السبت 02-12-2017 AM 09:12
حوار| «الخطيب»: فريق الكرة يحتاج إلى دعم كبير ولا توجد لدينا فواتير انتخابية لأحد وأعضاء الأهلى فازوا بالتحدى

الخطيب يتحدث للوطن

نقلا عن العدد الورقي

رئيس الأهلى المنتخب فى أول حوار له بعد نجاحه فى انتخابات القرن: أشكر محمود طاهر ومجلسه.. الأهلى جيل بيكمل جيل.. أمامنا تحديات كبيرة وملفات خدمية ورياضية.. لن نصفى حسابات مع أحد.. تعلمنا فى الأهلى العمل من أجل الكيان.. ولا إقصاء لأحد

«ألف شكر.. ألف شكر».. كلمة وجهها محمود الخطيب لاعب النادى الأهلى على أرض ملعب استاد القاهرة فى ختام مهرجان اعتزاله الملاعب وتحديداً فى 1 ديسمبر 1988 وسط 120 ألف مشجع.

لم يكن يعلم بيبو معشوق الجماهير وقتها أن المستقبل يحمل له الأفضل والأكبر، وأنه سيحقق حلمه الذى لم يكن يراوده وقتها، وهو الجلوس على عرش الأهلى فى نفس اليوم، 1 ديسمبر 2017، وبعد مرور 29 عاماً من اعتزاله الملاعب يكرر محمود الخطيب كلمته الشهيرة «ألف شكر» لأعضاء الجمعية العمومية للنادى الأهلى وجماهيره الذين دعموا وساندوا أسطورة الملاعب المصرية لتولى حكم القلعة الحمراء فى أشرس انتخابات فى تاريخ النادى. لم يكن قرار الأسطورة بالترشح لرئاسة النادى قراراً عادياً، بل كان تحدياً كبيراً، وبعد اجتماع قصير مع أسرته الصغيرة أبلغهم فيه بنيته إعلان الترشح لرئاسة الأهلى دون مناقشة، فهو قرار نهائى ليس عرضاً للأمر، أو مشورة فى الحسم، ورغم صعوبة المواجهة مع منافسه الذى يمتلك أسلحة متنوعة، بداية من المال والإعلام والإعلان، نهاية بشائعات دعم الأعضاء للمنافس.

ولم يلتفت بيبو إلا للهدف الذى نوى عليه، ليعلن تفوقه من بداية المباراة الانتخابية لنهايتها ويحسم مقعد رئاسة النادى الأهلى باكتساح انتخابات القرن، ويدلى بأول حوار صحفى لجريدة «الوطن»، ليعلن فيه رفضه الانتقام وتمسكه بقيم ومبادئ الأهلى.

* انتخابات الأهلى أكدت تلاقى رغبة الجماهير وإرادة الجمعية العمومية

* الأهلى سيطبق اللائحة التى تليق بأعضائه واقتربنا من الانتهاء منها.. وسنعرضها على الجمعية العمومية فى عرس جديد

* سنجلس مع« البدرى» وجهازه لتدعيم الفريق ولن نطيح بأحد والنتائج والأرقام مقياس التقييم وكل الثقة والدعم للجميع

بداية.. مبروك رئاسة النادى الأهلى؟

- الحمد لله، أشكر أعضاء الجمعية العمومية على حرصهم الشديد ووجودهم بهذه الأعداد الغفيرة، ورغبتهم الكبيرة فى الحضور، وإعلاء صوتهم الانتخابى رغم الزحام الشديد، خاصة كبار السن الذين لم تمنعهم ظروفهم من الحضور والإدلاء برغبتهم فى الانتخابات، وشاهدت بعينى أثناء وقوفى فى السرادق الانتخابى معاناة الأعضاء، حتى إن إحدى العضوات سقطت بين يدىّ، وأغمى عليها وقمت بمساعدتها لتستعيد عافيتها، كما أحب أن أشكر أعضاء الجمعية العمومية على الثقة الكبيرة التى شرفت بها وكامل قائمتى، وهذه مسئولية كبيرة جداً، أتحملها من أجل خدمة الكيان الكبير الذى وضعنا من أجله ومن أجل أعضائه برنامجاً قابلاً للتنفيذ، حرصنا فيه على الاهتمام بعائلة الأهلى بعد دراسة واضحة لمقرات النادى الثلاثة، ومعرفة أوجه القصور التى تحتاج إلى تدخل سريع، منها على سبيل المثال جراج مدينة نصر ومسجد زايد، وزيادة مناطق الجلوس فى الجزيرة، ومراجعة أداء المطاعم داخل المقرات، لتحقيق الراحة الكاملة لأعضاء الأهلى.

