رئيس مجلس الادارة:

د.محمود مسلم

رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

3 أسباب تحرم بدر بانون من المشاركة في قمة الأهلي والزمالك

02:10 م | الجمعة 10 يونيو 2022
3 أسباب تحرم بدر بانون من المشاركة في قمة الأهلي والزمالك

بدر بانون لاعب الأهلي

يواصل المدافع المغربي بدر بانون استعداداته للعودة للمشاركة مع النادي الأهلي، في المباريات خلال الفترة المقبلة، بعد تعافيه من الإصابة، إثر معاناته من مضاعفات فيروس كورونا خلال الأشهر الماضية، ولكنه أصبح خارج حسابات القلعة الحمراء في مباراة القمة المرتقبة ضد نادي الزمالك، في إطار منافسات الدوري المصري الممتاز، المقرر إقامتها يوم 19 يونيو الجاري.

ويستعرض معكم موقع «الوطن سبورت»، 3 أسباب ستحرم بدر بانون من المشاركة مع الأهلي ضد الزمالك في لقاء القمة:

الغياب الطويل لـ بدر بانون.. آخر لقاء ضد الرجاء

تأتي فترة الغياب الطويلة لـ بدر بانون على رأس الأسباب، التي تدفع إدارة القلعة الحمراء والجهاز الفني للفريق الأول لكرة القدم، بقيادة المدرب الجنوب أفريقي بيتسو موسيماني، لعدم إشراك بدر بانون في لقاء القمة المقبل.

وغاب بانون عن المشاركة مع القلعة الحمراء منذ شهر ديسمبر الماضي، عندما خاض مواجهة الرجاء المغربي في كأس السوبر الأفريقي، حيث لعب 10 مباريات فقط منذ بداية الموسم، قبل إصابته بفيروس كورونا، والذي حرمه من المشاركة مع المنتخب المغربي في كأس الأمم الأفريقية الماضية بالكاميرون، وأدى لاستبعاده من القائمة بعد أول لقاء لأسود الأطلس.

تقرير طبي من الجهاز المعالج لبدر بانون قبل عودته للمباريات

طلبت إدارة النادي الأهلي تقريراً طبياً من الجهاز المعالج لبدر بانون، يؤكد تعافيه بشكل كامل من آثار الإصابة بفيروس كورونا خلال الفترة الاضية.

وتحرص إدارة الأهلي على التأكد من سلامة اللاعب بنسبة 100%، وجاهزيته من الناحية الطبية والبدنية، قبل العودة للتدريبات الجماعية بشكل كامل، بعدما بدأ في مرحلة التأهيل خلال الفترة الماضية، وغاب عن نهائي دوري أبطال أفريقيا ضد الوداد المغربي.

العودة التدريجية.. خطة الأهلي لحماية بانون من الانتكاسة

يخطط النادي الأهلي، لإعادة بدر بانون للمشاركة في المباريات بشكل تدريجي، حيث سيبدأ في اللعب خلال جزء من اللقاءات سواء كبديل أو كأساسي بعد ذلك.

وسيتم زيادة عدد الدقائق التي سيحصل عليها بدر بانون بشكل تصاعدي، وذلك خوفاً من أي حدوث انتكاسة طبية لـ اللاعب المغربي، خاصة في القلب والجهاز التنفسي، اللذان تضررا جراء الإصابة بفيروس كورونا.