الحوار الكامل| ميتشو سريدوفيتش: محمد صلاح أفضل لاعب بالعالم وقصته تصلح فيلمًا بهوليوود

05:46 ص | الثلاثاء 25 يونيو 2019
الحوار الكامل| ميتشو سريدوفيتش: محمد صلاح أفضل لاعب بالعالم وقصته تصلح فيلمًا بهوليوود

سريدوفيتش

أحد أبرز مدربى أفريقيا، تولى تدريب منتخب أوغندا من قبل وواجه مصر، فضلاً عن تدريبه لعدد من الفرق العربية والأفريقية، وأخيراً يتولى تدريب أورلاندو بيراتس الجنوب أفريقى، الصربى ميتشو سريدوفيتش.

مدرب أوغندا السابق، يتحدث لـ"الوطن"، فى حوار خاص عن توقعاته لأمم أفريقيا وكيف يرى المنافسة على اللقب، وتنظيم مصر للكان، ومن يراه الأفضل داخل وخارج القارة وغيرها من الأمور الهامة فى الحوار التالى:

ما توقعاتك لنسخة أمم أفريقيا؟ وكيف ترى إقامتها على أرض مصر؟

- بالنسبة لى نسخة كأس الأمم الحالية ستكون الأكبر والأهم فى تاريخ أفريقيا ليس فقط بسبب زيادة عدد الفرق ولكن نظراً لحب المصريين للكرة، فهو شعب معروف بعشقه لها، وكذلك تمتعه بكرم الضيافة، وكلها أمور تجعل هذه النسخة من البطولة هى الأكبر فى التاريخ، فمصر فى شهور قليلة دخلت كبديل للكاميرون واستطاعت تجهيز كل الأمور بشكل لا يصدق فى فترة زمنية قليلة.

نسخة كأس الأمم الحالية ستكون الأكبر والأهم فى تاريخ القارة

كيف ترى المنافسة بالبطولة؟

- لدينا 24 فريقاً، جميعهم يحلمون بالبطولة، لكن بلا شك سيكون ذلك صعباً على بعض الفرق، البطولة عندما كانت تقام فى يناير كان اللاعبون يحضرون فى منتصف الموسم وهم جاهزون فنياً بشكل كبير، لكن إقامة البطولة فى الصيف يجعل الأمر أصعب قليلاً ويحتاج لتنظيم وتخطيط أكبر من المنتخبات لتجهيز لاعبيها، وتوقعاتى أن مصر بقيادة محمد صلاح، والسنغال بقيادة مانى، والمغرب بمواهبها الشابة مثل حكيم زياش ونيجيريا أيضاً، هذا الرباعى مرشح وبقوة للقب، وإن كانت الكرة لا تخضع للتوقعات بشكل كبير حالياً فقد رأينا توتنهام وأياكس فى دورى أبطال أوروبا وصلا لنصف النهائى رغم أنهما لم يكونا من المرشحين.

ما ذكرياتك مع الكرة المصرية؟

- أكن كثيراً من الاحترام للفريق المصرى، فقد واجهتهم من قبل فى تصفيات المونديال وكذلك كأس الأمم الأفريقية، أنا أعرف الفريق المصرى جيداً، لا أتحدث عن الفريق الحالى، لكن أتحدث عن فريق هيكتور كوبر، فقد درست كل التفاصيل عن الفراعنة ولاعبيهم بشكل مفصل لكى أعرف مواجهتهم، أتذكر أننى كنت أجهز ملفاً خاصاً عن كل لاعب وعن تفاصيل نشأته لأعرف كيف أواجههم.

