الثلاثاء 21-11-2017 AM 10:49
قائمة أحمد سليمان: لا نعرف من يحمى «مرتضى» فى مصر ومن يحمى تطاوله على الدولة.. ولن نحسم قرار الانسحاب إلا بعد تحديد موقف «العتال»

أحمد سليمان في ضيافة الوطن

نقلا عن العدد الورقي

المرشحون لانتخابات الزمالك فى ندوة «الوطن»: أعضاء الجمعية العمومية يخشون إعلان تأييدنا خوفاً من الشطب أو المنع من دخول النادى

أدار الندوة:

إيهاب الخطيب ومحمد يحيى

 

«مرتضى» أهان رموز الزمالك ومحافظ الجيزة وعدداً كبيراً من السياسيين ولم يتم استبعاده.. واللجنة الأولمبية استبعدت «عطا» بعد مشاجرة مع نائب رئيسها فقط

رسالتنا للجنة الأولمبية: حرام عليكم ما تفعلونه فى نادى الزمالك واستقرار الرياضة المصرية سينبع من استقرار قلعة ميت عقبة

لو تم المساس بأى فرد من القائمة كنا سنتخذ الموقف نفسه.. وعدد كبير من رموز الزمالك خافوا من الترشح لعدم التعرض لإهانات

سنعقد مؤتمراً صحفياً غداً لإعلان موقفنا النهائى فى حالة استبعاد «العتال».. ورئيس النادى يحاول إبعاده لإكمال مسلسل التوريث

رئيس النادى جامل مديرية الشباب والرياضة فى الجيزة بالعضويات ونرفض مراقبتهم للانتخابات ونطالب بمديرية محايدة

أحمد سليمان: لماذا لا يرد رئيس النادى على اتهام نجله بضرب راقصة من تشيلى؟

نموّل حملتنا الانتخابية من أموالنا الخاصة.. وحددنا طلباتنا للجنة القضائية.. وإذا كان «عباس» يدعمنا سراً فلماذا جاء إلى المؤتمر الصحفى؟

سنشكو مرتضى منصور ووزير الرياضة لرئيس الجمهورية.. ورئيس النادى يضغط بطرق ملتوية لتحقيق مصالحه.. وقال أمام المحكمة فى قضية مخالفته حُسن السير والسمعة «هجيبكم من غير بنطلونات»!.. و«مرتضى» يضحك على مصر كلها بتنحيه عن إدارة النادى لمدة أسبوع لكنه يدير العزبة بطريقته الخاصة

مرشحو انتخابات الزمالك أعلنوا تضامنهم معنا.. والانتخابات تفتقد الديمقراطية.. ولا نستطيع تعليق لافتاتنا أو توزيع دعاية على الأعضاء بسبب بلطجة رئيس النادى.. و«السمرى»: 28 رئيساً تولوا الزمالك منذ 1911.. وعشرة فقط منذ 2005 عندما نجح مرتضى فى الانتخابات بسبب جرجرته النادى للمحاكم

 

اشتعل الصراع داخل نادى الزمالك وقبل ساعات من الانتخابات المحدد لها يوما الخميس والجمعة المقبلان، بعدما تم استبعاد هانى العتال المرشح لمنصب نائب الرئيس، حرصت «الوطن» على استضافة قائمة أحمد سليمان للإعلان عن موقفها النهائى من استكمال الانتخابات، فضلاً عن تحديد الخطوات التى ستتخذها للدفاع عن حقوقها إزاء الهجوم المستمر من مرتضى منصور رئيس النادى الحالى، وأبرز طلباتها من اللجنة القضائية المشرفة على الانتخابات، وكيفية إنقاذ نادى الزمالك من عثراته الحالية.

لماذا قررت التضامن مع هانى العتال بعد قرار اللجنة الأولمبية باستبعاده؟

- الأمر ليس متعلقاً بهانى العتال فقط، وأى شخص من القائمة؛ من الأكبر وهو سيف العمارى، وحتى الأصغر محمد أبوالعلا، كنا سنتخذ نفس القرار، لأن هذه المجموعة تحملت كافة الضغوط، وللعلم فأنا دعوت عدداً كبيراً من رموز الزمالك للترشح لكنهم رفضوا، خوفاً من الهجوم الذى تعرضنا له، لكن المجموعة الحالية تحملت على عاتقها مهمة إنقاذ النادى، خصوصاً أن من تتم مهاجمتهم هم من انضموا لقائمة أحمد سليمان، أما من دون ذلك فلا يتم الهجوم عليهم.

