السبت 17-03-2018 AM 10:24
حوار| محمد عمر: لا يوجد لاعب فى مصر يساوى أكثر من 2 مليون جنيه.. التدريب عندنا بالفهلوة.. والسماسرة دمروا اللعبة

محمد عمر خلال حواره مع «الوطن»

نقلا عن العدد الورقي

 

المدير الفنى لزعيم الثغر لـ«الوطن»: دموعى غلبتنى على ابنى الشهيد الغالى وشكراً للرئيس والقوات المسلحة على تمجيد بطولاته

 

مدير فنى قدير يتمتع بالخبرة والسيرة الطيبة، دائماً وأبداً ما يلبى نداء ناديه فى الأوقات الصعبة، وفى كل مرة يثبت نجاحه، محمد عمر، المدير الفنى القدير لفريق الاتحاد السكندرى، فى مهمة شاقة مع سيد البلد من أجل إنقاذه من الهبوط والحفاظ عليه بين كبار الدورى، تحدث لـ«الوطن» فى حوار خاص، كشف فيه كواليس عودته لقيادة الاتحاد، والفوز على سموحة، ورأيه فى رحيل هانى رمزى، وموقفه من تدريب الفريق الموسم المقبل، والعديد من الأمور داخل الحوار.

 

تدريب الاتحاد السكندرى دين فى رقبتى.. لا أعمل معه بعقود ولا أعرف قيمة راتبى.. وعدم وجود «سيد البلد» فى الدورى أمر قاتل

بكيت بعد تحية الجماهير لك عقب الفوز على سموحة.. ماذا دار فى ذهنك وقتها؟

- انتابتنى حالة لحظية غير مرتبة عندما توجهت إلى الجماهير فى المدرجات لم أشعر بنفسى حين ذكروا اسم ابنى الشهيد شريف، لم أتمالك نفسى وقتها واختلطت دموع الحزن بالفرح، حيث ظهرت صورة ابنى أمام عينى، ومر شريط ذكريات بخاطرى، وبعدها شعرت بالفرح لأن الجماهير لا تزال تتذكر ابنى رغم مرور وقت على استشهاده أثناء تأدية واجبه تجاه وطنه، وللعلم شريف كان لاعب كرة فى قطاع الناشئين بنادى الاتحاد السكندرى قبل التحاقه بالحربية وأدى خدمته فى سيوة والسلوم وسيناء وكلية ضباط الاحتياط وجميع أفراد دفعته أولادى، شريف كان بطلاً، وهناك فيلم وثائقى سيتحدث عن بطولاته.

كيف كان رد فعلك على لحظة رواية بطولات الشهيد شريف خلال الندوة التثقيفية الأخيرة للقوات المسلحة؟

- رواية المقدم محمود هلال، زميل الشهيد شريف محمد عمر عن بطولة ابنى مست القلوب وأبكت الكثير لدرجة أننى فوجئت بكم الحب والتعاطف من جانب أبناء الشعب المصرى لتلك اللحظة التى تحمل كل معانى الإنسانية التى امتزجت فيها مشاعر الوفاء. سبق أن بكيت عند هتاف جماهير الاتحاد السكندرى باسم الشهيد، لأنه ما زال فى ذاكرتهم على الرغم من مرور عامين على وفاته، واليوم الجميع تعرف على بطولة الشهيد المقدم شريف ودوره فى إنقاذ حياة الأبرياء.

هل توقعت ما حدث خلال الندوة التثقيفية؟

- ما حدث ليس بغريب على زملاء نجلى الشهيد، كلهم «متربيين» فى البيت مع شريف وهم على تواصل دائم معنا ويواظبون على الوجود بيننا وقت الإجازات، الشهيد شريف بشهادة كل زملائه حافظ على شرف وأخلاق الجندية المصرية بعد أن قال لزميله قبل استشهاده مباشرة «من امتى جيش مصر بيقتل النساء» وللعلم «شريف» هو من طلب نقله لسيناء بعد أن أمضى 5 سنوات انتداب فى كلية الضباط الاحتياط، لأن الشهيد كان يعشق تراب هذا الوطن، ومكان خدمته كان بين السلوم ومطروح والشرقية وسيناء، علمت أن الشهيد قام بتفكيك ما يقرب من 19 قنبلة فى ذلك اليوم، ورفض إطلاق النار على النساء رغم اشتباه زملائه فى تحركاتهن المريبة.

ماذا تقول لزملاء الشهيد فى سيناء فى حربهم ضد الإرهاب؟

- أود أن أتقدم بتحية إعزاز وتقدير للرئيس عبدالفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، القائد الإنسان الذى أعرفه جيداً منذ أن كان قائداً للمنطقة الشمالية العسكرية، وتحية للقوات المسلحة المصرية، ولزملاء شريف، أقول لهم ربنا يحميكم.

