الخميس 11-10-2018 AM 08:00
«حوار» ليندمان: النظام الغذائى للاعبى الأهلى «كارثى».. وأنا برىء من كثرة إصابات الفريق

مايكل ليندمان

نقلًا عن العدد الورقي

علاقتى بكارتيرون جيدة.. ونركز على «شرب المياه وتحليل الــــ DNA».. وأرضية ملعب السلام تشبه «المراتب» وتسبب إصابات متكررة لعناصر الفريق

اللاعبون يخفون عنا إصابات طاردتهم لسنوات طويلة.. و«السولية» يعانى من تراكم 6 مواسم متواصلة

ووليد سليمان الأسرع.. و«هانى» الأكثر تحملاً مثل متسابقى الماراثون.. وسعد سمير الأقوى بدنياً

تكرار إصابة «جابر» بسبب والده.. مروان محسن جاهز ولكنه فى أزمة نفسية لكونه المهاجم الثالث بالفريق.. و«سمير» يمر بمشكلة فى «الظهر» ولا علاقة لها بإصابة الخلفية.. ولا شىء تغير فى الأهلى منذ أن كنت فى جهاز مارتن يول

نال الكثير من الانتقادات فى الفترة الأخيرة بسبب إصابات لاعبى الأهلى المتكررة والكثيرة، التى كلفت الفريق الأحمر فقدان أبرز لاعبيه فى مواجهات مهمة وقوية، الهولندى مايكل ليندمان، مدرب الأحمال بالقلعة الحمراء، يتحدث فى حوار خاص لـ«الوطن سبورت» عن أسباب ظاهرة الإصابات التى ضربت الفريق مؤخراً، ومدى مسئولية الأحمال التى يطبقها فى حدوثها، والمشكلات التى يعانى منها بعض أفراد الفريق طبياً، والعلاقة بينه وبين الجهاز الفنى، خصوصاً المدير الفنى، وطريق الخروج من الأزمة، وغيرها من الأمور المهمة.

 

زادت فى الفترة الأخيرة إصابات لاعبى الأهلى بشكل مخيف، فما السبب؟

- هذا الأمر موجود، ولا أنكره، هناك عدد من الإصابات داخل الفريق ظروفها مختلفة، لكنها بشكل عام وبنسبة كبيرة نتيجة تراكم أخطاء سنوات سابقة فى اللاعب نفسه، ووجود مشكلات نكتشفها يوماً بعد الآخر مع بعض اللاعبين، ونبدأ التعامل معها فور الوقوف عليها.

هناك من يتهمك بالتسبب فى الإصابات المتكررة لبعض اللاعبين؟

- هذا الكلام خاطئ جداً، وفى غير محله، برنامج الأحمال الذى نطبقه فى الأهلى بعيد كل البعد عن التسبب فى الإصابات، أنا برىء من تلك الإصابات، وهناك أمور لا يعلمها الجمهور، وينتقدنا بدون دراية أو فهم.

مثل ماذا؟

- هناك عوامل كثيرة تسبب الإصابات، مثلما قلت، منها تاريخ قديم لإصابة لاعب ما لا نعرف عنها شيئاً ونفاجأ بها، ثم نبدأ التعامل معها، بالإضافة لضغط المباريات غير الطبيعى، إلى جانب أمور خاصة بالتغذية والمياه، وغيرها من الأمور التى نتعامل معها تباعاً.

ما علاقة المياه تحديداً بالإصابات؟

- شرب المياه كثيراً يقلل من إصابات اللاعبين، وحالياً نسير فى هذا الأمر بشكل جيد، وهناك التزام به فى الوقت الحالى من جانب الجميع، لكن الأمر الكارثى، الذى يحتاج لمراجعة هو النظام الغذائى لبعض اللاعبين بالفريق، هذا الأمر يسبب الكثير من الإصابات داخل الفريق خلال الفترة الأخيرة.

صلاح محسن على سبيل المثال تعرض لإصابة فى لقاء وفاق سطيف بعد مشاركته بدقائق قليلة، ما السبب؟

- دعنى أكشف لك سراًَ، هناك بعض الأمور لا تظهرها الفحوصات الطبية، ونقوم بسؤال اللاعب عن جاهزيته ومدى شعوره بالإصابة، وهو ما قمنا به مع صلاح محسن، وأخبرنا بأنه لا يعانى من أى إصابات وجاهز للمشاركة فى المباريات، وبعد الدفع به لدقائق قليلة اشتكى من الإصابة، هل تعلم لماذا فعل ذلك؟ لأنه يرغب فى الوجود والانضمام للمنتخب، وفى النهاية يوجه لى النقد من الجمهور، الذى لا يعرف كل التفاصيل وكواليس الإصابة.

ماذا عن إصابة الظهير الأيسر التونسى على معلول؟

- إصابة معلول عبارة عن بعض المشكلات العضلية، التى يصعب توقعها وتحدث بشكل مفاجئ، كما أوضحت الفحوصات والتحاليل لا تظهر كل شىء، نفاجأ ببعض الأمور ونبدأ التعامل معها، كما هو فى حالة على معلول.

لماذا زادت فترة غياب سعد سمير؟

- سعد سمير كان يعانى إصابة عضلية فى الخلفية، وتعافى منها، لكنه بعد ذلك اشتكى من الإصابة فى الظهر، وهو الأمر البعيد تماماً عما يتردد بشأن مسئولية أو خطأ الأحمال البدنية، ويتم تجهيزه فى الوقت الحالى.

