السبت 19-01-2019 AM 01:44
أمم آسيا: 7 مقاعد للعرب فى الدور الثانى.. وتحديات قوية تنتظر المتأهلين

كأس أمم آسيا

نقلًا عن العدد الورقي

عمان تخطف بطاقة الصعود فى اللحظات الأخيرة.. الإنذارات تحرم لبنان من مرافقة الكبار.. وسوريا تستعين بمدربين وتفشل فى الصعود

أسدل الستار على منافسات دور المجموعات بكأس أمم آسيا 2019، واتضحت معالم مواجهات دور الـ16 من البطولة التى تستضيفها الإمارات، واكتمل عقد المنتخبات المتأهلة إلى الدور الثانى فى البطولة، بعدما حصل منتخبا عمان وفيتنام آخر بطاقتين مخصصتين لأفضل المنتخبات الحاصلة على المركز الثالث.

وتحددت مباريات دور الـ16، يتقابل منتخب الأردن متصدر المجموعة الثانية دون خسارة، مع منتخب فيتنام الذى بلغ الأدوار الإقصائية للمرة الأولى منذ عام 2007، ويتقابل الفائز من هذه المباراة فى ربع النهائى مع الفائز من مباراة السعودية واليابان، كما تأهل منتخب تايلاند ثانى المجموعة الأولى للمرة الأولى فى تاريخه إلى الأدوار الإقصائية، وسيتقابل مع الصين ثانية المجموعة الثالثة.

ونجح منتخب إيران فى تصدر المجموعة الرابعة برصيد 7 نقاط من انتصارين وتعادل، وسيتواجه مع منتخب عمان الذى حصل على المركز الثالث فى المجموعة السادسة، فى حين تربع منتخب اليابان على صدارة المجموعة السادسة برصيد 9 نقاط كاملة، وسيلتقى منتخب السعودية ثانى المجموعة الخامسة، ويخوض منتخب أستراليا ثانى المجموعة الثانية، مواجهة قوية ومثيرة أمام منتخب أوزبكستان ثانى المجموعة السادسة.

وسيكون منتخب الإمارات المضيف متصدر المجموعة الأولى على موعد فى الدور الثانى مع قرغيزستان التى حصلت على المركز الثالث فى المجموعة الثالثة، وبعدما أنهى منتخب كوريا الجنوبية الدور الأول بعلامة كاملة، متصدراً المجموعة الثالثة سيتقابل فى الدور الثانى مع منتخب البحرين ثالث المجموعة الأولى، ويتقابل منتخب قطر متصدر المجموعة الخامسة فى الدور الثانى مع منتخب العراق الذى حصل على المركز الثانى فى المجموعة الرابعة.

ولم يخلُ اليوم الأخير من منافسات هذا الدور من التراجيديا لبعض المنتخبات، والاحتفالات التى عمت البعض الآخر بما حققته فى الجولة الأخيرة بإنجاز التأهل، حيث خطف المنتخب العمانى بطاقة التأهل بعد الفوز على تركمانستان 3-1 فى لقاء الجولة الختامية، خاطفاً البطاقة من فم شقيقه اللبنانى، الذى اكتسح بدوره كوريا الشمالية بنتيجة 4-1 إلا أنه كان بحاجة إلى هدف آخر لينتزع البطاقة من فيتنام، التى تأهلت بفارق الإنذارات، وانتهت أحلام لبنان عند دور المجموعات وأضاع فرصة وجود فريق عربى إضافى، رغم إحرازه المركز الثالث.

وتعد هذه النسخة الكبرى من حيث المنتخبات المشاركة، ما أعطى البطولة نكهة خاصة من حيث المؤشرات التهديفية، ولحظات الانتظار التى عاشتها بعض المنتخبات لمعرفة هوية خصومها فى الدور المقبل، وحققت المنتخبات العربية إنجازاً مميزاً حتى الآن فى هذه النسخة، بعد تأهل 7 منتخبات عربية إلى ثمن النهائى، وهى: الأردن، السعودية، البحرين، عُمان، قطر، العراق والإمارات، بينما ودعت 4 منتخبات عربية البطولة، وهى: فلسطين، اليمن، لبنان وسوريا.

