بعد اقترابه من معاونة مورينيو في روما.. محطات في مسيرة عبد الستار صبري

08:34 ص | السبت 18 سبتمبر 2021
بعد اقترابه من معاونة مورينيو في روما.. محطات في مسيرة عبد الستار صبري

عبد الستار صبري نجم منتخب مصر السابق

كشف عبد الستار صبري، نجم منتخب مصر السابق، عن اقترابه من الانضمام للجهاز الفني لفريق روما الإيطالي، لمعاونة البرتغالي جوزيه مورينيو، مدربه السابق عندما كان لاعباً في نادي بنفيكا البرتغالي، ليصبح نجم الفراعنة السابق على بعط خطوة من خوض تجربة جديدة في مسيرته الاحترافية.

ويستعرض معكم «الوطن سبورت» محطات في مسيرة عبد الستار صبري بعد اقترابه من العودة للعمل مع جوزيه مورينيو:

بدأت رحلة عبد الستار صبري في الملاعب عبر مركز شباب الجزيرة، والذي انتقل منه بعد ذلك لنادي المقاولون العرب، لكن بداية طريقه نحو المجد والنجاح كانت من بوابة منتخب مصر، عندما ارتدى قميص الفراعنة في دورة الألعاب الأفريقية عام 1995.

وساهم صبري في تتويج الفراعنة بالميدالية الذهبية على حساب زيمبابوي، في جيل ضم العديد من نجوم الكرة المصرية بعد ذلك، من بينهم حازم إمام وأحمد حسن ومحمد عمارة.

وواصل صبري تألقه مع المقاولون العرب ليقود الفريق للفوز بلقب كأس مصر عام 1995، ليتأهل إلى مسابقة كأس الكؤوس الأفريقية التي توج بها الفريق عام 1996، لأول مرة منذ عام 1983.

بطولة 98 .. نقطة التحول في مسيرة صبري وبصمة الجوهري

وكانت نقطة التحول في مسيرة عبد الستار صبري عندما تألق في بطولة كأس أمم أفريقيا 1998، مع منتخب مصر بقيادة المدير الفني محمود الجوهري، وساهم في تشكيل ثلاثي ذهبي مع حازم إمام وحسام حسن، قاد الفراعنة للفوز بلقب البطولة الذي كان غائباً عن المنتخب الوطني منذ عام 1986.

من باوك إلى بنفيكا .. والتألق في ديربي البرتغال

توهج صبري في بطولة أفريقيا منحه فرصة الاحتراف من بوابة نادي تيرول النمساوي والذي انتقل منه إلى فريق باوك سالونيك اليوناني، قبل أن يأخذ أكبر خطواته في رحلة احترافه الأوروبية بانتقاله إلى نادي بنفيكا البرتغالي، والذي تألق معه وسجل في ديربي الكرة البرتغالية ضد سبورتنج لشبونة، ثم نشبت الخلافات بينه وبين مدربه جوزيه مورينيو.

                                             عبد الستار صبري بقميص بنفيكا

وخاض صبري رحلة رائعة في البرتغال، كما لعب في نادي ماريتيمو، وعطلت الإصابات مسيرته الاحترافية، ليعود إلى مصر.

وكان قريباً من الانتقال للنادي الأهلي، لكنه لعب بدلاً من ذلك في صفوف نادي طلائع الجيش، والذي سجل معه 3 أهداف وصنع 7 في 50 مباراة، قبل أن يعتزل بقميص النادي العسكري.

وعمل صبري كمدرب عام لنادي الإنتاج الحربي، ثم في الجهاز الفني لمنتخب مصر الأول مع المدرب شوقي غريب، ثم منتخب مصر للشباب مع ربيع ياسين.