وهل قررتم الانسحاب بشكل رسمى؟

- لا، لم يتم اتخاذ قرار بالانسحاب حتى الآن، وسننتظر حتى اليوم وفى حالة عدم التراجع عن قرار استبعاده سيكون هناك قرار جماعى يتم إعلانه فى مؤتمر صحفى غداً.

هل الانسحاب سيكون هو هذا القرار؟

- هو أحد الخيارات المطروحة ولكننا سنناقش أكثر من خيار آخر وسنعلن القرار النهائى الجماعى فى المؤتمر الصحفى.

وما تعليقك على استبعاد «العتال» بحجة أن عضوية والده مزورة؟

- هانى كان عضواً سابقاً فى مجلس إدارة الزمالك، وحصل على أعلى الأصوات بعد حازم إمام، ومرتضى منصور نفسه عرض عليه الترشح على منصب أمين الصندوق وأنه سيدعمه وقتها حتى لو كان خارج قائمته، لكن هانى رفض.

وما سر إصرار مرتضى على استبعاده؟

- لأنه يخشى على نجله أحمد الذى ترشح على منصب النائب وفى حالة وجود هانى العتال ستكون فرصة نجله ضعيفة، بالمقارنة بين العتال والنائب الثانى فى قائمته وهو أحمد جلال إبراهيم.

هل أعضاء الزمالك تضامنوا معكم فى قراراتكم؟

- المرشحون المنافسون تضامنوا معنا وعلى رأسهم بدوى نجيلة ومريم عصمت وسامح سونى ولؤى دعبس، وتلقينا منهم اتصالات لدعمنا.

كيف تقيّم التجربة حتى الآن؟

- تعرضنا لمضايقات غير مسبوقة فى نادى الزمالك، عكس ما يحدث فى الأندية الأخرى التى تسود انتخاباتها الديمقراطية، فى حين أننا تم منعنا وفقاً للائحة من عمل ندوات، وبعد دخولنا النادى تم إعلان الصمت الانتخابى، رغم أنه يعلق صوره فى كل مكان بالنادى، ومنعنا من وضع أى صور بجواره بنوع من البلطجة، ولو وضعنا لافتات خارج النادى يتم تقطيعها.

لا دور لوزارة الشباب والرياضة فى نادى الزمالك.. وخالد عبدالعزيز يكتفى بالمشاهدة على الفيس بوك والإنترنت.. والمسئولون يخشون الصوت العالى والتلسين

وأين دور وزارة الشباب والرياضة؟

- مع مرتضى منصور لا وجود للوزارة، سواء مالياً أو العضويات التى تم عملها بدون حصر، والإيقافات والشطب بدون وجه حق، وبدأنا نجد دوراً للجنة الأولمبية وأنصفتنا فى أزمة التحليل لأننا طبقنا اللائحة بإجراء تحليل المخدرات فى مستشفى حكومى، فى حين أنه خالف اللائحة وأحضر لجنة للنادى لغرض ما فى نفسه قد يكون إخفاء أن بعض أعضاء قائمته يتعاطون المخدرات.

وماذا عن أزمة «العتال»؟

- هو من تلاعب بالأوراق، ولم يصدر حكم قضائى بتزوير أوراق عضوية «العتال»، ومرتضى منصور هو أكثر من يستخدم الأحكام القضائية للبقاء فى نادى الزمالك.

ولماذا تلك القرارات؟

- يبدو أن بعض المسئولين يخشون الصوت العالى والتلسين لذلك يتم اتخاذ تلك القرارات لمصلحته فقط.

