أبوتريكة وأفريقيا.. السقوط والفضيحة

06:05 م | الأحد 22 يونيو 2014
كتب:
أبوتريكة وأفريقيا.. السقوط والفضيحة

لا أجد سبباً لتعجل محمد أبوتريكة فى الظهور الإعلامى والقرار المفاجئ بالانضمام لإحدى القنوات الفضائية لتحليل مباريات كأس العالم 2014، والظهور بشكل يسىء لأبوتريكة نفسه وجعله ضعيفاً فنياً على الشاشة أمام أقوى المحللين على مستوى العالم.
القناة الفضائية حققت المكسب الذى كانت تصبو إليه من خلال الاستفادة من شعبية أبوتريكة، ووضع اسمه فى بانرات الاستوديوهات التحليلية لجلب عوائد مالية كبيرة، لما يملكه لاعب المنتخب الوطنى السابق من شعبية جارفة على مستوى الوطن العربى بالكامل، لكن السؤال: أبوتريكة نفسه ماذا جنى؟
توسمت فى لاعب الأهلى السابق أن يسير فى الطريق الصحيح عندما رفض تولى أى منصب رسمى قبل الحصول على دورات تدريبية خارج مصر فى فنون الإدارة الرياضية، وبعيداً عن الأمور الفنية تماماً، لكن الخطوة المفاجئة بالانضمام لاستوديو تحليلى يظهره بهذا الضعف أراه قراراً خاطئاً.
البعض قد يفسر انتقادى ذلك على أنه هجوم على «أبوتريكة»، لكننى أراه محاولة لتقويمه، فهذا الفخ الذى سقط فيه لاعب منتخب مصر السابق سبقه إليه الكثيرون وعلى رأسهم الأسطورة البرازيلية رونالدو الذى انضم لفريق محللى نفس القناة فى كأس العالم، ليظهر هو الآخر بنفس ضعف أبوتريكة، والمستفيد الأكبر بالتأكيد هى القناة القطرية التى تعاقدت معهما دون النظر إلى الفائدة المستقبلية العائدة على كل منهما.
وبمناسبة الحديث عن الاستفادة، فالمنتخبات الأفريقية هى الأقل استفادة من بطولة كأس العالم الحالية، فوجود خمسة منتخبات أفريقية لم يشفع للقارة السمراء ولم يكن مناسباً من حيث المستوى لإثبات وجودها، وبالتالى لن تكون هناك حجة للاتحاد الأفريقى لطلب مقعد جديد.
ووصلت فضائح أفريقيا إلى ذروتها من خلال اشتباكات متبادلة بين لاعبى الكاميرون وتعديهم على بعضهم خلال مباراة كرواتيا بطريقة أساءت إلى القارة السمراء كلها.
ومن هنا ومن خلال ما حدث نستنتج أن الاحتراف وحده ليس من يصنع منتخباً قوياً، ولكن الأهم أن تفهم طبيعة المنتخب الذى تتعامل معه، فالكاميرون تعد من أكثر البلدان الأفريقية التى لديها مجموعة من اللاعبين المحترفين فى الدوريات الأوروبية، لكن العقلية الأفريقية تبقى واحدة عندما نغيّب الاحتراف.
فكيف بنا أن نشاهد منتخباً فاسداً يمثل القارة السمراء فى المحفل العالمى، بعدما اشترط لاعبوه الحصول على مبالغ مالية معينة قبل السفر إلى البرازيل، وهو ما يثير الشكوك أيضاً حول مدى نزاهة هؤلاء اللاعبين خلال مباراتهم الأخيرة فى البطولة التى ستكون أمام البرازيل صاحبة الضيافة والتى تحتاج إلى الفوز، وأخشى أن تكون تلك هى الفضيحة الأكبر التى نسمع عنها فى المرحلة المقبلة لمنتخب الأسود المتهالكة.
ولن أكون مبالغاً إذا قلت إن منتخب مصر كان سيصبح سفيراً أفضل للقارة الأفريقية رغم حالته الحالية التى يمر خلالها بمرحلة بناء، لكن المظهر السلبى الحالى الذى ظهرت عليه القارة الأفريقية يجب أن يدفع الاتحاد الأفريقى لإعادة النظر فى طريقة تأهل المنتخبات التى تمثله فى مثل تلك المحافل الدولية بعدما تأهلت الكاميرون على حساب المنتخب التونسى، لتكون أسوأ سفير لأفريقيا فى كأس العالم.

تعليقات الفيسبوك

حافلتان وسيارة نقل.. كواليس رحلة الزمالك لخوض معسكر برج العرب

استطلاع رأى

  • ميلان

    ميلان

  • -

    :

    -

    09:45 PM

    الدوري الإيطالي
  • نابولي

    نابولي

  • أستون فيلا

    أستون فيلا

  • 2

    :

    0

    03:15 PM

    الدوري المصري
  • كريستال بالاس

    كريستال بالاس

  • توتنهام

    توتنهام

  • 2

    :

    1

    05:30 PM

    الدوري الإنجليزي
  • أرسنال

    أرسنال

الأكثر قراءة

كواليس مران الأهلي: فايلر يتابع من خارج الملعب.. ومحاضرة مطولة