الكوماندوز أبطال السوبر الإفريقي لكرة اليد في ضيافة «الوطن»: الروح سر الانتصارات

03:35 م | الخميس 16 سبتمبر 2021
الكوماندوز أبطال السوبر الإفريقي لكرة اليد في ضيافة «الوطن»: الروح سر الانتصارات

تكريم «الوطن» لنجوم كرة اليد بعد التتويج التاريخي بالسوبر الأفريقي

كوماندوز اليد، ملوك الصالات، ألقاب عديدة استحقها فريق كرة اليد بنادي الزمالك، في ظل التاريخ الحافل الذي صنعته الأجيال المتلاحقة، ليصبح قطاع كرة اليد في القلعة البيضاء مدرسة خاصة للعبة، يقودها مجموعة من أساطير اللعبة، الذين رفعوا اسم الزمالك عالياً في المحافل القارية والعالمية، وصنعوا مجداً غير مسبوق، ليكونوا القوام الأساسي لمنتخب مصر على مر العصور.

«الوطن» حرصت على استضافة نجوم الفريق وجهازهم الفني، وتكريمهم بعد إنجازهم التاريخي بحصد السوبر الإفريقي للمرة الثالثة على التوالي، والسابعة في تاريخ النادي، بعد الفوز على الأهلي في مباراة ملحمية في الثواني الأخيرة، ليخطف الفريق الأبيض بطاقة التأهل لبطولة كأس العالم للأندية «سوبر جلوب» ويضرب موعداً نارياً مع برشلونة الإسباني في الدور ربع النهائي للمونديال، وحضر ندوة «الوطن» كل من المدير الفني الإسباني أوليفر روي، ومدرب الأحمال ماريو، ونجوم الفريق أحمد الأحمر، وكريم هنداوي، ومحمد علاء السيد «لوكا»، ومحمود خليل «فلفل»، ووسام نوار، وأحمد حسام، وخالد وليد.. وكان الحوار كالتالي:

في البداية.. ما سر هيمنة الزمالك على البطولات محليا وقاريا؟

أحمد الأحمر:

البداية منذ زمن طويل، تعود إلى عهد الدكتور كمال درويش، الذي بدأ في تكوين أسرة كبيرة داخل قطاع كرة اليد، الجميع يتكاتف على أن تكون تلك الأسرة ناجحة باستمرار، رغم المرور بأزمات عديدة منها أزمات مالية، إلا أننا تعلمنا داخل نادي الزمالك أن اللاعبين الكبار يجب أن يتكاتفوا وأن تكون هناك أجيال بتسلم بعض، ونقوم بنقل هذه الثقافة لأي لاعب يأتي من خارج النادي، تعودنا ألا تؤثر المشاكل الخارجية على المردود داخل الملعب.

محمد علاء لوكا:

لاعب الزمالك له مواصفات خاصة، غير أي لاعب في أي نادٍ، الجميع هنا يعرف دوره جيداً، لا يوجد لاعب يلعب 60 دقيقة، كل واحد له دور وهدفه هو أن يخدم المنظومة كلها، هناك روح داخل الفريق تساعد على النجاح، وهذا أحد أهم أسرار نجاح المنظومة.

وسام نوار:

أرى أن أحد أهم أسباب نجاح المنظومة هو دور اللاعبين الكبار في الفريق، على سبيل المثال في هذا الجيل أحمد الأحمر ومحمد رمضان هتلر يقومان بدور كبير في ذلك، يزرعان الحب والولاء للمكان، أبسط الأمور أن يقوم أي لاعب بفسخ عقده بسبب عدم حصوله على المستحقات، ولكن ذلك لا يحدث أبداً داخل نادي الزمالك، عند إصابة «هتلر» الموسم الماضي قام حسين زكي وحسن يسري وأحمد الأحمر بالتكفل بقيمة الجراحة التي قام بها، وذلك رغم عدم حصولهم على مستحقاتهم المالية لقرابة العام، هذه الأمور لن تجدوها في أي مكان سوى الزمالك.