وماذا عن الطعن الذى تقدمت به ضده بسبب حُسن السير والسمعة؟

- قدمنا ملفات تثبت إهانة مرتضى منصور لعدد كبير من الموظفين بالدولة وكبار السياسيين وعلى رأسهم محافظ الجيزة والقضاة وحديثه عن رموز النادى مثل أحمد سليمان وميدو وحازم إمام ولاعبين فى الفريق الحالى لكن لم يتم اتخاذ قرار وتم رفض الدعوى.

من يحمى مرتضى منصور؟

- ذهبت لكل الجهات وكلهم أعلنوا عدم حمايته ولا أعلم سبباً، هل هو يصل بطرق ملتوية.. الله أعلم.

إذاً من يحميكم أنتم من سلطته؟

- رد الدكتور عبدالله جورج قائلاً: نحن نبحث عن إجابة لأن وزير الشباب والرياضة أعلن من قبل رفع يده عن أمور الرياضة وقال نصاً إن الوزارة لم تعد بابا وماما للأندية ولو عملت قولوا لنا، ولكننا لا نرى أى دور لوزير الشباب والرياضة على الإطلاق.

- وتدخل سليمان قائلاً: قانون الرياضة ينص فى مادته الأولى على أن الوزير المختص هو وزير الشباب والرياضة وعندما تذهب للوزير يقول أعطيت تفويضاً للجنة الأولمبية، فى حين أن قرار اللجنة الأولمبية بعودة هانى العتال لم ينفذ.. إذاً أين هى الحقيقة.

إذاً ما أبرز طلباتكم من الوزارة أو اللجنة الأولمبية؟

- يرد عبدالله جورج: طلبنا رسمياً استبعاد مديرية الشباب والرياضة من الإشراف على الانتخابات فى الزمالك، ولم يتم الرد علينا، وحتى الآن مديرية الشباب فى الجيزة هى من تدير الانتخابات، رغم أن معظم أعضائها يحملون عضويات فى نادى الزمالك مجاملة أو مستثناة، ولكن مصر مليئة بمديريات الشباب والرياضة، طلبنا أياً منها حتى نشعر بالحيادية.

وهل يجوز أن تشرف مديرية أخرى على الانتخابات؟

- نعم، وسبق أن أشرفت مديرية الشباب والرياضة فى القاهرة على الانتخابات، ومرة أخرى مديرية الشباب والرياضة فى القليوبية، لكننا لا نشعر بالأمان من مديرية الجيزة، نحن لم نطلب معجزة.

هل هناك جهات فى الدولة تدعم قرارات رئيس الزمالك؟

- قد تكون تدعم أو يتم الضحك عليها، لكن الحقيقة أن هناك لغزاً، وأكبر دليل عندما تقدمنا للانتخابات طلبوا منا أن نتقدم فرداً فرداً، فى حين أن قائمة رئيس النادى تقدمت بشكل جماعى، ورافقها المدير التنفيذى الحالى من مكتبه وحتى مكان الترشيح، وهو ما يعد نوعاً من الـ«استعباط»، بس أنا بقول أنه بيضحك على الكل فى مجال الرياضة.

هل تم تطبيق اللائحة معكم؟

- لم يتم منحنا أسماء المرشحين وفقاً للائحة مادة 12 التى أعدها هو بنفسه، وكتب اسمه عليها بما يخالف الأعراف أن لائحة تعتمد من الجمعية العمومية ومكتوب أنها تم إعدادها بواسطة فرد واحد، المفروض مجلس واعتمدت من الجمعية العمومية، وحصلنا على الأسماء قبل الانتخابات بـ 11 يوماً فقط، والمفترض أن نصل لما يفوق 70 ألف عضوية، وأشعر أن جريمتنا هى أننا تجرأنا وطلبنا الديمقراطية لخوض الانتخابات.

- وتدخل الدكتور عبدالله جورج: تقصد تجرأنا ودخلنا مملكة مرتضى منصور، وهو لفظ جيد فى حين أن البعض يسميها بعزبة مرتضى منصور، وإحنا لا نجد ألفاظاً تليق للتعبير عما يحدث فى الزمالك لأننى لا أحب التجاوز.