استاد الأهلى حلمنا الكبير واسم النادى قادر على فتح موارد استثمارية جديدة.. وجراج مدينة نصر ومسجد زايد وبداية التجمع أول ملفات الإنشاءات وزيادة الخدمات فى فروع النادى

وما الخطوات الأولى لمجلس الخطيب؟

- بالتأكيد هناك خطوات سريعة سيقوم بها المجلس، وهناك أولويات، ففى البداية سيكون فى أول مراتب العمل، التركيز على انطلاقة الفرع الرابع للنادى بالتجمع الخامس، وهو سيحدث مصدراً قوياً من الدخل، وهو ما حدث بعد افتتاح فرع زايد، وسنقف على ميزانية النادى الواقعية، وأقصد السيولة والقيم المالية، بعيداً عن الأصول الثابتة، وسنراجع عدداً من التعاقدات من خلال التعاون مع المجلس السابق من أجل تحقيق مصلحة النادى.

كيف سيتعامل محمود الخطيب مع المجلس السابق؟

- نتعامل كما تعودنا فى النادى الأهلى، ونتعاون، كما تعلمنا من الكيان الكبير، وقلنا من البداية، النادى الأهلى تاريخ كبير وممتد منذ سنة 1907 وحتى الآن، وأمامه مستقبل كبير، وإن أجيال النادى بتسلم بعضها البعض، لذا، فأنا أشكر محمود طاهر ومجلسه على كل ما قدموه للأهلى، وأتمنى أن أكون عند حسن ظن الأعضاء والجماهير، ولازم نركز لما قلنا فى البرنامج إن صوتك بألف صوت، كان لينا مغزى كبير جداً، وكان لينا هدف وعمق، وكنا بنوصل رسالة لأعضاء الجمعية العمومية للنادى، أن جماهير الأهلى محبون لكن بعضهم معندوش القدرة على التشرف بعضوية النادى، عشان كده قلنا للأعضاء، صوتك بألف صوت، واللافت هنا فى الانتخابات أن هناك اتفاقاً فى الشكل والمضمون بين جماهير وأعضاء النادى، وهو أكبر نجاح للقائمة، لاستحواذها على ثقة الأعضاء والجماهير، ونحن لن نخذلهم جميعاً.

مع كل مجلس جديد ينتظر البعض قرارات ثورية، وبالأخص هناك ما يتردد بشأن قرارات صارمة على بعض العاملين والحديث عن فواتير انتخابية؟

- لم نعد أى فرد بفواتير انتخابية وليس لدينا فواتير لنسددها، وكل من دعم قائمة أبناء الأهلى دعمها لمصلحة الكيان دون النظر لأى مقابل، وسبق أن تحدثت عن كثرة الشائعات التى ترددت عن العمل، وقلت بالحرف الواحد «عيب نتكلم عن قطع عيش وأرزاق الناس والعمال من دافع الترهيب الانتخابى»، ولازم نأكد إن مفيش تصفيات حسابات مع أى حد غير للشغل وتنفيذ البرنامج الانتخابى والعمل الاجتماعى والرياضى داخل النادى وتنفيذ كل الوعود والبرامج، ومش من مبادئنا ولا قيمنا إننا نصفى الحسابات، لم نأت للنادى ولم ندخل الانتخابات لأنها حرب، ولكن دخلنا وصممنا وحصلنا على دعم الجمعية العمومية لأننا نسعى لخدمة النادى والأعضاء، فالأهلى ملك الجميع، وداخل الأهلى قطاعات كبيرة، اجتماعى، خدمى، ورياضى، وعمال، وأمنى، الكل سيعمل من أجل النادى ولصالح النادى وليس لصالح أشخاص، والأهلى لا يقصى أبناءه.

هناك تحديات كثيرة أمام مجلسكم المنتخب؟

- لا شك أن هناك تحديات، ولكننا على دراية بمعظم الأمور داخل النادى، فقط نحتاج لمراجعة بعض الملفات لنقف على أرض الواقع قبل اتخاذ أى قرارات لمعرفة كل كبيرة وصغيرة، وهناك تحديات كبيرة، أولها مواجهة بعض المشاكل التى تواجه الأعضاء وكذلك القطاع الرياضى الذى يحتاج لهيكلة جديدة وتنظيم علمى احترافى بالاعتماد على أبناء النادى، الميزانية وتطوير القطاعات وتوفير الموارد اللازمة، وقبل وضع البرنامج الانتخابى استطعنا تحضير ملف لكل قطاع وسنبدأ العمل فوراً.

