أولمبياد طوكيو تغضب موسكو: وضعت شبه جزيرة القرم جزءا من أراضي أوكرانيا

05:23 ص | السبت 24 يوليو 2021
أولمبياد طوكيو تغضب موسكو: وضعت شبه جزيرة القرم جزءا من أراضي أوكرانيا

أولمبياد طوكيو

دعت موسكو، أمس الجمعة، اللجنة الأولمبية الدولية وهيئة تنظيم الألعاب الأولمبية لتعديل الخريطة الرسمية لروسيا في أولمبياد طوكيو لأنها تظهر شبه جزيرة القرم جزءا من أراضي أوكرانيا، وهو ما رفضته الحكومة الروسية.

السفارة الروسية: تم إغلاق مسألة تبعية «شبه جزيرة القرم» بشكل نهائي

وقالت سفارة روسيا لدى اليابان، في بيان عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»: «تمثل شبه جزيرة القرم جزءا لا يتجزأ عن الاتحاد الروسي وتم إغلاق مسألة تبعيتها بشكل نهائي لا رجعة فيه»، وفقا لما ذكرته شبكة «روسيا اليوم» الإخبارية الروسية.

وأضافت السفارة الروسية: «ننطلق من أن اللجنة الأولمبية الدولية وهيئة تنظيم الألعاب في طوكيو ستجري تعديلات مناسبة في الخارطة المذكورة تجعل صورة القرم متناسبة مع الواقع القانوني والموضوعي».

وعادت القرم إلى قوام روسيا، الذي كانت ضمنه منذ عام 1784 وحتى عام 1954، على خلفية اندلاع أزمة سياسية حادة في أوكرانيا في 2014، وفي 11 مارس 2014، اتخذ المجلس الأعلى للقرم ومجلس مدينة سيفاستوبل قرارا بإعلان استقلال شبه الجزيرة على خلفية تغيير السلطة في أوكرانيا.

وفي 16 مارس 2014، أجرى في المنطقة استفتاء شعبيا شارك فيه 80% من سكان شبه الجزيرة، وصوت أكثر من 95% منهم لصالح انضمام القرم إلى أراضي الاتحاد الروسي، ودخلت في قوامه رسميا في 18 مارس، ما أثار توترا كبيرا في العلاقات بين الغرب وروسيا.

واعتبرت الدول الغربية والأطراف المتحالفة معها منذ البداية عودة القرم إلى الحضن الروسي أمرا غير شرعي يتناقض مع القانون الدولي، وفرضت عدة حزم من العقوبات الاقتصادية على روسيا على خلفية هذه القضية.

وفي يونيو الماضي، طلب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» من فريق أوكرانيا المشارك في كأس الأمم الأوروبية 2021 إجراء تعديلات على قميصه لإزالة شعار سياسي أثار حفيظة روسيا. 

وكان الاتحاد الروسي لكرة القدم، أعلن في الشهر ذاته، أنه راسل «يويفا» من أجل إدانة القميص الجديد للمنتخب الأوكراني، الذي حمل خريطة أوكرانيا بما في ذلك شبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو في عام 2014، بالإضافة إلى المناطق الشرقية التي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لروسيا.

وقال الاتحاد الاوروبي، في ذلك الوقت، إن شعار «المجد لأبطالنا»، وهو هتاف شاع في الاحتجاجات المناهضة لروسيا عام 2014 ويظهر داخل القميص، ذو طبيعة سياسية واضحة، وفقا لما ذكرته شبكة «فرانس 24» الإخبارية الفرنسية.

وطالب الاتحاد الاوروبي، أوكرانيا بإجراء تعديلات على القميص لإزالة ذلك الشعار السياسي الذي أثار ردود فعل من روسيا.