ما تفسيرك لتكرار إصابة ميدو جابر، وطول غياب عمرو السولية؟

- أحد أسباب الإصابات هو الانفعال الزائد وغيرها من الأمور النفسية، ميدو جابر تأثر كثيراً بوفاة والده، وكان لهذا الأمر سبب كبير فى إصابته، أما السولية فيعانى من ضغط متواصل لقرابة الـ6 سنوات، حيث لعب فى الأهلى، ومن قبله الإسماعيلى، وهذا الأمر بالتأكيد يسبب إصابات.

انتقدك البعض أيضاً بسبب إصابة مروان محسن؟

- مروان محسن ترتيبه الثالث فى مهاجمى الأهلى خلف المغربى أزارو وصلاح محسن وهذا الأمر بالطبع يحزنه وللعامل النفسى دون شك دور فى الإصابات، خاصة أنه كان مهاجم مصر فى كأس العالم ويطمح للوجود بالتشكيل الأساسى للأهلى، الآن هو جاهز ولا يعانى من إصابات ربما ابتعاده فى وقت سابق عن المباريات لوجهة النظر الفنية تجعل البعض يعتقد أنه لا يشارك للإصابة.

وماذا عن سوء أرضية الملاعب فى مصر، هل ترى لها دوراً فى الإصابات؟

- بالطبع هذا الأمر يؤثر علينا، أرضية ملعب السلام مثلاً، التى نشارك عليها فى الفترة الأخيرة ثقيلة للغاية، «النجيلة تشبه المراتب» كلما ضغطت عليها مالت لأسفل، وهو ما يجعل اللاعبين أكثر عرضة للتعرض للإصابات، نتغلب على هذا الأمر برش المياه قبل المباريات.

كيف تتغلب على كل هذه الظروف التى تواجهها وتسبب الإصابات؟

- نقوم بإجراء قياسات للاعبين ونتعامل مع كل لاعب على حدة، وفقاً لظروفه وحالته وتاريخ إصاباته وغيرها من الأمور من أجل الحد من هذا الأمر وتقليله والقضاء عليه بشكل نهائى.

ماذا عن تحليل الــــDNA الذى تقوم بعمله للاعبين؟

- نقوم بهذا الأمر بالفعل فى الوقت الحالى، فهو يظهر لنا الكثير والكثير عن كل لاعب، كما أخبرتك وهو ما يساعدنا على التعامل مع لاعبينا بالشكل الأمثل، ووضع برامج الأحمال المناسبة.

ما أبرز الأمور التى أظهرها التحليل لك؟

- على سبيل المثال، تظهر القياسات والتحليل أن سعد سمير قلب الدفاع يعد الأقوى بدنياً من بين لاعبى الأحمر، ومحمد هانى، الظهير الأيمن، الأكثر تحملاً مثل متسابقى الماراثون يمكنه الركض لفترات طويلة، بالإضافة لوليد سليمان الأسرع، فهو يشبه العدائين، مثل العداء الجامايكى يوسن بولت، فوليد سليمان أقرب كثيراً له.

ما حقيقة طلب كارتيرون رحيلك عن الأهلى والصدام بينكما؟

- لم يحدث، هذا الأمر غير صحيح، كارتيرون صديقى، ونرتبط بعلاقة قوية وحدث بيننا تعاون فى السابق، عندما كان مدرباً لوادى دجلة، جاء لى هو وماجد سامى، رئيس النادى، فى هولندا، وطلب مساعدتى فى بعض الأمور الخاصة بتحليل الـDNA، فهو كان يرغب فى فهم وتعلم هذا الأمر وقتها وكيفية الاستفادة من هذه الأمور، ونحن الآن نعمل معاً فى نفس النادى، وهذا الأمر بالتأكيد يسعدنى.

ما تعليقك على انتقادات الجماهير لك عبر مواقع التواصل؟

- تصلنى الانتقادات والهجوم عبر مواقع التواصل الاجتماعى، تعليقات الجماهير، مثل: «أنت سيئ لا بد أن ترحل»، بالنسبة لى هذا الأمر سيئ جداً أن يطالب البعض برحيلك بعد الخسارة فى مباراة واحدة بعد سلسلة من الانتصارات والنتائج الرائعة والعروض القوية التى قدمناها منذ تولينا المسئولية، إلى جانب ما يقدمه لاعبونا من مستوى مميز وبالطبع لى وللجهاز ككل دور فيه وفى ظهورهم بشكل طيب.

ما الفارق بين الأهلى الآن، وفى السابق مع مارتن يول؟

- لا شىء تغير فى الأهلى منذ كنت فى جهاز الهولندى مارتن يول قبل نحو موسمين، هذا الأمر ليس سيئاً بالطبع، لكنه يقلقنى بعض الشىء، أفضل دائماً حدوث تطور ووجود أمور جديدة فى النادى، مثل تطوير ملعب التتش مثلاً الذى لم يحدث به أى تطوير منذ فترة طويلة.

رسالتى لجمهور الأهلى

من السهل أن تصبح مشجعاً للأهلى، لكن ليس من السهل أن تكون مسانداً وداعماً للاعبين والجهاز الفنى، الفريق بحاجة للدعم والوقوف بجانبه دوماً، خسرنا لقاءً واحداً حتى الآن، لا بد أن يصبر الجمهور على اللاعبين والجهاز، نجحنا فى الوصول لنصف نهائى أفريقيا بعدما تولينا المهمة ورصيدنا نقطة وحيدة، كما أن خسارة لقاء الاتحاد فى الدورى واجهنا خلال اللقاء سوء حظ كبير، كان من الممكن تحقيق الفوز، أو تفادى الهزيمة على الأقل.

أخبار قد تعجبك

استطلاع رأى

  • الأهلي

    الأهلي

  • 2

    :

    0

    06:00 PM

    دوري أبطال إفريقيا
  • جيما الإثيوبي

    جيما الإثيوبي