كيف كنت تنظر للمنتخب المصرى مع كوبر؟

- الفريق مع كوبر كانت له طريقة لعب دفاعية ومحفوظة، وتعتمد على فرديات محمد صلاح ومهاراته وبعض اللاعبين الآخرين، تحركات صلاح دائماً كانت متوقعة وباقى اللاعبين ثابتون فى أماكنهم، لكنها فى النهاية وصلت بالفراعنة لكأس العالم ونهائى أفريقيا النسخة الماضية، ولكن فى المستويات العالية (المونديال) لم تقدم مصر المنتظر منها وكانت النتائج مخيبة لأنها كانت كتاباً مفتوحاً للمنافسين.

والآن كيف ترى منتخب الفراعنة الحالى تحت قيادة أجيرى؟

- الأمور تغيرت مع أجيرى، ورأينا لعباً هجومياً ومستوى ومميزاً وتأهلاً مقنعاً، لكن مجموعة مصر لم تكن قوية فقد كان المنافس لها فى المجموعة فقط منتخب تونس، وتأهلا معاً، وكأس الأمم سيكون التحدى الأكبر لأجيرى من أجل تحفيز اللاعبين وخلق دوافع جديدة لمحمد صلاح، خاصة أن مصر ستحظى بدعم اللاعب رقم 12، وهنا أقصد الجمهور المصرى فى المدرجات فضلاً عن 100 مليون فى الشوارع.

ما نصيحتك للفريق المصرى فى أمم أفريقيا الحالية؟

- توقعاتى أن مصر ستمر بسهولة للدور الثانى، لكن الأهم بعد ذلك هو التحضير الجيد من أجل تحقيق حلم المصريين بالفوز باللقب، لا بد أن تتعلم مصر من درس 2017، فقد مرت السنغال من دور المجموعات وفازت فى مبارياتها بكل سهولة لكنها خرجت بعد ذلك أمام الكاميرون، لا بد أن يستلهم الفراعنة روح جيل حسن شحاتة الذى كان يتطور ويرتفع مستواه من دور إلى آخر حتى حقق اللقب فى 3 مرات متتالية، هذا الجيل كان "بيموت نفسه من أجل الجماهير واسم بلدهم".

قمت بقيادة أوغندا من قبل فما توقعاتك لها فى البطولة الحالية؟

- دربت أوغندا من 2013 وحتى 2017 وتأهلنا لكأس الأمم بعد غياب أكثر من 30 عاماً، ومتعاطف معهم بشدة فى البطولة الحالية، أوغندا لها مكان مميز فى قلبى، وقت وجودى كانت الأمور صعبة للغاية من حيث الدعم المادى والدولة لم تكن تنفق على اتحاد الكرة، الذى كان يعتمد على دعم الاتحاد الأفريقى فقط، فلم يكن للمنتخب وقتها ميزانية للإنفاق ودعمه، لكن الأمور تغيرت الآن وبات هناك اهتمام كبير من الحكومة وتوفير نفقات جيدة للاعبين وراتب للمدير الفنى.

أوغندا تلعب بطريقة متوازنة بين الدفاع والهجوم ويحتاجون للقتال فى كل مبارياتهم، وقتها سيكون لديهم فرصة كبيرة للتأهل برفقة مصر من المجموعة.

ميتشو: ديسابر مدرب مجتهد ويعمل مع المنتخب في ظروف أفضل حاليًا

ما رأيك فى سباستيان ديسابر المدير الفنى الحالى لأوغندا؟

- أحترم ديسابر كثيراً، فهو مدرب مجتهد للغاية، ويعمل حالياً فى ظروف أفضل من التى عملت بها من قبل، فالوقت الحالى يشهد دعماً كبيراً من الاتحاد الأوغندى، أتمنى أن تستمر صحوة أوغندا فى البطولة الحالية ويستفيد من الخبرات التى اكتسبها اللاعبون فى أمم أفريقيا الماضية وتصفيات المونديال ويحقق معهم إنجازاً جديداً بالتأهل لدور الـ16.