كيف كانت كواليس السوبر الإفريقي والتتويج بعد مباراة قوية أمام الأهلي؟

- أوليفر روي:

مباراة السوبر كانت أول مباراة لي في القيادة الفنية للفريق، بالطبع شعور رائع، أعلم أهمية المباراة لدى الجماهير، لم يكن الأمر سهلاً، المباراة كانت في قمة الصعوبة، استعددنا في فترة قصيرة وتمكنا من الفوز في النهاية.

كريم هنداوي:

لم أكن أتخيل أن عودتي تكون تزامناً مع التتويج ببطولة بحجم السوبر الإفريقي، طبعاً مبسوط جداً بأول بطولة بعد عودتي إلى نادي الزمالك، كلنا كنا محتاجين نكسب، كانت دفعة كبيرة ولعبنا بروح قوية، فضلنا ماسكين في المباراة في وقت صعب جداً كنا خسرانين خلاله، كان فيه ضغط كبير جداً في المباراة، نأخذ الأمور خطوة بخطوة، لدينا موسم طويل سنخوض خلاله 4 أو 5 بطولات ونتمنى أن نحصدها جميعاً، دائماً نحاول أن نجتهد من أجل إسعاد جماهير الزمالك.

وسام نوار:

بقالنا فترة عندنا لعيبة بيعرفوا يخلصوا المباريات الحاسمة في آخر ثوانى مش أول مرة، حسم المباراة في الثواني الأخيرة توفيق من ربنا في البداية، وتدريب على مثل هذه الكرات، مدرب المنتخب باروندو جارسيا، كان يعطي اللاعبين التعليمات بضرورة تصويب مثل هذه الكرات من أبعد نقطة، يحيى الدرع، قام بتنفيذ الكرة الأخيرة بتقنية عالية، إضافةً إلى الروح، كلنا إيد واحدة بنحب بعض، وكلنا أكتر من إخوات، وأنا بفتخر بكوني جزء من فريق نادي الزمالك.

لوكا.. ما أصعب فترات المباراة التي مرت عليك؟

كانت أصعب اللحظات بعد طرد خالد وليد وهتلر وكنا متقدمين بفارق هدفين، لعبنا 4 لاعبين فقط في الملعب، قلقت شوية وقتها وحسيت إن المباراة ممكن تروح، ولكن تمكنا من التماسك وحسم المباراة في الثواني الأخيرة.

ما سر روح فريق الزمالك لكرة اليد المختلفة بشكل خاص.. وكرة اليد المصرية بشكل عام؟

الأحمر:

سر تلك الروح أن الفريق له فكر وطريقة، لا نلعب سوى على المكسب وتحقيق بطولات سواء داخلية أو خارجية، هذا ما تعلمناه من الذين سبقونا ونحاول نقله للأجيال المقبلة، متعودناش نلعب على مركز سوى المركز الأول، هذا هو فكر أي فريق قمة، نفس الأمر بالنسبة للنادي الأهلي الذي يبحث دائماً عن البطولات، لذلك أرى أنه مع استمرارية هذا الفكر من الصعب أن يتوقف الزمالك عن حصد البطولات، وهذه عادة أبناء النادي.

أحمد حسام:

أرى أن أحد أهم الأسباب أن كل الأزمات لا تتخطى أوضة اللبس، كل شيء بيتلم بينا، مررنا بظروف صعبة العام الماضي وعدم الحصول على مستحقاتنا لأشهر طويلة، ورغم ذلك كان الجميع يبذل أقصى ما لديه خلال التدريب، وكان هدفنا دائماً ألا نخسر أي بطولة، والجميع يرى تلك الروح في كل البطولات.

خالد وليد:

كرة اليد في الزمالك أسرة متكاملة، كل لاعب يحاول أن يطور من مستوى فريقه، أما بالنسبة لكرة اليد بشكل عام فسر نجاحنا أننا جميعنا أصدقاء، مفيش شلة أهلي وزمالك، أغلبنا بنخرج مع بعض، وقبل أي ماتش مفيش أي نوع من أنواع الكراهية، بالتأكيد خلال المباراة كل فريق يريد تحقيق الفوز لكن هناك احتراماً متبادلاً بيننا ولا توجد أي تجاوزات.

