رئيس مجلس الادارة:

د.محمود مسلم

رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

مجلس هشام نصر يعلن اللجوء للقضاء في أزمته مع حسن مصطفى

04:56 م | الجمعة 22 أبريل 2022
مجلس هشام نصر يعلن اللجوء للقضاء في أزمته مع حسن مصطفى

هشام نصر الرئيس السابق للاتحاد المصري لكرة اليد

أعلن مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة اليد السابق برئاسة هشام نصر، اللجوء للقضاء في أزمته مع حسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولي للعبة، بعد قرار الأخير بإيقاف المجلس بالكامل لمدة عام.

نص بيان الاتحاد المصري لكرة اليد

وأصدر المجلس بيانا جاء نصه:

«يعلم الجميع أن الاتحاد المصري لكرة اليد أنجح اتحاد لعبة جماعية حققت العديد من الإنجازات العالمية والتف حوله ملايين المصريين بكل حب واحترام، وأشاد به رئيس الجمهورية الرئيس عبد الفتاح السيسي عدة مرات والذي نلوذ به مع كافة أجهزة الدولة لحماية هذا الاتحاد المصري من تجبر ومحاولة تدمير دون رادع من قبل رئيس الاتحاد الدولي (المصري الجنسية).

وفي انتهاك صارخ لمدونة الأخلاق الرياضية للجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة اليد خرج علينا د.حسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولي ليشوه ويتهم اتحاد بلده في مداخله تليفزيونية يصف الاتحاد بالفاسد والراشي محاولا تشويه إنجازات هذا الاتحاد بإصرار غريب والذي قام بحل الاتحاد المصري للمرة الثانية في عام واحد ويقوم بتشكيل لجان صوريه يحكمها بنفسه من خلف الكواليس قفزا على الإنجازات الأخيرة للاتحاد من مكونات بشرية رائعة للمنتخبات وأيضا الموارد المالية الكبيرة التي استطاع الاتحاد توفيرها والتي تعدت مئة مليون جنيها».

حسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد 

مقاضاة حسن مصطفى

ونود توضيح الآتي:

1- أننا نحتفظ بحقنا القانوني أمام القضاء المصري في مقاضاة رئيس الاتحاد الدولي فيما قاله في حق رجال الاتحاد الشرفاء والجمعية العمومية المحترمة لكرة اليد من اتهامات الرشوة والفساد.

2- قرار لجنة القيم هو قرار ابتدائي سوف يتم الطعم عليه ولم يشر القرار بكلمة واحدة إلى وجود رشاوى أو فساد انما فقط استند إلى حكم أولي مطعون عليه في إجراءات انتخابات 2017.

- مدونة الأخلاق بالاتحاد الدولي والمنبثقة عن اللجنة الأولمبية الدولية تحظر على أي مسؤول في الاتحاد الدولي الإدلاء بأي تصريحات في موضوع متداول على لجان الاتحاد الدولي والا يعتبر بمثابة توجيه، خاصة وأن هناك تضاربا واضحا للمصالح لكونه رئيس الاتحاد الدولى ويحمل نفس جنسية الاتحاد المتداول موضوعة.

4- الجمعية العمومية للاتحاد المصري لكرة اليد تعتبر من أكبر الجمعيات قرابة 90 ناديا وأنديتها هي أندية جماهيرية متعددة الرياضات واتهامها يعتبر اتهام لجميع أندية مصر واتحاداتها والعملية الانتخابية في مصر بصفة عامة وهو تشويه تام لسمعة الرياضة المصرية.

هشام نصر

- الانتخابات سنة 2017 كما هو في باقي الاتحادات تتم تحت إشراف اللجنة الأولمبية المصرية وكذلك إشراف القضاء المصري الذي يتولى العملية الانتخابية بالكامل .

6- الانتخابات سنة 2017 شهدت وجود مندوب من الاتحاد الدولي كمراقب ومشرف ولم يبلغ وقتها وحتى الآن بوجود أي شائبة فيها.

7- الاتحاد الدولي اعترف بالاتحاد المصري، وقام بتهنئته بفوزه عام 2017 وقد حضر رئيس الاتحاد الدولى الجمعية العمومية للاتحاد المصري بنفسه عام 2019  وقام بتوقيع عقد بطولة العالم 2021 

8- اللجنة الأولمبية بعد مراجعة كشوف مسابقات الاتحاد المصري لكرة اليد هى من يقوم بتحديد من له حق التصويت وليس الاتحاد المصري ولا المرشحين وهذا طعن في نزاهة اللجنة الأوليمبية المصرية.

9-هذه الانتخابات تمت منذ خمس سنوات وهناك مئات المراسلات والمشاركات مع الاتحاد الدولي والافريقي خلالها ونتعجب لماذا تنبه الاتحاد الدولي إلى هذه المخالفات بعد كل هذه المدة.

10- هذا القرار هو استمرار لحملة تشويه مقصودة من الاتحاد الدولي بعد الخلافات أثناء تنظيم بطولة العالم الأخيرة.

-د.حسن مصطفي ترك الاتحاد المصري لكرة اليد 2008 وكان ترتيبه السابع عشر في بطولة العالم 2007 بألمانيا.

12- هذا الاتحاد حقق في ثلاث سنوات فقط بطولة العالم للناشئين – برونزية العالم للشباب – رابع أولمبياد - سابع بطولة العالم الكبار – الفوز ببطولة أفريقيا لكل المراحل (ناشئين – شباب - رجال –ناشئات)

13- الاتحاد المصري حول موازنة الاتحاد من عجز 4 ملايين إلى ربح 100 مليون في ثلاث سنوات فقط بفضل كوادره الإدارية التي استثمرت في إقامة بطولة العالم في مصر .

- تنظيم بطولة العالم 2021 شرف للدولة المصرية التي أنفقت وسخرت كل إمكاناتها في انجاح بطولة كبيرة الحجم في أصعب وقت (وباء كورونا) دون إصابة لاعب واحد وكانت سببا رئيسيا لتنظيم أولمبياد طوكيو وفتح باب تنظيم البطولات الرياضية مرة أخرى في أنحاء العالم .

ولكن للأسف تم نسب هذا النجاح للاتحاد الدولي وحصل لنفسه على جائزة محمد بن راشد الدولية للإبداع الرياضي بدلا من مصر العظيمة.