وسجلت المنتخبات العربية فى 25 مواجهة خاضتها بدور المجموعات، 41 هدفاً، منها 13 بالجولة الأولى، 15 بالجولة الثانية و13 بالثالثة، وكان المنتخب القطرى الأقوى هجومياً بين المنتخبات العربية، إذ أحرز 10 أهداف، فى حين أن منتخبى فلسطين واليمن، الوحيدان اللذان لم يسجلا أى هدف فى البطولة، فضلاً عن كون سوريا وفلسطين واليمن لم تتذوق طعم الفوز بدور المجموعات، بالإضافة إلى الفلبين، كوريا الشمالية، تركمانستان.

ويعد منتخبا الأردن وقطر الأقوى دفاعياً، بالإضافة لإيران وكوريا الجنوبية، حيث لم تتعرض شباكهم لأى هدف، بينما تعتبر كوريا الشمالية الأضعف دفاعياً بعد استقبال 14 هدفاً، ويعتبر قطر المنتخب العربى الوحيد، الذى جمع 9 نقاط فى 3 مواجهات ليتصدر المجموعة لأول مرة فى تاريخه، بالإضافة لكوريا الجنوبية واليابان، وكان صاحب الضيافة منتخب الإمارات وفلسطين الأكثر تعادلاً، حيث تعادل كل منهما بمباراتين، فيما أن المنتخب اليمنى الوحيد بين المنتخبات العربية الذى تعرض للخسارة فى مواجهاته الثلاث، ويعتبر منتخب البحرين الوحيد الذى تأهل كأفضل ثالث برصيد «4» نقاط، فيما تأهل البقية برصيد «3 نقاط».

وأحرزت المنتخبات جميعها 96 هدفا في 36 مواجهة، وبمعدل 2.6 هدف في المباراة الواحدة، حيث تم تسجيل 36 هدفاً في الجولة الأولى، و30 هدفا في كل من الجولتين الثانية والثالثة، ولم تحصد 4 منتخبات أي نقطة في الجولات الثلاث وهي تركمانستان، كوريا الشمالية، اليمن، الفلبين.

وانتهت 5 مباريات فقط بنتيجة التعادل، و31 مباراة انتهت بنتيجة الفوز، كما أن منتخب قطر حقق الفوز الأكبر في البطولة، حتى الآن، عندما اجتاز كوريا الشمالية بنتيجة 6-0، كما احتسبت 4ضربات جزاء بالبطولة في الجولتين الأولى والثانية، فيما شهدت الجولة الثالثة وحدها احتساب 6 ضربات جزاء، ليبلغ العدد الكلي 10، تم تنفيذ 9 منها بنجاح، كما حقق المعز علي رقما تهديفيا مميزا، بتسجيله ثنائية قطر في السعودية، ليصبح رصيده 7 أهداف، بصدارة ترتيب الهدافين.

والمثير خلال دور المجموعات، أن المنتخب السورى دخل البطولة بقيادة المدرب الألمانى بيرند ستينج، ولكنه تعرض للإقالة بعد التعثر فى أول جولتين، حيث فشل منتخب نسور قاسيون فى تحقيق الفوز أمام فلسطين والأردن، ليتولى فجر إبراهيم، المهمة بشكل مؤقت قبل أن يخسر أمام أستراليا ويودع المنتخب السورى البطولة بخفى حنين.

استطلاع رأى

  • ريال مدريد

    ريال مدريد

  • 1

    :

    2

    01:00 PM

    الدوري الأسباني
  • جيرونا

    جيرونا

  • الزمالك

    الزمالك

  • 2

    :

    1

    06:00 PM

    الدوري المصري
  • إنبي

    إنبي