الأربعاء 29-11-2017 AM 08:35
حوار| هانى سرى الدين: مستعدون بكل قوة لتحقيق طفرة تسعد جماهير وأعضاء الأهلي

هاني سري الدين

نقلا عن العدد الورقي

المرشح على عضوية النادى الأهلى بقائمة «طاهر»: لدينا ملفات جاهزة للتنفيذ.. ونسعى لاستكمال الإنجازات التى بدأها المجلس الحالى

قال الدكتور هانى سرى الدين، المرشح على عضوية النادى الأهلى ضمن قائمة المهندس محمود طاهر، بما له من خلفية قانونية وإدارية كبرى، إنه قرر الترشح من أجل خدمة أبناء النادى الأهلى، وإنه يعى حجم المسئولية الكبيرة التى سوف تلقى على عاتقه حال فوزه بالانتخابات.وأضاف «سرى الدين» أنه لا يسعى لتحقيق مجد شخصى أو الحصول على منصب، خاصة أنه تقلد العديد من المناصب السياسية والإدارية الكبرى، ولكن ما دفعه للترشح هو الوجود فى بيته الكبير النادى الأهلى وسط أعضاء الجمعية العمومية الذين يحمل لهم كل الاحترام والتقدير.وإلى نص الحوار:

* لماذا قررت الترشح لعضوية مجلس إدارة النادى الأهلى؟

- باختصار شديد، لأن النادى الأهلى «بيتى»، وأفتخر بالانتماء إليه منذ طفولتى، وأتمنى أن يكون أفضل كيان رياضى ومؤسسى فى العالم، لأنه يستحق ذلك، وأعى جيداً حجم المسئولية الهائلة التى تنتظرنى لخدمة النادى الأول فى مصر، وسأتحمل هذه المسئولية بفخر وشرف، حيث سأكون مسئولاً عن الملفين القانون والاقتصادى.

* البعض يتهمك بأنك كنت بعيداً عن النادى.. فكيف تترشح لعضوية مجلس إدارة؟

- أنا فى النادى الأهلى منذ الطفولة، كما أننى عضو عامل منذ 30 عاماً، وقمت خلال السنوات الماضية بتقديم خدمات لصالح النادى الأهلى بشكل تطوعى، وهذه الاتهامات غير صحيحة، ولا تخرج عن كونها «فرقعة انتخابات».

* ولماذا فضلت خوض الانتخابات عبر قائمة المهندس محمود طاهر؟

- تعاملاتى مع هذا الرجل، أكدت لى إخلاصه فى عمله وإيمانه بروح الفريق، وهذا أسلوب العمل الذى أفضله، ورغم أننى سبق لى العمل فى أكثر من فريق جماعى، لكننى لم أجد فريق عمل متكاملاً ومتجانساً، مثل أعضاء القائمة الحالية.

* البعض توقع أنك ستخوض الانتخابات على منصب النائب أو أمين الصندوق وليس عضواً؟

- لا أسعى من وراء ترشحى لمنصب أو مصلحة، ولكن هدفى خدمة النادى الأهلى فى أى مكان أكون فيه، لإحداث طفرة فى مكانة النادى الذى أعشقه.

* هل دخولك مجال الرياضة، من الممكن أن يؤثر على ترشيحك لمنصب سياسى مستقبلاً؟

- عضوية مجلس إدارة الأهلى فخر لأى شخص، فهى لا تقل أهمية عن أى منصب اجتماعى وسياسى كبير، وربما تفوق أى منصب توليته خلال الفترة الماضية، نظراً لشعبية الأهلى الكبيرة فى مصر والوطن العربى وأفريقيا، بل والعالم.

* ما رؤيتك لتطوير النادى الأهلى وتحقيق مطالب الجمعية العمومية؟

- أنا مسئول عن الملفين الاقتصادى والقانونى، ورؤيتى ترتكز على اعتبار الاقتصاد هو حجر الزاوية فى تطوير النادى، وهو يقوم على استدامة منظومة اقتصادية فعالة ورابحة تضمن توفير كل احتياجات النادى فى النمو والتفوق من خلال استراتيجيات استثمارية وإدارة مالية وآليات محاسبية محترفة، وكذلك تحقيق القيمة القصوى المرتبطة باسم النادى الأهلى كمنتج واسم مرتبط بالنجاحات، والقيمة الاستثمارية والأدبية محلياً وإقليمياً وعالمياً.

* ما رؤيتكم لتطوير الأحوال المادية والمعيشية للموظفين ومشرفى النشاط الإدارى بالنادى؟

- العامل أو الموظف لا بد أن ينال حقه ويتمتع بحياة كريمة حتى يستطيع أن يؤدى دوره داخل منظومة العمل الإدارى التى نسعى لتنفيذها بقوة، وهناك أفكار عديدة لتعديل الأحوال المادية والمعيشية لتلك الإدارات، بما يتناسب مع نادٍ بحجم واسم النادى الأهلى.

