والدة هنا بطلة تنس الطاولة: ابنتى وصلت إلى العالمية دون «البرايفت»

08:38 ص | الجمعة 06 مارس 2020
والدة هنا بطلة تنس الطاولة: ابنتى وصلت إلى العالمية دون «البرايفت»

هنا جودة

أكدت الدكتورة رضوى العزب، والدة البطلة هنا جودة، لاعبة النادى الأهلى لتنس الطاولة، والمتوجة ببطولة الجمهورية لتنس الطاولة، والمصنفة الثانية أفريقياً أن ابنتها لم تخض أى تدريب برايفت على الإطلاق. وقالت «رضوى»: «هنا لا تحتاج إلى تدريب برايفت، فقد تعلمت وأصبحت بطلة من خلال التدريبات فى النادى الأهلى وتحت إشراف مدربيه».

وأضافت «رضوى»: «الأهلى يوفر للاعبيه فى تنس الطاولة عدد ساعات يصل من 4 إلى 5 ساعات فى اليوم الواحد، وخوض هذه التدريبات طوال 6 أيام فى الأسبوع مع يوم واحد راحة، وهى عدد ساعات كافية للغاية للاعبة فى سن «هنا»، يمكننا اكتساب كل المهارات الخاصة لجعلها بطلة ولاعبة محترفة من الدرجة الأولى.

وتابعت: فى فترة الدراسة يكون التدريب 4 ساعات إلى 5، وفى إجازة نهاية العام يكون هناك تدريب مكثف ويصل إلى 6 ساعات كاملة على فترتين، ساعتين فى الصباح و4 ساعات مساءً، وهو أمر رائع للغاية، بجانب أن مدربى النادى الأهلى أكفاء للغاية ويبذلون الكثير من الجهد ولا يبخلون على اللاعبين بأى معلومات.

«رضوى»: النادى الأهلى يوفر لنا 6 ساعات تدريب يومياً.. والمعسكرات مهمة للغاية

وأشارت والدة «هنا»، لاعبة منتخب مصر للناشئين والحاصلة على الميدالية البرونزية ضمن منافسات فردى تحت 15 سنة، ببطولة العالم للقارات، والتى أقيمت فى دولة الهند مؤخراً، إلى أن المعسكرات أيضاً لها دور كبير فى تطور مستوى ابنتها ووصولها إلى العالمية فى هذه السن الصغيرة، فالنادى الأهلى يوفر للاعبيه معسكرات خارجية، والمنتخب الوطنى أيضاً يوفر هذا الأمر، بالإضافة إلى المعسكرات الأخرى التى ينظمها الاتحاد الدولى للعبة طوال السنة، وهى جميعاً مفيدة للغاية، خاصة فى حالة الاحتكاك مع مدارس مختلفة وتعلم طرق حديثة وجديدة، وإذا أضفتها إلى التدريب داخل النادى وتلقاها اللاعب بشكل مميز فسيتم إخراج لاعبين محترفين على أعلى مستوى، وليسوا فى حاجة إلى «البرايفت».

وأوضحت والدة «هنا» أن البطلة الصغيرة وصلت لما فيه الآن دون خوض أى حصة واحدة «برايفت» وكان تركيزها الكامل فى النادى الأهلى والمعسكرات الخارجية. وتحدثت الدكتورة «رضوى» عن رأيها فى «البرايفت» بشكل عام، مؤكدة أنه يمكن اللجوء إليه إذا كان هناك تقصير فى النادى، أو عندما يحتاج اللاعب أو اللاعبة إليه.