الثلاثاء 08-11-2016 AM 11:05
حوار| «طولان»: لم أرفض تدريب الزمالك وحزين على حاله.. وكلمة شرف أبقتنى فى سموحة

طولان أثناء حديثة لـ"الوطن"

«الأبيض» وضعنى فى موقف محرج للغاية.. «مش متعود أرجع فى كلمتى» وألتمس العذر من مجلس الزمالك وجماهيره.. وأتمنى العودة لبيتى مستقبلاً

مدرب له باع طويل مع الزمالك والمنتخبات، حدث صراع عليه فى الفترة الأخيرة، الزمالك يطلبه لتدريب الفريق بدلاً من مؤمن سليمان، وسموحة يتمسك به لقيادة الفريق، لا يرتبط بعقد مع الفريق السكندرى ولكنه يرى أن كلمته مع رئيس النادى أقوى من أى عقود، حلمى طولان المدير الفنى الحالى لفريق سموحة وحتى كتابة هذه السطور تحدث لـ«الوطن» فى حوار خاص عن كواليس الفترة الماضية، مشدداً فى حواره على أنه لم يرفض تدريب الزمالك، كاشفاً السبب فى عدم توليه المهمة، ومتحدثاً عن سموحة والأهلى والمنتخب، والمنافسة على الدورى وعلاقته بلاعبى الفريق السكندرى وأمور أخرى داخل الحوار الخاص جداً.

■ هل رفضت تدريب الزمالك؟

- هذا غير معقول، ماقدرش أرفض تدريب الزمالك لأنه بيتى الأول قضيت بين جدرانه 43 سنة من عمرى بداية من عام 73، وعلى مدار سنوات طويلة، وفى ظروف صعبة كثيرة لم أتردد لحظة فى تلبية نداء الفريق.

■ ماذا حدث هذه المرة؟

- إذا كان الزمالك بيتى الأول، فسموحة بيتى الثانى، وماقدرش أرفض تدريب الزمالك، قولاً واحداً، ولكن الظروف لم تكن فى مصلحة قيادتى للفريق هذه المرة.

■ ماذا جرى فى المفاوضات بينك وبين رئيس الزمالك؟

- الزمالك وضعنى فى موقف صعب ومحرج فى نفس الوقت، بعد أن قطعت على نفسى عهداً بتدريب الفريق وأعطيت كلمة شرف للمهندس محمد فرج عامر رئيس نادى سموحة بتدريب الفريق، وكان من الصعب التراجع عن ذلك.

■ ما تفاصيل المفاوضات مع نادى الزمالك؟

- أطلب إعفائى من إجابة هذا السؤال لحساسية الموقف.

■ هل تعنى موافقتك على تدريب سموحة رفضك لتدريب الزمالك؟

- لا على الإطلاق، ولكن الموقف كان صعباً وحساساً، فأنا ابن من أبناء نادى الزمالك، وانتمى له كلياً وجزئياً وعاشق ومشجع له قبل أن أكون لاعباً أو مدرباً أنتمى إليه.

■ ماذا يعنى لك تدريب سموحة للمرة الثالثة فى أقل من عامين؟

- دليل على ثقة المهندس محمد فرج عامر ومجلس إدارته فى إمكانيات حلمى طولان، وأتمنى أن أكون عند حسن الثقة والظن، وعلاقتى بالنادى حالة عشق خاصة.

■ ماذا لو عرض عليك تدريب الزمالك قبل سموحة؟

- بكل تأكيد كنت سأوافق بدون تردد.

■ واضح أنك حزين وأنت تتحدث عن الزمالك؟

- حزين جداً بكل تأكيد، من الصعب أن تقف مكتوف الأيدى وناديك «الزمالك» يناديك وفى حاجة إليك ولا تستطيع أن تلبى نداءه، كنت أتمنى أن أكون مع الفريق فى ظل الظروف الصعبة التى يعانى منها، لكن ماينفعش أرجع فى كلمتى مع فريق ارتبطت به، ولا حتى جمهور الزمالك يرضى بذلك، وبشكل عام أنا مدير فنى لى سمعتى ومش متعود أرجع فى كلمتى، وأعتبرها عقداً.