* كيف ترى المنافسة بين القائمتين؟

- «طاهر والخطيب» رمزان كبيران للنادى الأهلى، ولكل منهما قيمة كبيرة، وهناك احترام متبادل بينهما، وقد أعطيا رسائل نموذجية للجميع فى كيفية التعامل والتنافس الشريف لمصلحة النادى منذ البداية، ولولا تصرفات بعض الأشخاص المعروفين بانتماءاتهم وتوجهاتهم، لمرّت فترة الدعاية الانتخابية بكل هدوء ودون أية تجاوزات لفظية من أى أحد، لكن للأسف حدثت بعض التجاوزات التى لم يكن لها أى داع.

إشراف مديرية الشباب والرياضة بالجيزة على انتخابات النادى الأهلى الذى يقع جغرافياً فى القاهرة «أمر غريب»

* وما تلك التجاوزات؟

- ما يحزننى التصرفات التى تصدر عن بعض مؤيدى قائمة محمود الخطيب، وهو أمر لم أفهمه حتى الآن، لكنه شىء توقعته منذ البداية، لأن إنجازات المهندس طاهر واضحة للجميع، وبالتالى فأى منافس أمامه سيشعر بأن فرصة نجاحه محدودة ولن يكون أمامه سوى اللجوء إلى أى وسيلة لمواجهة إنجازات «مجلس طاهر».

* البعض يرى أن يتولى رئاسة الأهلى نجم كروى.. ما تعليقك؟

- الأندية العالمية تدار بواسطة فكر مؤسسى ولا تعتمد على نجم كروى فى رئاستها، والنادى الأهلى لا يقل عن هذه الأندية العالمية، وبالتالى النجومية وحدها لا تكفى لرئاسة النادى.

* وهل لديكم الفكر المؤسسى المطلوب للوصول بالنادى للعالمية؟

- بلا شك، شخصياً عملت فى مؤسسات مهمة وكبيرة، منها رئاستى لهيئة سوق المال، كما أن قائمة محمود طاهر تضم خبرات فى كل المجالات، وهذا أمر مهم جداً يحتاجه الأهلى.

* ذكرت أن لديكم ملفات جاهزة للتنفيذ.. ما أبرز هذه الملفات؟

- على رأس الملفات التى نعمل عليها، مشروع إنشاء استاد النادى الأهلى، الذى سيحدث نقلة نوعية ليس فقط للنادى الأهلى، بل للنشاط الرياضى فى مصر بشكل عام، كما نسعى لإنشاء فرع النادى الجديد فى التجمع الخامس، بالتزامن مع ذلك، سوف نسعى للارتقاء بقطاع الرياضة، خاصة كرة القدم عبر إعطاء عناية واهتمام فائق وزيادة فى تدعيم وتطوير قطاعات الناشئين.كما نستهدف إحداث طفرة فى القطاع الطبى والصحى بالنادى سواء للأعضاء أو اللاعبين، وأيضاً الموظفين والعمال، كما نعمل على ملف الاهتمام بذوى الاحتياجات الخاصة، ونستهدف تنمية الشباب داخل النادى وتأهيل كوادر شابة تفيد النادى والمجتمع عبر برامج شاملة للشباب، وسوف نعمل على مضاعفة الاهتمام بقطاع كرة القدم فى النادى وبمختلف الألعاب الأخرى من خلال إنشاء شركة لكرة القدم تدار مواردها بشكل احترافى هدفها تعظيم المستوى الرياضى.

* مهامك كثيرة والعمل العام يحتاج لوقت وتفرغ قد يعطل أعمالك الشخصية؟

- لم أتخذ قرار الترشح إلا بعد أن تأكدت من امتلاكى الوقت والإمكانيات اللازمة لخدمة النادى الأهلى

* هل تقبل بفكرة إجراء مناظرات بين مرشحى قائمتى طاهر والخطيب؟

- نعم، أؤيد فكرة المناظرات وأدعو إليها، فهى أحد المظاهر الديمقراطية فى كل أنحاء العالم، بل إننى أعتبرها حقاً من حقوق عضو النادى الأهلى، الذى يسعى لمصلحة ناديه ولم يقرر بعد لأى مرشح سيقوم بالتصويت.