سبق لك أن أكدت أن الأهلى ضاعت عليه فرصة وضع لائحته الخاصة.. متى سنراها؟

- بالفعل لائحة الأهلى التى كنت أتمناها وأتمنى أن يقرها المجلس السابق، ولكن اللائحة الاسترشادية هى من طبقت على النادى دون الدخول فى تفاصيل، وقمنا بوضع لائحة جديدة للنادى سبق واشتغلنا عليها، وهى جاهزة بنسبة كبيرة سنعمل على استكمالها ومراجعتها من قبل المتخصصين، وسوف نعرضها على الجمعية العمومية للنادى لتقر لائحتها فى عرس جديد، يؤكد للجميع أن أبناء النادى وأعضاءه يدعمون ويساندون ناديهم ويرغبون فى إقرار لائحة الأهلى التى تتماشى معهم والتى ستكون لائحة تليق باسم وتاريخ وعراقة ومبادئ الأهلى وعلى قدر أعضائه.

أشكر محمود طاهر ومجلسه.. الأهلى جيل بيكمل جيل.. أمامنا تحديات كبيرة وملفات خدمية ورياضية.. لن نصفى حسابات مع أحد.. تعلمنا فى الأهلى العمل من أجل الكيان.. ولا إقصاء لأحد

استاد الأهلى حلم الأهلاوية؟

- استاد الأهلى هو حلم قديم لنا جميعاً، أعضاء وجماهير ولاعبين، وكل من ينتمى للأهلى يحلم باستاد الأهلى، لدينا خطة كبيرة وطموحة وقمنا بالفعل بإعداد ملف الاستاد، وقام محمد سراج ببذل مجهود كبير فى هذا الأمر بحكم عمله، وهو حلمى الكبير وحلم قائمتى بالكامل وستكون له الأولوية فى التنفيذ، ويجب أن نعلم أن هذا الحلم سيتكلف الكثير، ولكننا نعلم أن اسم الأهلى وإمكانياته وفتح موارد استثمارية جديدة ستساهم بقدر كبير فى إنجاز هذا الحلم.

فريق الكرة وغياب الأهلى عن الساحة الأفريقية؟

- لا شك أن فريق الكرة يحتاج لدعم كبير، وهو ملف مهم جداً، ودائماً فى الأهلى نعمل بالتخصص وبالاعتماد على كوادر وأبناء النادى فى البحث والدعم بالمواهب، وكذلك تشكيل لجنة الكرة التى تعمل من أجل الفريق، وكل الدعم للفريق والجهاز الفنى بالكامل، والعمل على حل مشاكل الفريق، وسنعمل على عودة الفريق إلى سابق عهده الأفريقى، ويجب أن نعيد هيبة الفريق أفريقياً ومكانته العالمية التى يستحقها، والتى وصل إليها فى سنوات سابقة، وسوف يعود إليها بإذن الله، وبشكل شخصى أتمنى أن نعود للمشاركة فى المحافل الدولية الكبيرة والمشاركة فى كأس العالم للأندية والحفاظ على السمعة العالمية وزيادة الألقاب القارية، وسوف نعمل بكل جهد مع كامل أعضاء المنظومة لتحقيق واستعادة مكانة الفريق الأفريقية.

هناك ما يتردد بأن الخطيب سيعمل على تغيير الجهاز الفنى، خاصة مديره حسام البدرى؟

- الأهلى لا يتعامل بالقطعة، ودائماً ما نعطى الفرصة كاملة للأجهزة الفنية للعمل، ونحن كمحترفين فى إدارة كرة القدم لا نقيم ولا نغير بالأهواء، وإنما بالنتائج التى دائماً ما تكون مؤشراً جيداً، مع إعطاء الفرص الكاملة، وأثق فى حسام البدرى والجهاز الفنى على قدرتهم فى إدارة الفريق وتحقيق أمانى الجماهير الكبيرة التى لا ترتضى إلا بالفوز والبطولات، وسوف نجلس مع الجهاز الفنى وسنحصل على تقرير كامل عن احتياجات الفريق، خاصة أننا نقترب من موسم الانتقالات الشتوى وسندرس احتياجات الفريق.

 

 عائلة الأهلى

 وعد منى إن شاء الله أن أنفذ البرنامج الانتخابى بدقة، وأن برنامج عائلة الأهلى لن يكون وعوداً انتخابية، ولكنه برنامج قابل للتنفيذ وفقاً لعرضه، ووفقاً لمواعيد زمنية محددة فى البرنامج الانتخابى، وما زلت عند تصريحاتى بأن الجمعية العمومية هى الشريك الأول والأساسى فى نجاح المجلس، وأننى جاهز للمحاسبة أولاً بأول بكل شفافية ووضوح أمام الأعضاء، وأؤكد أن مجلسنا جاء ويتشرف بخدمة النادى الأهلى.