الخميس 25-01-2018 AM 10:52
الكرة المصرية.. واستمرار الإنجازات وأحلامنا من الرئيس

ثروت سويلم

نقلاً عن العدد الورقي 

حرص المهندس هانى أبوريدة، رئيس اتحاد الكرة، ومجلس إدارته، وأسرة الكرة المصرية عن التعبير عن مشاعرهم ورؤيتهم فى استقرار البلاد بدعم السيد الرئيس لولايته الثانية، حقاً مظاهرة حب من القلب، توافد كل محبى الكرة المصرية من رؤساء أندية، وأعضاء مجالس الإدارات، والمناطق بأنحاء الجمهورية، ونجوم الكرة، لاعبين، وحكاماً، الكل يتسابق ليؤيد ويدعم السيد الرئيس لاستمراره لتحقيق واستكمال الإنجازات، الكل يتسابق للتوقيع على المبايعة ويحرص على أن يتحدث فى القنوات الفضائية عن رغبتهم فى المشاركة فى هذا الحدث تعبيراً عن الحب الجم للرئيس.

فى الأسبوع الماضى، سألنا السيد الرئيس: من أين لك هذا الحب، الذى يملأ قلوب المصريين، نشاهده فى احتفالات الكنائس، فى المناسبات الدينية، فى المساجد، فى المؤتمرات فى كل مكان حقاً حب من الله، فأحبه عباد الله، بارك الله فيك يا سيادة الرئيس، وبعد..،

رسالتى للسيد الرئيس: ما حلمنا معك يا سيادة الرئيس، ما حلم المصريين معك يا سيادة الرئيس فى ولايتك الثانية، نحلم باستمرار مسيرة الإصلاح التى بدأتها سيادتكم فى البلاد، شاهدت يا سيادة الرئيس أثناء وجودى بالمملكة العربية السعودية الشقيقة فى مطلع هذا الشهر نتائج ما حدث فى المملكة من إصلاح، شاهدت عدداً كبيراً من أبناء المملكة يبدون اعتراضهم على ما حدث من إجراءات ملكية للإصلاح فى اقتصاد المملكة، وشاهدت أيضاً الغالبية العظمى من الشعب الشقيق سعيد بكم المليارات العائدة لخزانة المملكة، وما بين معارض ومؤيد نجد أن المكسب استشعار الجميع بالإصلاح، ولا أحد فوق المساءلة.

حلمنا يا سيادة الرئيس أن نشاهد ما حدث فى المملكة الشقيقة يحدث بمصر من إصلاح حقيقى، هناك فصيل من أبناء هذا الوطن تربح، وزادت ثرواته فى السنوات الأخيرة ولا نعلم مصدر هذه الثروة، هناك من تربح وتجمعت ملايينه من أراضى وأملاك الدولة ولا نعلم ما تقنينها، كل هذا يا سيادة الرئيس يمثل أكثر من ثلث ثروات مصر، لا نريد غير تطبيق القانون والعدالة، سألنا سيادتكم من أين هذا الحب الجارف من الشعب المصرى، ونحلم أن نعرف كيف حققوا هذه الثروات، وأين هذا القانون الذى نسمع عنه فقط يا سيادة الرئيس، ولكن لا يفعل، الكسب غير المشروع إدارة محترمة تحت قيادة محترمة، ولكن هؤلاء المتربحين ليس لهم عنوان لمساءلتهم، نحلم يا سيادة الرئيس فى ولايتكم الثانية أن هؤلاء يكون لهم سقف، لأن ثرواتهم تتزايد يوماً بعد يوم، ولكن كيف تكون لهم نهاية وهم يعلمون طرق الوصول لأصحاب القرار.

نحلم يا سيادة الرئيس، وأنتم أعلنتم عن وجود معلومات كاملة عن لصوص الدولة والمنتفعين من ثرواتها، يحلم الشعب كله ألا يروا هؤلاء فى مشهد سيادتكم، لأنهم كانوا أعضاء فى مشاهد الرؤساء السابقين فهم يسعون وراء الكرسى أياً من كان يجلس عليه فلا بد يا سيادة الرئيس أن تكون نهاية الفساد على أيديكم، وإن لم تنتهِ فى عهدكم فلن تكون لهم نهاية، سيادة الرئيس نشاهد هؤلاء فى تلك الأيام يسعون للتقرب من الحملة الرئاسية، وسيبدأون من تجهيز اللافتات بالشوارع والميادين ووضع صورهم لإيهام رجل الشارع بقربهم من سيادتكم وأن يكرروا ما كانوا يفعلون فى السنوات السابقة والانتخابات السابقة، ما يجعل المواطن المصرى البسيط ينتابه الغثيان.

أليس هذا هو الشخص الذى كان يهتف بالأمس مع فلان، ثم الطامة الكبرى الهتاف والتأييد للجماعة الإخوانية وكانت تتصدر صورهم مع هؤلاء، أعتقد أن من فعل ذلك لا يصلح أن يكون فى مشهد قائدنا الذى أحبه الله، فأحبه عباد الله.

سيادة الرئيس: إنك فى قلوب أبناء مصر جميعاً، ولا يحتاجون وساطة بينهم وبينك، يعلمون تماماً من أعاد لمصرنا الحبيبة العزة والكرامة والقيادة العربية والأفريقية، أبناء مصر يحلمون بأن يخرج هؤلاء من المشهد العظيم، الذى يجمع حب المصريين، نحلم يا سيادة الرئيس فى المستقبل القريب بأن يفعّل قانون من أين لك هذا، وأن تستكمل مسيرة الإنجازات والإصلاح.

للتواصل مع د. ثروت سويلم اضغط هنا: tharawat.swelam@elwatannews.com

أخبار قد تعجبك

استطلاع رأى

  • مصر

    مصر

  • -

    :

    -

    09:00 PM

    مباريات ودية
  • الكويت

    الكويت