* وجود رجال الأعمال حول محمود طاهر أغضب الجماهير من إمكانية بيع فريق الكرة؟

- رجال الأعمال فئة من فئات المجتمع وجزء مهم من محبى النادى الأهلى وداعميه، ولا أعرف من روج أن قائمة طاهر فقط هى التى يدعمها رجال الأعمال، ولم يشر للدعم الذى تتلقاه القائمة المنافسة من العديد من رجال الأعمال الذين يدعمونهم، وأقول لمن يتهمنا بمحاولة بيع الأهلى، إن من أنقذ الأهلى من أزمته المالية قبل سنوات وجعله النادى الأول محلياً وأفريقياً لا يمكن أن يبيعه الآن.

* لماذا تراجعتم عن شعار حكومة الأهلى وتحول لـ«معاً»؟

- لأنه الشعار الأقرب لنهج قائمتنا القائم على العمل فـ«معاً» من أجل إحداث طفرة غير مسبوقة فى النادى.

* ما رأيك فى موقف اللجنة الأولمبية من اللائحة الخاصة وتطبيق اللائحة الاسترشادية فى الانتخابات؟

- من وجهة نظرى، أرى أن اللجنة الأولمبية لم تكن موفقة برفضها اللائحة الخاصة للنادى الأهلى لسببين، الأول قانونى يتعلق بعدم وجود قانون ولا نص لائحى يمنع انعقاد الجمعية العمومية على يومين، لأن الصناديق كانت مغلقة، ولم يتم فتحها وتم التعامل بنزاهة وشفافية مع الأعضاء، والسبب الثانى، مصلحة الجمعية العمومية، خاصة أن الأهلى لديه أكثر من فرع، وأن مجلس الإدارة استهدف توسيع قاعدة المشاركة وتمثيل جمعيته العمومية من أبناء النادى لزيادة عدد الفروع والأعضاء.

* لماذا تعترضون على رقابة مديرية شباب الجيزة بعد تغيير منطقة القاهرة؟

- المادة 16 من اللائحة تمنح المجلس الحق فى أن يكون إسناد الإشراف على الانتخابات التى ستجرى فى النادى، قضائياً كاملاً، ومن هذا المنطلق القانونى، جاء رفض المهندس محمود طاهر إقامة الانتخابات تحت إشراف مديرية الشباب والرياضة بالجيزة، ومن غرابة الأمر أن النادى الأهلى يقع جغرافياً فى القاهرة، فلماذا مديرية الشباب والرياضة بالجيزة.

* الإخفاقات فى الكأس الأفريقية وتغيير سياسة الأهلى فى التعامل بالقطعة مع المدربين وإلغاء لجنة الكرة، هل هى أخطاء قابلة للتصويب؟

عضوية مجلس إدارة الأهلى لا تقل أهمية عن أى منصب اجتماعى وسياسى كبير

- لا يوجد أى عمل يخلو من الأخطاء، وأنا على قناعة تامة بأن أى أخطاء يمكن تصويبها، وملفات كرة القدم من الملفات التى نضع تطويرها على رأس أولوياتنا.

* البعض يرى أن إنشاء شركة كرة القدم ستفقد الأهلى السيطرة على اللعبة، هل هذا صحيح؟

- الهدف من إنشاء الشركة هو نقل تنظيم الإدارة فى الكرة فى النادى الأهلى، لتصبح مثل برشلونة وريال مدريد

* ما أول قرار للقائمة فى حال النجاح.. وكيف ترى حظوظك الانتخابية؟

- سنبدأ فوراً فى تنفيذ الملفات التى ذكرتها لإحداث طفرة فى النادى الأهلى.

* إذا لم يوفق «طاهر» وحصلت على ثقة عمومية الأهلى تحت قيادة الخطيب، فهل ستستمر؟

- انظر، نحن فى انتخابات، القرار فيها للأغلبية، فالأمر ليس مسألة تعيين، وهى إرادة الجمعية، ولو رأت قراراً هو الأصلح، فيجب أن تلتزم به وتعمل فى أى ظروف لتحقيق النجاح

* أخيراً ما رسالتك للجمعية العمومية؟

رسالتى للجمعية العمومية

«أثق بكم وباختياراتكم وأرجو أن تختاروا بعناية وليس وفقاً للعاطفة، لأننا نتحدث على مستقبل الأهلى والذى عهدنا منكم المحافظة عليه خلال تاريخه الملىء بالإنجازات»، وأتوقع أن تحقق هذه الانتخابات إحدى أكبر نسب مشاركة من أعضاء الجمعية العمومية.ودائماً أقول إن المشكلة التى تواجه أى إدارة للنادى الأهلى أن المركز الثانى فى أى لعبة كرة قدم، تنس، كاراتيه، وغيرها يعتبر خسارة لأن الاحتفاظ بالمركز الأول هو منهج وفلسفة النادى، كما أن النادى يمتلك القدرة على تحقيق ذلك.