سب وتحريض على الإيذاء.. العتال يشكو رئيس الزمالك للنائب العام ويطلب رفع الحصانة

07:08 م | الأربعاء 15 يوليو 2020
سب وتحريض على الإيذاء.. العتال يشكو رئيس الزمالك للنائب العام ويطلب رفع الحصانة

هاني العتال

تقدم هاني العتال نائب رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك، بشكوى رسمية إلى النائب العام، ضد رئيس نادي الزمالك الحالي.

وكشف "العتال" عن أن "الشكوى التي تقدم بها بشأن وقائع السب والقذف والتحريض على العنف والتهديد بالايذاء وتكدير السلم والأمن التي يقوم بها رئيس نادي الزمالك".

وأكد "العتال" في الشكوى، أن كل ما يقوم به رئيس نادي الزمالك الحالي، وقائع تمثل جرائم من شأنها تكدير الأمن والسلم العام وإشعال الفتنة بين جماهير الكرة المصرية، متحصنا بستار الحصانة البرلمانية.

وطلب "العتال" حسب ما جاء في الشكوى: "يلتمس الطالب من سيادتكم التفضل باتخاذ اللازم قانونا نحو التحقيق في وقائع السب والقذف والتهديد وإشعال الفتنة بين جماهير الكرة المصرية، التي يقوم بها رئيس النادي الحالي، مع طلب الإذن من مجلس النواب برفع الحصانة البرلمانية عنه لاتخاذ الإجراءات ضده".

وأصدر هاني العتال، بيانا رسميا، عبر صفحته الشخصية على "فيس بوك" عن الأحداث الخاصة بنادي الزمالك خلال الفترة الحالية.

وقال "العتال" في بيانه: "العتال بعد تقديمه البلاغ الـ109، متسائلا في بيان ناري: متى ينال "إعصار الغضب "من المحتمي بالحصانة؟ تجاوزات من يجلس على كرسى رئاسة الزمالك، فاقت كل الحدود بعدما أصبح حديثه "الكربونى المكرر" سيلًا من السباب والشتائم والخوض في الأعراض بما ينافي القيم والمبادئ المصرية، ووصل التطاول إلى إهانة الشعب المصري بحلفه بالطلاق "مفيش راجل في البلد دي"، "إعصار الغضب" ضرب الجميع ولم يعد ترديده للأكاذيب ذا جدوى بعدما نفذ رصيده تماما، والسؤال الذي أتوجه به نيابة عن 100 مليون مصري، متى يحاسب ذلك المحتمي بالحصانة؟!".

وتابع: "الحصانة التي تُمنح لنائب البرلمان للدفاع عن حقوق الشعب، اتخذها وسيلة لإهانة كافة أفراد الشعب، وتسلح بها لبث سمومه وإثارة الفتنة، وأثق تمام الثقة، أن يوم الحساب قادم لا محالة، وقريبا جدا، خاصة أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، أكد مرارا أنه لا يوجد من هو فوق الحساب، وشرفاء الوطن ينتظرون رفع الحصانة ليمثل أمام جهات التحقيق لمحاسبته في البلاغات والمخالفات".

وأضاف بيان "العتال": "على المستوى الشخصي، بعد انتخابي نائبا لرئيس نادي الزمالك بـ22 ألف صوت، من قبل الجمعية العمومية التي أطاحت بنجله فضلت عدم الرد، على تجاوزاته بنفس سلوكه المشين احتراما وتقديرا للدولة وسيادة االقانون، ولجأت إلى الطريق القانوني، واليوم تحديدا تقدمت ببلاغ جديد، ليصل إجمالي البلاغات التي قدمتها إلى 109 بلاغات ضد هذا الشخص، خاصة أن تركه على هذا النحو من شأنه إهدار قيم العدالة والمساواة التي تربينا عليها، وأنا على يقين أن الوقت قد حان لمحاسبته على كل ما ارتكبه من جرائم في حقي وحق كل شرفاء هذا البلد الذين يتسألون هل يحضر القانون وترفع الحصانة بعد قسمه "البلد مفيهاش راجل " أم يستمر هذا المتطاول في تجاوزاته؟!".