على المستوى الكروى هل توقعت الفوز على سموحة فى ديربى الإسكندرية؟

- توقعت الفوز ولو بـ«نص جول» وهدفى كان حصد نقاط المباراة للخروج بالفريق من النفق المظلم.

حدّثنا عن كواليس عودتك للاتحاد السكندرى؟

تحدث معى رئيس النادى، محمد مصيلحى، عقب مباراة الإنتاج الحربى، واستفسر عن إمكانية قيادة الفريق خلال المرحلة المقبلة، وعلى الفور رحبت، وأخطرته بأننى سأكون فى الإسكندرية بعد 24 ساعة، الأمر لم يكن فى حاجة للتفكير، مع الاتحاد السكندرى قلبى هو من يتحكم فى قرارى وليس عقلى.

كم مرة توليت قيادة الفريق؟

- هذه هى المرة الثالثة التى أتولى فيها قيادة الفريق فى ظروف مشابهة، ويكون رئيس النادى هو محمد مصيلحى، المرة الأولى تركت العمل فى السعودية، والثانية اعتذرت عن عدم الاستمرار فى المصرى البورسعيدى، والثالثة تركت «صحم» العمانى.

هل كان رحيلك من «صحم» العمانى سهلاً؟

- إدارة نادى صحم العمانى ظلت متمسكة بوجودى على رأس القيادة الفنية لفريق الكرة، ولكنى شرحت لهم الوضع، ومدى ارتباطى بنادى الاتحاد السكندرى، وتفهمت إدارة النادى برئاسة عادل الفارسى الأمر جيداً وتنازلت عن الشرط الجزائى وقامت بصرف مستحقاتى المالية كاملة، وقامت بحفل وداع للجهاز الفنى، وحالياً رئيس النادى عادل الفارسى وشقيقه أيمن الفارسى يتواصلان معى بعد كل مباراة.

ألم تخش الموافقة على تدريب الاتحاد السكندرى فى تلك الظروف؟

- لا أخشى غير الله، وتوليت المسئولية فى مواقف أصعب بكثير والجميع يتذكر مباراة غزل السويس وهدف الوكيل سلامة الشهير فى الثوانى الأخيرة بعد أن كان الفريق قاب قوسين من الهبوط للدرجة الثانية وتعلمت من المؤسسة العسكرية الالتزام والسعى للنجاح دائماً وأود أن أوضح بعض الأمور، الاتحاد السكندرى بيتى وفى دمى وسلاحى هو جمهوره الذى يمنحنى القدرة على العطاء، أثق فى جماهير الاتحاد وأعلم تمام العلم كيف تساند فريقها وقت الأزمات والشدائد، وتخيل عدم وجود الاتحاد السكندرى فى الدورى عملية قاتلة بالنسبة لى.

ما رأيك فى انتقاد البعض قرار تعيينك مديراً فنياً للفريق؟

- أحترم جميع الآراء، سواء المؤيدة أو المعارضة، لقرار تعيينى فى منصب المدير الفنى وأتصور أنه وضع طبيعى وظاهرة صحية طالما كان النقد فى إطار من الاحترام، فالاختلاف سنة الحياة وتاريخى ناصع البياض سواء كنت لاعباً أو مديراً فنياً والجميع يعلم ذلك.

ما السبب فى تطور نتائج الفريق تحت قيادتك؟

- النتائج الإيجابية هى محصلة جهد اللاعبين، وإدارة النادى برئاسة محمد مصيلحى، والجهاز الفنى، كرة القدم عمل جماعى والنجاح دائماً يكون للمنظومة.

ماذا قلت للاعبين فى أول لقاء معهم؟

- لدىّ قناعات خاصة بأن التعامل مع اللاعب المصرى يخضع بنسبة 50% للناحية النفسية، وعلى مدار عمرى التدريبى الممتد لـ25 سنة واعشق العمل فى محيط أسرة وأعتبر جميع لاعبى الفريق أبنائى.

ما تقييمك لأداء لاعبى الفريق؟

- بكل صدق، الفريق يضم مجموعة مميزة من اللاعبين، وأنا أعرفهم جيداً لظروف قيامى بتدريبهم مع المنتخب العسكرى أو الأندية المختلفة، ومنهم عاشور الأدهم ونور السيد والهانى سليمان وهشام شحاتة.