هل تعتقد أن زيادة عدد الفرق فى النسخة الحالية يزيدها قوة وتنافساً أم العكس؟

- زيادة عدد الفرق فى النسخة الحالية من 16 لـ24 بالتأكيد أمر إيجابى ومثير للاهتمام، لكن فى وجود 16 فريقاً تكون جودة الفرق أكبر والتأهل لا يحدث إلا بصعوبة وتنافس كبير، زيادة عدد الفرق يزيد من فرص التأهل لأفضل ثوالث فمن الممكن أن يتأهل منتخب بفوز واحد فى المجموعة، لكن بشكل عام هى تجربة مثيرة.

ماذا عن مجموعة مصر بشكل عام كيف ترى المنافسة مع زيمبابوى والكونغو الديمقراطية وأوغندا؟

- مجموعة الفراعنة من أكثر المجموعات التى يوجد بها تنافس وتقارب فى المستوى بين المنتخبات، مصر أعتقد أنها ستكون صاحبة المركز الأول، وتبقى المنافسة بين الفرق الثلاثة الأخرى، توقعى أن هذه المجموعة ستشهد مباريات قوية وممتعة ومن الممكن أن يصعد منها أفضل ثالث للدور التالى أيضاً.

من تراه أفضل ناد عربى برأيك؟

- عندما تحب وتعشق كرة القدم تحترم بالطبع الناس الذين يشبهونك ويحبون كرة القدم أيضاً، وهذا ما أراه فى العالم العربى، وكل دولة عربية لديها فريق عملاق، فقد رأينا النجم الساحلى بطلاً للبطولة العربية والزمالك للكونفيدرالية وكذلك الوداد والترجى فى نهائى دورى الأبطال، وكذلك الفرق العربية فى بطولة آسيا، هناك أيضاً النادى الأهلى الأكثر تفوقاً بعدد البطولات والشعبية.

ما تقييمك لتجربتك حتى الآن مع أورلاندو؟

- أورلاندو من أكبر الأندية الأفريقية وكنت توليت تدريبهم فى ٢٠٠٦ ورجعت بعد عشر سنين ونصف والفريق فى المركز الـ١١ فى الدورى وقريب من الهبوط، وبنفس الفريق استطعت تغيير شكل الفريق، وتقديم أداء أفضل، وأعدنا الجمهور لمتابعة الفريق ودعمنا فى المباريات، وأنهينا الدورى خلف صن داونز، ونتأهل لدورى الأبطال، وعملنا إنجازاً مع كل الفرق، والإدارة والرعاة يقدرونه وأنا بالطبع فخور به.

الأهلى مهتم بضم جاستن تشونجا لاعب أولارندو.. ما رأيك فى اللاعب؟

- أنا من جلبت تشونجا لأورلاندو من زامبيا، وخلال سنتين فقط تطور مستواه بشكل هائل، هو رائع على المستوى الهجومى وصناعة الفرص والتسجيل وكذلك الأدوار الدفاعية، أعتبره من أفضل 3 مهاجمين داخل قارة أفريقيا، دون شك يستطيع أن يندمج مع الأهلى بسهولة، لأن الأحمر يقدم كرة هجومية ستخدم طريقة لعب وإمكانيات تشونجا، فهو سيكون صفقة مميزة ومفيدة للأهلى.

من تراه أفضل لاعب فى أفريقيا هذا الموسم داخل القارة وخارجها؟

- خارجياً، بالتأكيد محمد صلاح، هو شخص مثالى وليس لاعباً رائعاً فقط، تابعت مسيرته من المقاولون لبازل ثم تشيلسى وإيطاليا ثم العودة لإنجلترا والتألق مع ليفربول، صلاح يستحق لقب الأفضل فى العالم إذا ما توج مع مصر بأمم أفريقيا، ستكون لحظة سينمائية، قصة صلاح تصلح أن تكون فيلماً فى هوليوود، أما داخل أفريقيا فالأفضل هو الحارس دينيس أونيانجو لاعب منتخب أوغندا وحارس ماميلودى صن داونز الجنوب أفريقى.

أخبار قد تعجبك

استطلاع رأى