■ ماذا تقول لمجلس الزمالك وجماهيره؟

- أتمنى أن يلتمسوا لى العذر فأنا أكن كل احترام وتقدير لمجلس إدارة النادى برئاسة المستشار مرتضى منصور، وجماهير النادى تعرف من هو حلمى طولان الذى أفنى حياته فى حب وعشق نادى الزمالك.

■ ما مدة تعاقدك مع سموحة؟

- ستندهش عندما تعلم أننى حتى الآن لم أوقع على عقود تدريب النادى، وسبق أن أشرت إلى أننى رجل أحترم كلمتى وعدت لتدريب سموحة بكلمة شرف والتزمت بها دون أى عقود رسمية.

■ ماذا عن تشكيل الجهاز الفنى الجديد؟

- هو ليس جديداً بالمعنى الحرفى، حيث سبق لنا العمل معاً، والجهاز يتكون من مجموعة محترمة على قدر عالٍ من تحمل المسئولية وهم الدكتور ممدوح المحمدى ومجدى علام وعاطف حنفى وعادل المحجوب، وجميعهم من العوامل المساعدة على النجاح معى.

■ ما طموحاتك مع سموحة فى ولايتك الثالثة؟

- طموحاتى بلا حدود، وأعلم جيداً أن مجلس إدارة وأعضاء النادى يتعطشون للفوز ببطولة، وسوف نسعى لذلك.

■ هل الفريق قادر على حصد بطولة الدورى؟

- النجاح له عوامل كثيرة، منها الاستقرار الفنى والإدارى والمالى، وسموحة يمتلك 90% من مقومات النجاح، ولكن فى الوقت نفسه المنافسة فى الدورى صعبة، الزمالك يمتلك أفضل لاعبين فى مصر، والنادى الأهلى أفضل فريق يلعب كرة جماعية فى البطولة، وهناك منافسة من إنبى ومصر المقاصة وجميعها فرق محترمة، ولكننا فى النهاية نمتلك الرغبة والطموح.

■ أشرت إلى أن سموحة يمتلك 90% من مقومات النجاح، أين ذهبت الـ10% الباقية؟

- ضاحكاً عدم وجود جماهير بكل تأكيد يؤثر، ولكن على مختلف المستويات الفنية والإدارية والمالية والاستقرار سموحة يأتى فى الصدارة.

■ ما الفارق بين سموحة والأهلى والزمالك؟

- صدقنى سموحة لا يقل عن الأهلى والزمالك فى شىء سوى الجماهيرية.

■ ماذا يحتاج سموحة حالياً؟

- البطولة تحتاج إلى عمل شاق ومجهودات خارقة من أجل المنافسة سواء الدورى أو الكأس أو الكونفيدرالية.

■ ما نقطة الضعف التى تخشاها مع الفريق؟

- سؤال مهم، نقطة الضعف الوحيدة التى أواجهها فى كل مرة أتولى فيها تدريب الفريق هى أننى أتولى المهمة على «شغل ناس تانية».

■ ماذا تقصد؟

- أقصد أننى دائماً أتولى المهمة فى توقيتات صعبة، فأى مدير فنى يتمنى دائماً أن يشارك فى اختيارات اللاعبين، وكذلك حضور فترة الإعداد من بدايتها، وهذا لم يتحقق معى فى الولايتين السابقتين والولاية الثالثة كذلك، وأتمنى أن تكون الظروف أفضل هذه المرة.

■ ماذا عن التدعيمات التى يحتاجها سموحة فى يناير؟

- سأنتظر حتى أجتمع مع المهندس محمد فرج عامر لحسم ملف الصفقات الجديدة إن تطلب الأمر إبرام صفقات معينة.

■ ومن وجهة نظرك هل الفريق بحاجة إلى تدعيمات كبيرة؟

- أتصور أن مجلس إدارة النادى نجح فى سد الثغرات التى كنا نعانى منها خلال الموسم الماضى، ولكن يتبقى بعض الرتوش البسيطة حتى تكتمل الصورة، وذلك سيحسم بعد اجتماعى برئيس النادى قريباً.