طالما الفريق يضم مجموعة مميزة من اللاعبين.. ما السبب وراء النتائج السلبية منذ بداية الموسم؟

- رحيل هانى رمزى، المدير الفنى الأسبق مبكراً، إدارة النادى تعجلت فى القرار، رمزى كان أفضل من غيره قاد الفريق فى 7 مباريات وحصد 7 نقاط، وهى محصلة مقبولة فى بداية الموسم وبكل تأكيد تغيير المدربين أثر بشكل سلبى على الفريق، فلكل مدرب فلسفة خاصة فى عمله وعلى الرغم من وجود عناصر مميزة فى صفوف الفريق، فإن الاتحاد السكندرى افتقد الجماعية فى الأداء، والنتائج السلبية أصابت اللاعبين بالإحباط.

 

«مصيلحى» ورث تركة محملة بالمشاكل والقضايا والمستحقات المتأخرة.. وإدارة النادى تعجلت فى رحيل هانى رمزى.. والفريق به مجموعة كبيرة من اللاعبين المميزين

 

كيف تعاملت مع هذه العقبات؟

- استجابة اللاعبين كانت عالية للغاية وساعدنا فى ذلك المعسكر المغلق الذى وفرته لنا إدارة النادى عقب مباراة الداخلية إلى جانب قيام رئيس النادى محمد مصيلحى بتوفير كافة احتياجات الفريق من معسكرات ومستحقات متأخرة ومكافآت، للأسف محمد مصيلحى ورث تركه ثقيلة محملة بالقضايا والمشاكل والمستحقات المتأخرة منذ سنين.

تعاقدتم مع 8 لاعبين فى الميركاتو الشتوى ما تقييمك لهم؟

- من وجهة نظرى الاتحاد السكندرى أفضل فريق أبرم صفقات فى الانتقالات الشتوية وإدارة النادى تلبى كافة احتياجات الجهاز الفنى ولكن فى فترات سابقة كان الاختيار يتم بصورة عشوائية.

هل سترحل عن تدريب الفريق بنهاية الموسم؟

- سبق أن أكدت أننى جئت فى مهمة محددة، وسأرحل بعد إنجازها لأننى ببساطة لا أطمح فى أى منصب، لم أسع وراء المنصب وتاريخى صفحة بيضاء ومتعتى الحقيقية هى خدمة الاتحاد السكندرى من الخارج.

ماذا لو تمسك بك النادى للموسم المقبل؟

- الحديث عن التجديد أمر سابق لأوانه، والأهم من التجديد توافر مقومات النجاح ودون مجاملة لا أخفيك سراً لا أستطيع أن أتأخر فى تنفيذ طلب لرئيس النادى محمد مصيلحى، ولو كانت هذه رغبة مجلس الإدارة فسيكون الفيصل هو الجمهور.

ما حقيقة عدم توقيعك عقوداً لتدريب الفريق؟

- عمرى ما وقعت عقداً مع نادى الاتحاد السكندرى ولم أحدد راتبى ولا أعرفه ده حق النادى عليا ودين فى رقبتى.

 

جماهير زعيم الثغر سلاحى لتخطى الصعاب.. لا أفكر فى البقاء الموسم المقبل.. وتعلمت من المؤسسة العسكرية الالتزام

 

هل تخيلت لدقيقة هبوط الاتحاد السكندرى؟

- عقلى لا يتقبل تلك الفكرة ولا يستوعبها أن النادى العريق وجماهيره خارج الدورى الممتاز، من وجهة نظرى الاتحاد السكندرى هو صاحب الشعبية الأولى فى مصر.

 

لا منافس للاتحاد فى الشعبية داخل الإسكندرية.. لم أطلب شراء «سيسيه وكابوريا» نهائياً.. أحترم من يعارض تدريبى للفريق.. ونحن الأفضل فى إبرام تعاقدات الشتاء

 

كيف؟

- الأهلى والزمالك يتقاسمان الشعبية فى العاصمة، بينما الاتحاد السكندرى لا ينافسه أى نادٍ سكندرى فى الشعبية.

هل طلبت شراء ثنائى الزمالك سيسيه، وكابوريا نهائياً؟

- لم أتحدث فى تلك الأمور، أنا فاصل نفسى عن كل حاجة باستثناء الاطمئنان على وضع الفريق ولا أستطيع إبداء أى رأى وأنا لم أحسم مسألة استمرارى.

من سيحسم صراع المركز الثانى بالدورى؟

- على الرغم من الصراع الشرس بين الزمالك والإسماعيلى والمصرى، فتصورى أن الزمالك سيحسم المركز الثانى.