- وعاد السمرى ليضيف: المفترض أن يترك النادى قبل أسبوع وفقاً لما أعلن، لكن ذلك غير حقيقى ويتحكم فى دخول الأعضاء للنادى كما حدث من منع لؤى دعبس الذى لم يتم فتح الباب له رغم طلب المستشار أحمد خليفة دخوله، لكن لم يتم فتح الباب إلا بعد وصول مرتضى منصور، وفى الدعاية يعطينا دقيقتين ويحصل هو على 24 ساعة يسب فى الأعراض والذمم.

لماذا تم رفض الدعوى ضد رئيس الزمالك بسبب حسن السير والسمعة؟

- أحمد سليمان: وليد عطا رئيس اتحاد ألعاب القوى استُبعد من انتخابات اللجنة الأولمبية لأنه تشاجر مع الدكتور علاء مشرف فى وقت سابق، فى حين أن مرتضى يومياً يقوم بسبنا وكرر ذلك أمام لجنة التحكيم نفسها، وقال أثناء خروجه من الجلسة «هجبكم من غير بنطلونات» هل تلك الألفاظ تليق وتدل على حسن السير والسمعة، أين وزير الشباب والرياضة الذى يتابع الفيس بوك والإنترنت لمدة 24 ساعة.

السؤال للدكتور عبدالله جورج: لماذا تحول الزمالك لمجال للصراعات؟

- رئيس النادى الحالى هو السبب فى الصراعات بالرياضة المصرية كلها، وهو الذى أدخل الرياضة المصرية إلى المحاكم، وهو اللى جر الزمالك والرياضة المصرية للمحاكم والقضايا، وقبل ذلك كانت الأمور أهدأ وأكثر احتراماً، فى الماضى كنا نذهب إلى النادى للترويح أما الآن أصبح الذهاب للنادى للترويع.

أتقول ذلك وأنت صاحب تاريخ كبير فى النادى؟

- نعم أنا موجود فى الزمالك منذ أن كان مقره فى مسرح البالون عضويتى رقم 16 وهى عضوية والدى، وعندما فصلت حصلت على عضوية رقم 2994 ولكن عند وفاة والدى تم منحى العضوية.

أكرر السؤال: لماذا كل تلك الصراعات فى الزمالك؟

- الدكتور حسين السمرى: نادى الزمالك من 1911 وحكمه 28 رئيساً للنادى، 18 رئيساً فى الفترة ما قبل 2005 التى جاء فيها رئيس الزمالك، و12 رئيساً بعد تلك الفترة.

- وردّ عبدالله جورج: أنا عانيت وتم استبعادى فى إحدى المرات بسبب حكم قضائى، وأى شخص لديه فكر يريد تطبيقه لن يستطيع، لأنك أصبحت مهدداً بسبب القضايا التى تلاحقك، وأضيف أن الاستقرار الذى عاشه نادى الزمالك مؤخراً نحن السبب فيه لأن أياً منا لم يرفع قضية، فى حين أن مرتضى لو كان خارج النادى كان سيلاحقه بالقضايا لزعزعة الاستقرار، وهناك أكثر من سبب لدينا لرفع دعاوى آخرها ضرورة تصعيدى للمجلس، ولكن الحقيقة الواضحة أن من صنع الاستقرار هم أبناء نادى الزمالك الحقيقيون، ومن صنع عدم الاستقرار منذ 2005 وحتى 2014 هم من دخلوا نادى الزمالك فى غفلة من الزمن.

وما رسالتكم للجنة الأولمبية ووزير الشباب والرياضة؟

- جورج: حرام عليكم ما تفعلونه فى نادى الزمالك وأنتم تظلمون قلعة الرياضة الدولية والأفريقية والعربية بالسلبية.

- السمرى: استقرار الرياضة المصرية سينبع من استقرار الزمالك، وغير ذلك انسوا الرياضة المصرية ونحتاج الشفافية والنزاهة والعدالة.

مصطفى بدوى مرشح نائب الرئيس فى القائمة، ما رأيك فى تلك الأزمة؟

- نشعر بأننا لا ننتمى للبلد، ونعيش فى جو يحبط أى محاولة للنجاح والاستثمار فى البلد، من خلال محاولات إحباط أى عوامل نجاح فى الرياضة، كلنا شركاء فى السبب كأعضاء جمعية عمومية بسبب إحضار أشخاص غير مؤهلين لإدارة النادى، بسبب الخوف.

