الأربعاء 11-07-2018 AM 10:00
أصحاب الجنسيات الأصلية يفشلون.. و«مطاريد العرب» كلمة سر المربع الذهبى

«مطاريد العرب» كلمة سر المربع الذهبى

نقلا عن العدد الورقي

خسائر عربية متتالية، وخروج مخيب شهدته الكرة العربية بـ«مونديال كأس العالم 2018»، التى ودعت المونديال من الدور الأول بـ6 هزائم فى 6 مباريات، ولم يكن أمام جماهير العرب خيار سوى توجيه قبلتهم نحو المنتخبات المنافسة التى وصل بعضها إلى نصف نهائى البطولة مستندين على وجود عناصر عربية مجنسة بها.

ويعد أبرز اللاعبين من أصول عربية بمونديال روسيا، ناصر الشاذلى، مغربى الأصل، سبق أن تم طرده من منتخب المغرب للناشئين لعدم الصلاحية، واستمر اللاعب فى مشواره حتى انضم للمنتخب البلجيكى، وفى المونديال الحالى كان صاحب الهدف الحاسم للشياطين الحمر فى شباك اليابان، حيث قاد منتخب بلاده للتأهل إلى الدور ربع النهائى بكأس العالم وتحويل تأخره لفوز بهدف أحرزه بعد أن حل بديلاً فى الدقائق الأخيرة من اللقاء ليحسم الشياطين الحمر المواجهة بثلاثة أهداف.

وحجز «الشاذلى»، صاحب الأصول المغربية، مقعداً أساسياً فى تشكيلة المنتخب البلجيكى أمام البرازيل بعد الأداء اللافت للأنظار الذى ظهر عليه فى مباراة اليابان، ليجبر مديره الفنى بالفريق، روبرتو مارتينيز، الاعتماد عليه منذ الدقيقة الأولى فى مواجهة «السيليساو» بربع نهائى البطولة، حيث كان عنصراً أساسياً بالمباراة وأحد أهم الأسباب وراء حجز منتخب بلاده بطاقة التأهل لنصف نهائى كأس العالم.

وقدم ناصر الشاذلى موسماً مميزاً مع فريقه وست بروميتش بالدورى الإنجليزى الموسم قبل الماضى، ولكن إصابته وقفت فى طريق متابعة أدائه الاستثنائى مع الفريق ولم يكن له دور مؤثر بالموسم المنصرم الذى هبط فيه بروميتش لدورى الدرجة الثانية الإنجليزى، وعلى الرغم من غيابه موسماً كاملاً إلى أنه بات هدفاً لعدد من أندية أوروبا للمستوى الذى يقدمه مع المنتخب البلجيكى بكأس العالم، وتعد مشاركته هى الثانية بعد ظهوره مع الشياطين الحمر فى مونديال البرازيل 2014، وخروجهم من الدور ربع النهائى على يد المنتخب الأرجنتينى.

«فيلاينى».. البديل المناسب

ظهر مروان فيلاينى، المغربى الأصل أيضاً، مع المنتخب البلجيكى، حيث سبق طرده من الكرة المغربية ونصحه مدربه وقتها بممارسة كرة السلة واستغلال طوله، ولم يقف اللاعب عند هذا الحد وواصل مشواره حتى التحق بالمنتخب البلجيكى، ووضح أنه أكثر البدلاء المؤثرين فى كأس العالم 2018.

وفى كل مرة يقرر فيها «مارتينيز» الدفع به داخل المباراة يستطيع أن يحدث تغييراً جذرياً فى مسار اللقاء وتحويل تأخر منتخب بلاده إلى فوز سواء من خلال تسجيله لأهداف أو صناعتها، حيث كان فيلاينى أحد المشاركين فى ريمونتادا مباراة اليابان بعد تسجيله هدف التعادل فى شباك «الساموراى» بعد دقائق من نزوله إلى أرض الملعب.

من جانبه، أكد مدربه «مارتينيز» أن وجود «فيلاينى» يضيف ثقلاً كبيراً للفريق فى كل مشاركة له بالمونديال، مشدداً على أنه يمتلك قدرات مميزة ستجعله نجماً كبيراً فى وقت قصير، وقدم «فيلاينى» موسماً مميزاً مع مانشستر يونايتد، أجبر جوزيه مورينيو، المدير الفنى للشياطين الحمر، على تجديد عقده حتى 2020 مع خيار التمديد لسنة أخرى، وانضم «فيلاينى» إلى اليونايتد عام 2013 شارك فى 156 مباراة وسجل 20 هدفاً مع الفريق.

نبيل فقير.. الجزائر فى الصورة

ووضع نبيل فقير، لاعب منتخب فرنسا ذو الأصول الجزائرية، نفسه فى القائمة من خلال الظهور مع منتخب فرنسا بكأس العالم، وكان لمشاركاته القليلة كبديل تأثير واضح على مستوى الديوك، وهو ما ظهر جلياً عند نزوله بديلاً فى مواجهة الأرجنتين، بعد قرار ديدييه ديشامب، مدرب فرنسا، إجراء ثانى تغييراته قبل سبع دقائق من نهاية اللقاء، من جانبه، أثنى «ديشامب» على «فقير»، قائلاً: «نبيل فقير لديه قدرات هجومية يجب استغلالها داخل الملعب».

أخبار قد تعجبك

استطلاع رأى