ما سر ارتباطك بالمؤسسة العسكرية كمدرب؟

- تربيت داخل المؤسسة العسكرية وأدين بالفضل للمشير طنطاوى الذى أرسلنى إلى ألمانيا للحصول على دورة تدريبية كمدرب، وكنت أول مدنى يتولى قيادة المنتخب العسكرى وفريق حرس الحدود قبل أن يقوده طارق العشرى.

 

«الجوهرى» حرمنى من المونديال دون سبب.. و«جعفر» أنقذ مباراة اعتزالى فى الوقت المناسب

 

نعود للوراء.. هل شعرت بالظلم بعد قيام الجوهرى باستبعادك من كأس العالم 90؟

- الجوهرى أستاذى ومثلى الأعلى، شعورى بالظلم كلمة قاسية للغاية، وكانت وجهة نظر تحترم وقدر ونصيب، ففى عام 88 حصلت على لقب أفضل ليبرو فى البطولة العربية بالأردن وحصلنا على المركز الثانى بالخسارة أمام سوريا، وكان وقتها هانى مصطفى مديراً فنياً، وبعد عودتنا تولى الجوهرى المسئولية وفوجئت باستبعادى أنا وشوقى غريب وعماد سليمان رغم مشاركتى بانتظام مع المنتخب خلال الفترة من 78 وحتى 88 ولكنه فضل وقتها استبعاد اللاعبين الكبار والاعتماد على الشباب، ومرت الواقعة وتعاملت مع الراحل كمدرب الوحدات الأردنى وقت ما كان الجنرال مديراً فنياً للمنتخب الأردنى.

ماذا عن مباراة اعتزالك؟

- كان المفترض أن يكون طرف مباراة اعتزالى هو المنتخب الوطنى وكان ذلك هو العرف السائد، حيث يتم تكريم لاعبى المنتخب السابقين بحضور المنتخب مباراة اعتزالهم لكنى فوجئت قبل المباراة بخمسة أيام باعتذار اتحاد الكرة عن عدم مشاركة المنتخب فى المباراة بناءً على طلب الجوهرى لظروف خسارة الفريق إحدى مبارياته الأفريقية.

وماذا حدث؟

- رفضت تأجيل المباراة ولحسن الحظ فريق الزمالك كان فى الإسكندرية تحدثت حينها مع أخى وصديقى فاروق جعفر، المدير الفنى وقتها، وقال لى ولا يهمك وأقيمت المباراة فى موعدها.

 

عبدالله السعيد أفضل لاعب فى مصر.. «جلال» أحسن مدرب.. «البدرى» بيدرب منتخب مصر وليس الأهلى ولا يمكن تقييمه.. و«ميدو» مشروع مدير فنى رائع هيكسر الدنيا

 

من وجهة نظرك من أفضل لاعب فى مصر حالياً؟

- عبدالله السعيد، فهو لاعب محورى، سواء فى المنتخب أو النادى الأهلى، واتمنى أن تنتهى أزمة تجميده داخل الفريق.

أفضل حارس مرمى؟

- الاختيار فى ذلك المركز صعب ولكن أعتقد أنه محمد عواد، حارس مرمى الإسماعيلى على الرغم من تألق محمد الشناوى، حارس الأهلى.

 

متعتى الحقيقية في خدمة الاتحاد السكندرى من الخارج.. وتوقعت الفوز فى الدربى قبل اللقاء ولو بـ«نص جول».. «كوبر» مدرب ناجح ويعمل بـ«القماشة المتاحة».. و«صلاح» قادر على اللعب فى ريال مدريد

 

هل يمكن لمحمد صلاح أن يحصل على فرصته داخل ريال مدريد لو لعب له؟

- قطعاً، كرة القدم حافلة بالتناقضات والمتغيرات والوضع فى أوروبا يختلف عن مصر، ففى تلك الدوريات تتعاقد الأندية مع اللاعبين من أجل احتياجها لهم ولمجهوداتهم ولوجودهم.

ما رأيك فيمن ينتقدون طريقة هيكتور كوبر؟

- أطلقت على كوبر مسمى المدرب الواقعى، أعلم أن الجماهير تعشق الكرة الحلوة ولكن البطولات المجمعة تعتمد على الواقعية. كوبر ناجح فى التعامل وفقاً لقماشة اللاعبين وأندهش ممن يرددون نغمة منتخب محمد صلاح، ولو تعاملنا بهذا المبدأ فسيكون الأرجنتين منتخب ميسى، والبرتغال منتخب رونالدو.

أفضل مدير فنى فى مصر؟

- بدون تفكير إيهاب جلال، المدير الفنى لفريق الزمالك، يليه حسام حسن، المدير الفنى للمصرى.

