصد الفشل في كرة القدم؟

09:16 م | السبت 31 يوليو 2021
«الصيت ولا الغنى».. لماذا تتفوق مصر في اليد وتحصد الفشل في كرة القدم؟

منتخب اليد

مع توالي البطولات الكبيرة التي تشارك بها المنتخبات الوطنية، يظهر الفارق بين منظومة كرة القدم ومنظومة كرة اليد في مصر خلال السنوات الماضية، فرغم الاهتمام الكبير والمساندة الجماهيرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي للاعبي كرة القدم، وما يفترض أن يستتبعه ذلك من تحقيق إنجازات، إلا أن الإخفاق دائما ما يكون حليف كرة القدم المصرية خلال السنوات الماضية وبالتحديد على مستوى المنتخبات، فعلى مستوى الأندية حقق النادي الأهلي إنجازات كبيرة للكرة المصرية مؤخرا، بتحقيق دوري أبطال إفريقيا لنسختين متتاليتن، والمشاركة في كأس العالم للأندية وتحقيق البرونزية، وتأهله للنسخة المقبلة من البطولة.

وفي المقابل، فإن كرة اليد تحقق إنجازات تلو الأخرى، ولاعبوها لا يكلون أو يملون من رسم البهجة على وجوه المصريين في أي محفل. وتستعرض «الوطن»، مقارنة بين منظومتي كرة اليد والقدم في مصر خلال السنوات الماضية، من حيث الإنجازات والإخفاقات.

إنجازات كرة اليد المصرية

- منتخب مصر لكرة اليد شارك في كأس العالم 2019، ونجح في تحقيق المركز الثامن، لأول مرة منذ 18 عاما، وفي عام 2020، نجح منتخب مصر لكرة اليد في تحقيق لقب أمم إفريقيا للمرة السابعة في تاريخه، على حساب منتخب تونس، ليتأهل الفراعنة بهذا الإنجاز إلى أولمبياد طوكيو 2020.

- منتخب اليد تواجد ضمن أفضل 7 منتخبات في العالم في كرة اليد خلال بطولة كأس العالم مصر 2020، بعد الخسارة في ربع من الدنمارك المتوجة باللقب.

- منتخب مصر لليد واصل تحقيق المفاجآت في أولمبياد طوكيو 2020، ونجح في تحقيق الفوز في أول مباراة أمام البرتغال قبل أن يخسر المباراة الثانية أمام الدنمارك وفاز في المباراة الثالثة أمام اليابان صاحبة الأرض ثم فاز بالرابعة أمام السويد وصيف العالم، ليتأهل إلى دور الثمانية بشكل رسمي.

- أما عن نتائج منتخب الشباب لكرة اليد، فنجح منتخب تحت 20 عاما، في تحقيق كأس الأمم بمراكش، عام 2018، وحصد برونزية بطولة العالم التي أقيمت في عام 2018، بإسبانيا. 

نتائج منتخب كرة القدم

- فشل وراء فشل تحققه منتخبات كرة القدم، وأخفق المنتخب المصري الأول في تحقيق بطولة أمم إفريقيا التي أقيمت في مصر عام 2019، وخرج المنتخب من دور الـ16 أمام جنوب إفريقيا، وقبلها خرج المنتخب صفر اليدين من كأس العالم الذي أقيم في روسيا 2018، برصيد «صفر» من النقاط، بعد الخسارة من روسيا وأوروجواي والسعودية.

- وكانت النتيجة الإيجابية الوحيدة لمنتخب مصر الأولمبي في أمم إفريقيا تحت 23 عاما، في مصر، حينما نجح في التتويج بالقب، فيما لم يستكمل مشواره بالأولمبياد وفشل في التأهل لنصف النهائي بعد الخسارة من البرازيل، ولم يسجل سوى هدفين فقط خلال 4 مباريات بالبطولة وتأهل من مجموعته برصيد 4 نقاط.

حمادة النقيب: البطولات الكبيرة عايزة خبرات كبيرة في الإدارة

وقال حمادة النقيب حارس منتخب مصر لكرة اليد السابق، في تصريحات خاصة لـ«الوطن سبورت»، عن سبب إخفاق منتخبات كرة القدم، وفي المقابل تحقق منتخبات اليد إنجازات كبيرة: «البطولات الكبيرة زي كأس العالم والأولمبياد عايزة خبرات كبيرة في الإدارة واللاعبين والمدربين كمان، ولازم تكون خوضت التجربة دي أكتر من مرة، يعني منتخب اليد مثلا خسر كتير قبل كده في الأولمبياد، وبدأ ياخد مراكز بعد كده».

وتابع «النقيب»: «كرة القدم شيء طبيعي إنها تحصل على الدعم الجماهير والمادي بشكل أكبر من كرة اليد، ولكن حينما تكون كرة اليد هي رقم واحد في مصر هيكون فيه دعم كبير من الجماهير، وكمان دعم مالي كبير».

وعن مشاركة منتخب مصر لكرة اليد في الأولمبياد، قال حارس منتخب مصر لكرة اليد السابق: «عملنا برنامج إعداد قوي جدا في ألمانيا وفرنسا وإسبانيا، ولما شوفت البرنامج قلت المنتخب ده هيروح لبعيد، ومنافسة ألمانيا والنرويج ستكون صعبة بكل تأكيد، ولكن المستويات متقاربة جدًا مع منتخب مصر».

ضياء السيد: منظومة كرة القدم تفتقد انضباط والتزام «اليد»

فيما قال ضياء السيد لاعب النادي الأهلي السابق: «الفوارق واضحة جدًا بين الانتظام والانضباطية في اتحاد اليد، وعدم تواجد نفس الأمر في القدم، وحينما يريد اتحاد كرة القدم أن يتوج ببطولات لابد أن يكون هناك لوائح منضبطة وتطبق على الكل، ودوري منضبط، وانتظام في الدوري، فالفارق بين المنظومتين هو انضباط ولوائح وانتظام وقرارات تطبق على الجميع».