الأناكوندا مصطفى محمد.. رحلة الإعارات قادته إلى التوهج الأوروبي

01:47 م | الأحد 28 نوفمبر 2021
الأناكوندا مصطفى محمد.. رحلة الإعارات قادته إلى التوهج الأوروبي

مصطفى محمد

يحتفل مصطفى محمد، نجم هجوم الزمالك، المعار لصفوف جالاتا سراي التركي، اليوم الأحد، بذكرى ميلاده الـ24، في مسيرة شهدت تألقا ملحوظا خلال الأعوام الأخيرة، داخل القلعة البيضاء، ليبدأ مسيرته الاحترافية من بوابة النادي التركي.

الأناكوندا مصطفى محمد 

مصطفى محمد الملقب بـ«الأناكوندا»، بدأ مسيرته مع ناشئي نادي الزمالك، لكنه لم يحصل على فرص كافية، ليبدأ في سلسلة إعارات بدأت من بوابة نادي الداخلية؛ إذ شارك مع الفريق في 17 مباراة، مسجلا 4 أهداف، خلال موسم 2016-2017.

وفي الموسم التالي، بدأ النجم المصري تجربة جديدة مع نادي طنطا، نجح خلالها في تسجيل 6 أهداف وصنع واحدا خلال 23 مباراة بموسم 2017-2018، ليبدأ في الصعود بالمستوى تدريجيا.

العودة للزمالك من بوابة الجيش

تألق مصطفى محمد تواصل رغم سلسلة الإعارات، وكانت محطة طلائع الجيش هي الأبرز، ما أجبر إدارة الزمالك على استعادته؛ إذ نجح في تسجيل 12 هدفا مع الفريق العسكري وصناعة 5 آخرين، خلال 29 مباراة بموسم 2018-2019.

فرض «محمد» نفسه بالتألق خارج جدار القلعة البيضاء، ليعود إلى بيته وتمنح له الفرصة لأول مرة بعد ذلك، خلال آخر موسم 2018-2019، مع المدير الفني الصربي ميتشو؛ إذ خاض آنذاك 3 مباريات، سجل خلالها هدفا، وصنع آخر.

تألق مع الأبيض رغم تغيير المدربين

مصطفى محمد أصبح بعد ذلك مهاجم الزمالك الأول، رغم التغييرات الكثيرة التي طرأت على الجهاز الفني للفريق الأبيض، لكنه دائما ما أثبت نفسه بتألقه؛ إذ نجح في تسجيل 19 هدفا وصناعة 4 آخرين في 53 مباراة، مع كلا من: ميتشو، طارق يحيى، باتشيكو، كارتيرون.

قيادة مصر لأمم أفريقيا تحت 23 عاما

تألق الأناكوندا مع الأبيض، والتتويج بـ 4 بطولات من بينها الدوري المصري والسوبرين المصري والإفريقي وكأس مصر، ووصوله لنهائي دوري أبطال أفريقيا عام 2020، جاء تزامنا مع قيادته لمنتخب مصر الأولمبي عام 2019 إلى التتويج بكأس أمم أفريقيا تحت 23 عامًا، والتأهل إلى أولمبياد طوكيو.

كل ذلك جعل مصطفى محمد يتلقى العديد من العروض من الأندية الأوروبية، ليبدأ مسيرته الاحترافية مع جالاتاسراي التركي، منذ شهر يناير الماضي.

توهج أوروبي

بدأ مصطفى محمد رحلة التوهج الأوروبي مبكرًا وسريعًا؛ إذ سجل 6 أهداف في أول 6 مباريات له مع الفريق التركي، ليفرض نفسه على تشكيلة المدير الفني فاتح تريم الأساسية.

تألق الفرعون المصري في نصف موسم فقط بتسجيل 9 أهداف خلال 18 مباراة، جعل الفريق يتمسك به ويرفض مشاركته في أولمبياد طوكيو مع المنتخب الأولمبي، لارتباطهم بتصفيات قارية.

وبرغم تسجيله هذا الموسم لـ4 أهداف في أول 22 مباراة، إلا أنه مازال يحصل على الفرص، نظرا لقدرته على إحداث فارق وتسجيل الأهداف في أي لحظة له داخل الملعب.