مِن ماذا يخشى الأعضاء؟

- مصطفى بدوى: يخشون من الشطب أو المنع من دخول النادى خصوصاً أن الجهات الرسمية فى الدولة ترفض إنصاف الأعضاء ضد قرارات رئيس النادى التعسفية.

- السمرى: النادى أصبح «ملاكى» لرئيس النادى.

«جورج»: عملت طبيباً فى الزمالك منذ 1977 عندما كان مرتضى عضواً فى الأهلى قبل طرده وجاء لميت عقبة مشرداً.. ويثبت بالأرقام: الزمالك أصبح مديوناً بـ415 مليون جنيه

الدكتور عبدالله جورج.. مرتضى قال إنه من أحضرك لنادى الزمالك وعيّنك فى الفريق الأول فما ردك؟

- أنا تم تعيينى فى الفرق الرياضية بالزمالك منذ 1977، بعد إنهاء الخدمة العسكرية مباشرة، وكنت أعمل فى جميع الفرق الرياضية، وعملت كطبيب لفريق الكرة الذى كان يلعب به فاروق جعفر وحسن شحاتة، وفى هذا التاريخ رئيس النادى الحالى لم يكن موجوداً فى النادى من الأساس لأن عضويته جاءت فى 1992، أى إننى أعمل فى النادى قبل 15 عاماً من حضوره للنادى، وما يقوله ضمن سلسلة التجاوز الذى لا حدود له فى حقى.

وأين كان رئيس الزمالك خلال تلك الفترة؟

- كان عضواً فى أحد الأندية الأخرى وتم شطبه بعد ذلك، فلجأ لنادى الزمالك بحثاً عن عضوية، لأنه كان مشرد مش موجود بأى نادى.

رئيس الزمالك يقول إن ممدوح عباس يمول القائمة وأن غضبكم من استبعاد العتال لأنه يصرف على القائمة؟

- إذا كان لديه ما يثبت ذلك فليظهره، ونتحداه أن يكون هناك من يمول الحملة الانتخابية للقائمة وكل ما يقوله كذب.

إذاً كيف يتم تمويل الحملة الانتخابية للقائمة؟

- لا أحد ينفق على الحملة إلا أعضاء القائمة وتم إنشاء صندوق تم دفع مبلغ مالى فيه من كل أعضاء القائمة بالتساوى، باستثناء أصحاب المناصب الفردية كالرئيس وأمين الصندوق والنائب الذين دفعوا ضعف المبلغ، وتولى سيف العمارى أمين الصندوق مسئولية هذه الأموال.

هو يقول إن دعايته لم تتجاوز 240 ألف جنيه ما رأيكم؟

- هو حر، كما يقول أيضاً إن التجديدات فى النادى تكلفت 15 مليون جنيه فقط، من أصل مليار و300 مليون جنيه لا نعلم أين ذهبت ولكننا نبحث عن بقية ذلك المبلغ فى حين أن ميزانية النادى مليئة بالديون، وعلى سبيل المثال فإجمالى الديون فى 31/12/2013 كان 263 مليون جنيه، بداية تولى المجلس الحالى، وإجمالى الديون فى 31/12/ 2016 بلغ 415 مليون جنيه، أى تضاعفت الديون بمبلغ 152 مليون جنيه، وهو يقول إن هناك 149 مليون جنيه بالخزينة، وإجمالى الديون للضرائب والتأمينات كانت 74.5 مليون جنيه، أما الإجمالى فى نهاية 2016 فوصل 155 مليون جنيه ديوناً بزيادة 80.5 مليون جنيه، بما يعنى أنه لم ينتظم فى سداد الضرائب والتأمينات.

ومن يدفع تلك الأموال؟

- الأعضاء ساهموا بأموال كثيرة فى النادى للإنشاءات، هم دفعوا تلك الأموال زيادة عن رسوم الاشتراكات الرسمية وكان من المفترض أن تجنب فى حسابات خاصة، ولكن ذلك لم يحدث ولم تصرف للغرض المحدد له.

