من جحيم إيفرتون إلى جنة الكلاسيكو.. كومان وأنشيلوتي وجها لوجه

02:48 م | الأحد 24 أكتوبر 2021
من جحيم إيفرتون إلى جنة الكلاسيكو.. كومان وأنشيلوتي وجها لوجه

رونالد كومان مدرب برشلونة

يصطدم برشلونة بنظيره ريال مدريد في كلاسيكو الأرض بملعب كامب نو، في الساعة الرابعة والربع عصر اليوم بتوقيت القاهرة، ضمن منافسات الجولة العاشرة من الدوري الإسباني.

برشلونة عانى ماديا واقتصاديا، ما جعله يفقد جوهرته ليونيل ميسي، بعدم تجديد العقد، والرحيل لباريس سان جيرمان، ورغم محاولات بقيادة المدير الفني رونالدو كومان في تدارك الأمور، وتعويض البرغوث الأرجنتيني، لكنه واجه صعوبات كثيرة ونتائج غير مرضية جعلت إقالته تلوح في الأفق كل فترة.

على جانب آخر بذكريات البطولة العاشرة، عاد كارلو أنشيلوتي للإدارة الفنية، وقيادة ريال مدريد من أجل تكرار فترة أولى كانت مثالية للفريق بحصد دوري أبطال أوروبا أمام أتليتكو مدريد عام 2014، لكن هذه المرة دون كتيبة نجوم رحلت أبرزها الهداف التاريخي للملكي كريستيانو رونالدو، وتابعه الصيف الماضي صاحب الرأس الذهبية في نهائي لشبونة سيرجيو راموس.

أنشيلوتي وكومان رحلا من جحيم إيفرتون

المصادفة أن أنشيلوتي وكومان رحلا من جحيم إيفرتون، بعدما فشل الثنائي في تحقيق أي نجاح يذكر مع الفريق الإنجليزي، ثم عاد الثنائي ليصطدما معا وجها لوجه، لكن هذه المرة في جنة كلاسيكو الأرض، الذي يعد اللقاء الأقوى عالميا على مر التاريخ، بنجوم أكثر تألقا.

أنشيلوتي أدار إيفرتون في 67 لقاء، من 2019 إلى 2021، فاز في 31 وتعادل 14 وخسر 22 مباراة، مسجلا 93 هدفا واستقبل 88، ولم يقدم مستوى جيد مع التوفيز؛ إذ احتل المركز العاشر بـ«البريميرليج»، قبل أن يعود لريال مدريد في ولاية ثانية، محاولا إعادة قوة الفريق.

ويبحث أنشيلوتي عن أول فوز له بالكامب نو، بعد 11 مباراة أمام برشلونة مع ميلان وباريس ومدريد، حقق الفوز في 3 لقاءات وتعادل مثلها وخسر 5 مرات، وتعد الذكرى الجيدة والأهم أمام الفريق الكتالوني هو التتويج بكأس ملك إسبانيا عام 2014.

على جانب آخر كان رونالد كومان أدار فريق إيفرتون في 58 مباراة من 2016 إلى 2017، فاز 24 وتعادل 14 وخسر 20 لقاء، مسجلا 85 هدفا واستقبل 74، ولم يقدم مستوى جيد؛ إذ احتل المركز السابع بترتيب «البريميرليج»، في الموسم الذي أكمله للنهاية.

ويأمل المدربين في تحقيق أول فوز في كلاسيكو الأرض الذي سيشهد عدم وجود رونالدو وميسي لأول مرة منذ 16 عاما، لكن هذه المرة بنجوم مختلفة.

ورغم رحيل هؤلاء النجوم إلا أن اسمي ريال مدريد وبرشلونة يظل الأبرز على مستوى القارة العجوز والعالم، لكن بتجديد دماء الفريقين بأسماء مختلفة تحاول كتابة التاريخ والسير على خطى من سبقوها، لعل أبرزهم حاليا الجوهرتين فينيسيوس جونيور وأنسو فاتي جناحي الملكي والبارسا.

ومع زيادة عدد الشباب بكل فريق، يبقى أسماء اللاعبين أصحاب الخبرات محدود في ريال مدريد وبرشلونة مثل كريم بنزيما ولوكا مودريتش وكروس وكاسميرو من النادي الملكي، ويقابلهم جيرارد بيكيه وجوردي ألبا وسيرجيو بوسكيتس في قلعة البلوجرانا.