لماذا إيهاب جلال؟

- هادئ، فكره متغير ومتطور يمنح لاعبيه الحرية داخل الملعب.

ماذا عن حسام البدرى، المدير الفنى للأهلى؟

- بكل تأكيد حسام البدرى له بصمة، ولكن ما هو فيه طبيعى، حسام بيدرب منتخب مصر، وهذا هو الطبيعى بالنسبة للأهلى، أنا أتحدث عن مدربين دون الإمكانيات التى يمتلكها الأهلى.

ما تقييمك لتجربة ميدو التدريبية؟

- ميدو يمتلك فكراً أوروبياً بحتاً، يحتاج بعض التعديل ليتناسب مع الكرة فى مصر الجميع يعلم قربى من ميدو، فهو لديه أفكار خطيرة بلغة الكرة، ولكن يحتاج بعض الوقت والخبرة وللعلم ميدو أدخل طرق لعب جديدة على الكرة المصرية، وأتصور أنه مشروع مدير فنى رائع هيكسر الدنيا.

ما تعليقك على القيمة المرتفعة للصفقات الجديدة للأهلى أو الزمالك؟

- بلا شك مبالغ فيها ومن وجهة نظرى لا يوجد لاعب فى مصر يساوى أكثر من 2 مليون جنيه مهما بلغت نجوميته باستثناء لاعبى المنتخب الوطنى.

ما السبب فى تلك الظاهرة؟

- السماسرة سبب خراب الكرة المصرية باستثناء 2 أو3 معتمدين منهم، وبخلافهم دمروا الكرة فى مصر، وبعضهم توغل داخل إدارات بعض الأندية، وناشدت اتحاد الكرة لتغيير المسمى فنحن لسنا فى عصر احتراف بل أطلقت عليه «اغتراف»، وأضر بالكرة المصرية لأنه يصب فى مصلحة اللاعب فقط وأعتقد أن الأهلى أقرب مؤسسة احترافية فى مصر.

ما تقييمك للتدريب فى مصر؟

- التدريب علم يدرس زى كتب المدرسة، ولكن فى مصر ماشى بالفهلوة والعلاقات والكثير من المدربين دون ذكر أسماء ليس لهم علاقة بالتدريب، ويعتمدون على إبهار من حولهم ولكن كعلم تدريب صفر.

أين أنت من المنتخبات الوطنية؟

- سبق لى قيادة منتخب 94، واكتشفنا مجموعة مميزة من اللاعبين، منهم محمود كهربا ومحمود وحيد من المقاصة، وشريف دابو لاعب الأسيوطى، قضيت عامين فى اتحاد الكرة ويكفى أن أقول إن الجهاز الفنى كان هو من يتفق مع المنتخبات لخوض مباريات ودية على الرغم من أنه أمر رسمى يعتمد على الخطابات وقتها. كان كل شىء ماشى بالبركة سمك لبن تمر هندى، وكل واحد كان بيعيّن صاحبه، وأتصور أن الأمور اختلفت للأفضل مع تولى المهندس هانى أبوريدة رئاسة اتحاد الكرة.

 

---------------------------------

أنصح «متعب وغالى» بالاعتزال

أنصح الثنائى بالاعتزال احتراماً لتاريخهما الكبير مع الأهلى والمنتخب الوطنى، حصلا على كل البطولات، وأتصور أن اعتزالهما بنهاية الموسم أفضل توقيت رغم أنه أصعب قرار على لاعب الكرة ونصيحتى من منطلق حرصى على تاريخهما الكبير.

---------------------------------

3 بطولات مع المنتخب العسكرى

حصلت مع المنتخب العسكرى على بطولة أفريقيا عام 98 وكأس العالم 99 فى كرواتيا ونفس البطولة فى عام 2001 بالقاهرة والمركز الثانى بالمونديال العسكرى فى إيطاليا عام 2003، وكان لدينا مجموعة مميزة للغاية من اللاعبين.

---------------------------------

 

 

 

 

 

 

أخبار قد تعجبك

استطلاع رأى

  • طلائع الجيش

    طلائع الجيش

  • -

    :

    -

    07:00 PM

    الدوري المصري
  • مصر المقاصة

    مصر المقاصة

  • مول فيدي

    مول فيدي

  • -

    :

    -

    07:55 PM

    الدوري الأوروبي
  • تشيلسي

    تشيلسي

  • أوليمبياكوس

    أوليمبياكوس

  • -

    :

    -

    10:00 PM

    الدوري الأوروبي
  • ميلان

    ميلان

  • أرسنال

    أرسنال

  • -

    :

    -

    10:00 PM

    الدوري الأوروبي
  • كارارباج اجدام

    كارارباج اجدام