ما الحل لخروج نادى الزمالك من حالة الصراع والأزمات الدائمة؟

- عن طريق جمعية عمومية تتقى الله فى الاختيار وأن تحب نادى الزمالك، وتطبيق المعايير القانونية على كل شىء فى العملية الانتخابية.

ألا تخشون من تزوير الانتخابات؟

- لا نعلم من أين يمكن أن يأتى التزوير، ولكن هناك إجراءات مكتوبة سلمناها للجنة القضائية المشرفة على الانتخابات، أهمها إحضار صناديق شفافة بالكامل كالتى أجريت فيها انتخابات مجلس الشعب وانتخابات الرئاسة، وطلبنا أن الصناديق يكون عليها قفل ورقم كودى لفتح القفل، وأن يكون الصندوق يتم استخدامه فى اليومين وليس على يوم واحد، وطلبنا أن «تبات» الصناديق فى حراسة الشرطة مع مندوبين من المرشحين فى غرفة زجاجية بوسط النادى، أى مكان صعب الوصول إليه، وننتظر، موافقة اللجنة القضائية المشرفة.

وماذا ستفعلون حالياً إذا تم استمرار استبعاد هانى العتال؟

- أُعد مذكرة حالياً لرئاسة الجمهورية بكل مخالفات وزير الشباب والرياضة ومرتضى منصور، حتى تكون الدولة على علم بما يحدث فى الرياضة المصرية، لتحديد لماذا مرتضى يسير وفقاً لقانون خاص به هو فقط.

دائما يقول إن الجمعية العمومية فى جيبه ما حقيقة ذلك؟

- تلك التصريحات تدل على الرعب، لأن استطلاعات الرأى أثبتت أنه سيخسر، وهو لم يفعل شيئاً فى نادى الزمالك إلا بعض النجيل الصناعى وحمامات السباحة والأعضاء يجلسون فوق بعضهم، ومن ضمن أخطائه أيضاً أنه يقوم بتغيير العملة فى السوق السوداء وهذا حدث فى صفقات عمر جابر وكهربا ومحمد عبدالشافى، فى مبلغ وصل لـ4 ملايين دولار، قبل تعويم سعر الصرف، ولم يحصل على موافقة من الجهة الإدارية بالتغير فى السوق السوداء، ومن أبرز مشاكله أيضاً أن ابنه اتُهم فى ضرب راقصة تشيلية ورأينا جميعنا الصور ولم يرد.

هو دائم الادعاء أنه يواجه ممدوح عباس وليس سليمان؟

- كيف يدعمنى عباس سراً ويحضر المؤتمر الصحفى بشكل مفاجئ للقائمة بالكامل، واعتذرت لـ«عباس» بعدما شعرت أننى تعاملت بشكل سيئ معه، لأنه رجل يشرّف أى شخص، ولكن فى الزمالك يتم تخوين أى شخص يدعمنى، فهل يستطيع أى شخص إعلان دعمه لأحمد سليمان، كما يحدث من نجوم الكرة فى الأهلى.. فكل نجوم الكرة معى ولكنهم يخشون من السباب، والنجاح أن الناس حالياً أصبحت تخشى التزوير فقط، وغير ذلك فنجاح قائمتنا مضمون.

أعود للسؤال مرة أخرى: لماذا هانى العتال بالتحديد الذى يخشاه مرتضى؟

- لأن وجود العتال يفسد خطة التوريث.

 

استبعاد «العتال» ليس نهائياً

أكد مصدر مسئول داخل اللجنة الأولمبية المصرية أن الحكم الصادر من لجنة التسوية والمنازعات الرياضية بشأن استبعاد هانى العتال المرشح على منصب نائب رئيس الزمالك غير نهائى رغم صدور قرار باستبعاده من الانتخابات المقرر إقامتها الخميس المقبل. وأضاف المصدر أنه بإمكان «العتال» التقدم بطعن على الحكم الصادر من مركز التسوية وذلك فى الشق الموضوعى، على أن يتم النظر فيه، قائلاً: لا تزال القضية سارية، ويتبقى اتخاذ قرار فى الشق الموضوعى، وهو ما ينتظر حدوثه خلال الساعات القليلة المقبلة.