ماذا يمثل لكم حصد الدوري الموسم الماضي بعد مباراة فاصلة؟

الأحمر:

العام الماضي كان عاماً صعباً على النادي، ولكن بالروح والإصرار تمكنا من حسم لقب الدوري، وخسارة الكأس كانت لأسباب بدنية، كنا نعاني من غيابات العديد من العناصر الأساسية.

لوكا:

حصد لقب من مباراة فاصلة له متعة مختلفة، رغم إلغاء هدف في المباراة الأخيرة في الدوري كان كفيلاً بحسم اللقب، إلا أننا تخطينا ذلك في ثلاثة أيام وكنا نخوض اللقاء بنقص عددي كبير، في المقابل كان الأهلي يلعب مكتمل الصفوف، وتمكنا من الفوز باللقب رغم الظروف الصعبة التي مر بها الفريق.

فلفل.. عاصرت العديد من الحراس داخل صفوف الزمالك.. ماذا تمثل لك عودة كريم هنداوي مجددا؟

كريم أكتر من أخويا، لعبت معاه في المنتخب مدة طويلة، ووجوده يسهم في رفع مستوى كل منا، كل منا يعرف دوره، نحن نكمل بعضنا البعض، كل واحد له دور في الوقت اللى هيلعب فيه، حتى لو هنزل في رميات الجزاء فقط، الأهم أن كلاً منا يساعد الآخر من أجل تحقيق الهدف الأساسي وهو فوز الفريق.

- ماريو.. كيف استطعت إعداد الفريق بدنيا لمباراة السوبر؟

بعد عودة اللاعبين الدوليين من الأولمبياد كان الهدف هو أن يصبح الجميع جاهزاً بدنياً لتلك المباراة القوية، تلاحم المباريات يحتاج إعداداً بدنياً قوياً، لم نصل إلى المستوى البدني المثالي، ولكننا نعمل على ذلك، علينا بذل الكثير من الجهد والأمور ستتحسن تدريجياً، سواء على مستوى القوة أو السرعة.

كيف تقسمون الأدوار بينكم في ظل وجود العديد من النجوم في نفس المركز؟

خالد وليد:

أنا ووسام رغم أننا نلعب في نفس المركز فإننا أصحاب جداً، هو أقرب لاعب لي في الفريق، أنا بتعلم منه، وبستفيد من خبراته الكبيرة، حقق العديد من البطولات سواء مع الزمالك أو المنتخب، أنا سعيد بالمنافسة بيننا، نساعد بعض على التطور ونحاول أن نخرج أفضل ما لدينا.

أحمد حسام:

نعلم جيداً أن الفريق به العديد من النجوم، ولدينا ثقافة أن الفريق لا يقوم على لاعب واحد، لذلك عندما أكون موجوداً في الملعب أقدم أفضل ما لدى، ونفس الأمر عندما أكون خارج المباراة، أساعد زملائي بطريقة أخرى، ولكنى بالطبع أعتبر نفسي محظوظاً كوني موجوداً في فريق قائده أسطورة مثل أحمد الأحمر، بتعلم منه كتير جداً ولي الشرف إني بلعب معاه في نفس المركز، أتمنى أن يستمر في الملاعب أطول فترة ممكنة.

ماذا عن الاستعدادات لمواجهة برشلونة في السوبر جلوب؟

أوليفر روي:

الأمور لن تكون سهلة بكل تأكيد، أمامنا 60 دقيقة وسنقاتل خلالها أمام أبطال أوروبا، هي مباراة خاصة لي لأنها أمام فريقي السابق، نستعد الآن لمباريات الدوري ثم نفكر بعد ذلك في مباراة برشلونة.

كاتونجا:

نعلم أن المنافسة في السوبر جلوب لن تكون سهلة، هي بطولة قوية بكل تأكيد، ولكنها تكريم لمجهود عام كامل، بنلعب ونستمتع، وهدفنا أن نقدم مباراة قوية أمام بطل أوروبا وأفضل فريق في العالم، نعرف لاعبي برشلونة ونواجههم مع المنتخب، ما نستطيع أن نعد به هو أننا سنقاتل خلال المباراة ونقدم أقصى مجهود.

