محمد صلاح على أعتاب مغادرة ليفربول بسبب «ميلنر» وصدمات الدوري الإنجليزي

06:52 ص | الثلاثاء 23 أبريل 2019
محمد صلاح على أعتاب مغادرة ليفربول بسبب «ميلنر» وصدمات الدوري الإنجليزي

محمد صلاح وميلنر

نقلًا عن العدد الورقي

لاعب وسط الريدز يحرم الجناح المصرى من عدة أرقام.. «مو» يرفض الاحتفال معه.. ومدرب كارديف يهاجم «الفرعون» ويصفه بـ«الممثل والغطّاس»

أفسدت لقطة الخلاف بين محمد صلاح وجيمس ميلنر فرحة انتصار ليفربول على كارديف سيتى بهدفين دون رد أمس الأول، واستعادة الريدز صدارة ترتيب الدورى الإنجليزى «بريمييرليج»، بفارق نقطتين عن منافسه المباشر مانشستر سيتى، الذى لعب مباراة أقل من المتصدر.

ونشب صراع خفيف بين «صلاح» و«ميلنر» عندما نال الأول ركلة جزاء، وأمسك بالكرة لكى يسدّدها، لكن تقدم له جيمس ميلنر، وانتزع منه الكرة فى تصرّف أثار دهشة واستغراب محمد صلاح، الذى لم يحتفل مع زميله بعد تسجيل هدف ليفربول الثانى بشباك كارديف.

وجاءت لقطة «ميلنر» مع محمد صلاح، لتُشكل للدولى المصرى صدمة جديدة بعد 24 ساعة فقط من مفاجأة استبعاده من قائمة أفضل لاعبى الدورى الإنجليزى التى أصدرتها رابطة الأندية المحترفة السبت الماضى، وضمّت الأرجنتينى سيرجيو أجويرو والبرتغالى برناردو سيلفا والإنجليزى رحيم ستيرلينج والبلجيكى إدين هازارد والهولندى فيرجيل فان دايك والسنغالى ساديو مانى.

وتدعم لقطة الخلاف على ضربة الجزاء بصفة خاصة فكرة رحيل محمد صلاح عن صفوف الفريق الإنجليزى، خاصة فى ظل تصاعد رغبة عدة أندية أوروبية كبرى فى الظفر بخدمات الجناح المصرى الصيف المقبل، وذكرت مصادر أن «صلاح» يقارن ما يحدث معه من عدم معاونته لرفع غلته التهديفية بما يحدث مع نجوم كبار آخرين، مثل الأرجنتينى ليونيل ميسى والبرتغالى كريستيانو رونالدو، حيث يسعى زملاء كل منهما لمساعدة زميلهم لتحقيق المزيد من الإنجازات، وقد يكون ذلك دافعاً للفرعون لكى يرحل عن صفوف الريدز خلال الانتقالات الصيفية المقبلة عقب نهاية كأس الأمم الأفريقية.

وتسبّب إصرار «ميلنر» على تسديد ركلة الجزاء وتسجيلها، فى حرمان اللاعب المصرى من عدة أرقام، أولها الانفراد بصدارة ترتيب هدافى الدورى الإنجليزى، والوصول إلى رقم 20 هدفاً فى قائمة لاعبى ليفربول الذين سجلوا 20 هدفاً على الأقل فى موسمين متتاليين، وتضم روبى فاولر ولويس سواريز، بالإضافة إلى هز شباك المنافسين فى 3 مباريات على التوالى، بعدما سجل فى شباك تشيلسى وبورتو.

وعن الواقعة، قال يورجن كلوب، المدير الفنى لفريق ليفربول: «صلاح يجيد التسجيل من ركلات الجزاء، لكن عند وجود جيمس ميلنر فى الملعب يتولى هو التنفيذ»، موضحاً أن «اللاعب الإنجليزى قد يفشل فى تسجيل إحدى ركلات الجزاء، وهو أمر طبيعى، لكنه الأكثر تميزاً فى الفريق بتسديد تلك الركلات».

وعلى صعيد آخر، شن نيل وارنوك المدير الفنى لفريق كارديف سيتى، هجوماً حاداً على محمد صلاح بسبب ركلة الجزاء التى نالها، ووصف «صلاح» بالممثل والغطاس، وأن ركلة الجزاء كانت مسرحية سخيفة ولم يكن على الحكم ماترن أتكينسون أن ينخدع ويحتسبها، وكانت سبباً فى إحباط لاعبى فريقه حسب وصفه، وإنهاء المباراة لصالح الفريق الضيف، مشدداً على أنه يشعر بخيبة أمل كبيرة بعد الخسارة، رغم أنها جاءت على يد فريق كبير يملك الكثير من نقاط القوة، وكذلك منافس شرس على لقب الدورى الإنجليزى.

وفى سياق آخر، أكد الألمانى يورجن كلوب المدير الفنى لليفربول، أن فريقه حقق الفوز فى مواجهة صعبة للغاية أمام منافس عنيد على أرضه، وهو كارديف سيتى، مشدداً على أن ركلة الجزاء التى حصل عليها محمد صلاح كانت صحيحة، لأنه وصل إلى الكرة أولاً، وتعرّض لشد وجذب من مدافع الفريق المضيف.

وأضاف «كلوب» أنه سيحرص على مشاهدة مباراة ديربى مانشستر بين اليونايتد والسيتى مساء الغد، متوقعاً أن تكون مباراة قوية للغاية، لكنه سيشاهدها دون ضغوط، حتى لو حقق السيتيزنز الانتصار وعودتهم للصدارة مرة أخرى، مشيراً إلى أن المنافسة على لقب البريمييرليج مستمرة حتى الجولة الأخيرة، بغض النظر عن نتيجة ديربى مانشستر.

وعلى صعيد الصحف البريطانية، وضعت صحيفة «ذى تايمز» البريطانية صورة جورجينيو فينالدوم على غلافها، وكتبت «ليفربول يقفز على الصدارة.. فينالدوم وضع فريقه مجدداً على قمة الترتيب، متخطياً السيتى»، وكتبت صحيفة «ديلى ستار» فى عنوانها الرئيسى «قوة اللاعبين»، واختارت صحيفة «ديلى إكسبريس» صورة جيمس ميلنر، وهو يحتفل بعد هدف الريدز الثانى، وعنونت «كلوب قاد لاعبيه لاستعادة صدارة الدورى».

أخبار قد تعجبك

استطلاع رأى

  • المكسيك

    المكسيك

  • -

    :

    -

    06:00 PM

    كأس العالم للشباب
  • إيطاليا

    إيطاليا

  • بولندا

    بولندا

  • -

    :

    -

    08:30 PM

    كأس العالم للشباب
  • كولومبيا

    كولومبيا

  • اليابان

    اليابان

  • -

    :

    -

    08:30 PM

    كأس العالم للشباب
  • الإكوادور

    الإكوادور