ميدو يسرد وقائع من الفشل لشوقي غريب: إعادته مستفزة وظالمة للمدربين

12:06 ص | الثلاثاء 28 سبتمبر 2021
ميدو يسرد وقائع من الفشل لشوقي غريب: إعادته مستفزة وظالمة للمدربين

أحمد حسام ميدو

أكد أحمد حسام «ميدو»، أن قرار تعيين شوقي غريب، مدربا للمنتخب المصري الأولمبي، للمرة الثالثة في تاريخه، من القرارات المستفزة، قائلًا في تصريحات عبر برنامج «أوضة اللبس» على قناة «النهار»: «تعيين شوقي غريب مرة أخرى لقيادة المنتخب الأولمبي مستفز، القرار أحبط 80% من المدربين المصريين الواعدين الذين يسعون لقيادة المنتخب الأولمبي».

وأضاف: «البعض اعتبر قرار إعادة شوقي غريب لقيادة المنتخب الأوليمبي قرار سليم لخبرته مع تلك المرحلة السنية، والكثير اعتبره قرارا ظالما لأنه ظلم للكثير من المدربين المصريين الذين يستحقون الحصول علي تلك الفرصة».

وتابع: «هل المدربين في مصر انتهوا حتي يكون هناك دائرة مغلقة علي بعض الأسماء بعينها لإدارة المنتخبات الوطنية، والتدوير بينهم دون النظر لغيرهم؟!».

شوقي غريب

ميدو يسرد وقائع من الفشل لشوقي غريب

وواصل: «قرار إعادة شوقي غريب لقيادة المنتخب الأوليمبي قرار مستفز للرأي العام، ومحبط للكثير من المدربين الذين يستحقون الفرصة».

واستكمل: «حدثت فضيحة في تصفيات أولمبياد أثينا 2004 تحت قيادة شوقي غريب، وخسر منتخب مصر بأحد أفضل أجياله جميع مبارياته لأول مرة في التاريخ ليتذيل بذلك المجموعة، وفي تلك اللحظة كان يجب علي شوقي غريب الابتعاد عن اتحاد الكرة تماما والتفكير في أسماء أخرى».

وأردف: «كما أنه فشل فشلا ذريعا مع المنتخب الوطني عندما تولى القيادة الفنية للفريق، حيث فشل معه المنتخب في التأهل لبطولة كأس الأمم الأفريقية لعام 2015».

وأوضح ميدو: «لو تم إقامة بطولة أمم افريقيا تحت 23 عاما خارج مصر لما فزنا بها، وجميع المنتخبات التي واجهتنا جاءت بدون المحترفين، ولو حد قالكم إن المنتخب الأوليمبي لعب كويس في أولمبياد طوكيو بيضحك عليكم».

وأتم: «الحديث عن أن شوقي غريب كان له دور كبير في تتويج المنتخب الوطني ببطولة كأس الأمم الأفريقية في 3 مناسات، غير صحيح، وأنا خير شاهد على ذلك».