■ هل يعانى الفريق من غيابات؟

- يغيب عن الفريق 8 لاعبين من القوام الأساسى بينهم الثنائى الأفريقى باتريك مالود وبانوا دياوارا لظروف المشاركة مع منتخب بوركينا فاسو فى التصفيات المؤهلة لكأس العالم، وإصابة الثنائى محمود عزت وكواكو مانسواه، وانضمام حسام باولو للمنتخب الوطنى، وانضمام رجب بكار وعمرو المنوفى وأحمد رؤوف للمنتخب العسكرى، ولكن وجود أى لاعب بالفريق مع منتخب بلاده بالتأكيد مكسب للفريق وحافز معنوى كبير للاعب.

■ ما حقيقة وجود خلافات بينك وبين بعض لاعبى الفريق؟

- كلام غير صحيح على الإطلاق، فأنا أعتبر جميع اللاعبين أبنائى وتجمعنى بهم علاقات مميزة يسودها الود والاحترام.

■ كيف ستتعامل مع كثرة الجاهزين والنجوم بالفريق؟

- مشاركة اللاعبين واختيار عناصر كل مباراة والبدلاء أمر فنى بحت للجهاز الفنى لا أقبل أن يتدخل به أحد، ومعيار المشاركة سيكون الجهد والاجتهاد فى التدريب ومعطيات وظروف كل مباراة، فكرة القدم لعبة جماعية.

■ ما هدفك الأول مع الفريق حالياً؟

- جئت لسموحة من أجل استكمال مسيرة ناجحة لكل المديرين الفنيين الذين سبقونى، والمشكلة -كما قلت- أننى دائماً أتسلم الفريق فى توقيتات صعبة.

■ هل لاعب سموحة يحتاج إلى معاملة خاصة؟

- أسلوبى يعتمد على الإقناع وعدم الظلم أو المجاملة، فأنا فى عملى لا أحب الكيل بمكيالين وشعارى الالتزام، وهو يضفى أجواء من الثقة بين اللاعبين والجهاز الفنى وطالما وصل ذلك الإحساس المتبادل بين اللاعبين والمدرب أصبحت الأمور على خير ما يرام.

■ ما سر علاقتك الطيبة برئيس النادى؟

- أعتقد أننى لم أر فى حياتى رئيس نادٍ مثل المهندس محمد فرج عامر دائم الوجود والدعم للفريق والجهاز الفنى حتى ولو كان خارج البلاد دائم الاتصال تليفونياً للوقوف على احتياجات الفريق، والعمل سريعاً على حل جميع المشكلات، وإدارة النادى لا تبخل على دعم الفريق، والجو العام بالنادى يساعد على النجاح.

■ كيف ترى حظوظ المنتخب الوطنى فى التأهل إلى كأس العالم بروسيا 2018؟

- أعتقد أن فرصة المنتخب كبيرة جداً فى التأهل لكأس العالم وتحقيق حلم ملايين المصريين بمشاهدة منتخب بلادهم فى المونديال، وأتصور أن المنتخب سيفوز على غانا فى الإسكندرية ويقطع شوطاً كبيراً نحو التأهل.

■ رأيك فى هيكتور كوبر؟

- «كوبر» مدرب جيد له اسم كبير ويعاونه جهاز فنى محترم ويعلم جيداً ماذا يريد.

 

استطلاع رأى

  • طنطا

    طنطا

  • -

    :

    -

    02:30 PM

    الدوري المصري
  • سموحة

    سموحة

  • أسوان

    أسوان

  • -

    :

    -

    05:00 PM

    الدوري المصري
  • بتروجيت

    بتروجيت

  • روما

    روما

  • -

    :

    -

    08:00 PM

    الدوري الأوروبي
  • فياريال

    فياريال

  • وادي دجلة

    وادي دجلة

  • -

    :

    -

    08:00 PM

    الدوري المصري
  • الأهلي

    الأهلي

  • فيورنتينا

    فيورنتينا

  • -

    :

    -

    10:02 PM

    الدوري الأوروبي
  • مونشنجلادباخ

    مونشنجلادباخ

  • توتنهام

    توتنهام

  • -

    :

    -

    10:05 PM

    الدوري الأوروبي
  • جينت

    جينت