وسام نوار:

نعلم أننا سنواجه أفضل فريق في العالم بلا ضغوط، ولكن لا نريد أن نلعب تحت ضغط، ولكن في الوقت ذاته ستكون مواجهة علي زين، زميلنا في المنتخب وصديق الكفاح، بالنسبة لي، فخور بالطبع كونه يلعب في أفضل نادٍ في العالم، ولكن أتمنى التوفيق لنا وأن نصل لأبعد نقطة في البطولة.

روي.. هل تفكر في استعارة أي لاعب للسوبر جلوب؟

لدي 20 لاعباً في القائمة أثق بهم ثقة كبيرة، لا أفكر في جلب أي لاعبين لمباراة واحدة، رأيي أن هؤلاء اللاعبين يستحقون الوجود، ليس اختياراً جيداً التعاقد مع لاعب من أجل مباراة وحيدة ولا يكمل معي الموسم.

الأحمر.. لماذا اتخذت قرار الاعتزال الدولي وهل يمكن التراجع عنه؟

لا أفكر في التراجع عن الاعتزال الدولي، بالطبع هناك ضغوطات من أجل التراجع عن القرار، ولكني أشعر أن هذا هو الوقت المناسب، كرة اليد في مصر الآن أصبحت في مكانة أخرى، جميع اللاعبين وصلوا إلى قمة المستوى، نستطيع الفوز ببطولات عالمية، ولا نعتمد على لاعب واحد، نفس الأمر بالنسبة للنادي عندما أجد أن هذا هو الوقت المثالي سأتخذ القرار، دائماً تكون هناك مؤشرات لي تجعلني أتخذ مثل هذه القرارات.

هنداوي.. كيف كانت كواليس عودتك مجددا إلى نادي الزمالك؟

لم أكن موجوداً العام الماضي، إلا أنني تدربت مع الفريق لمدة 6 أشهر بسبب مشاكل مع النادي الذي كنت أحترف به، كنت دايماً بشوف الروح وكل واحد عايز يحقق حاجة للنادي عشان يفرّح الجماهير، أنا سعيد بالعودة للعب وسط هذه المجموعة، وأتمنى أن أحقق معهم جميع الألقاب من أجل الجماهير التي أسعدتني كثيراً بردود فعلها بعد معرفتها بخبر عودتي إلى الزمالك مرة أخرى.

وهل وجود حسين لبيب رئيسا للنادي كرمز من رموز كرة اليد المصرية كان له دور في عودتك؟

البعض لا يعرف أن كابتن حسين لبيب موجود دائماً لحل أزمات منظومة اليد في نادي الزمالك منذ سنوات، ولكن من خلف الستار، الجميع يستشيره في كل ما يخص الفريق، بالطبع له دور في عودتي ولكن بعيداً عن ذلك أنا أتمنى أن أكون موجوداً في نادي الزمالك باستمرار ونواصل الإنجازات.

فلفل.. قلت إن حمادة الروبي هو مثلك الأعلى.. ماذا يمثل لك وجوده في الجهاز الفني؟

بالطبع وجود «الروبي» في الجهاز الفني إضافة كبيرة لنا، ورغم أنه مساعد مدرب وليس مدرباً للحراس، إلا أننا نستفيد منه وينقل خبرته الكبيرة لنا، وجوده أمر عظيم ويضيف لنا الكثير كحراس مرمى.

ماريو.. كيف ستجهز الفريق للموسم المتلاحم والمشاركة في السوبر جلوب؟

عملي أساسه تجهيز اللاعبين وصحتهم وتأهيلهم، كل ما علي فعله هو العمل بقوة من أجل إعداد الفريق بدنياً للمباريات المتلاحقة والوصول لمستوى بدني جيد يحققون من خلاله تنفيذ أفكار المدرب.

ملوك الصالات أم الكوماندوز؟

- نحب الألقاب التى تطلقها جماهير الزمالك علينا سواء كوماندوز اليد أو ملوك الصالات، الجمهور على طول في ضهرنا وهو رقم واحد والسبب الأساسي في تحقيق البطولات.