الزمالك يهدر الفوز أمام تونجيت السنغالي ويتعادل سلبيا بدوري الأبطال

07:57 م | الثلاثاء 23 فبراير 2021
الزمالك يهدر الفوز أمام تونجيت السنغالي ويتعادل سلبيا بدوري الأبطال

مباراة الزمالك وتونجيت

تعادل الفريق الأول لنادي الزمالك أمام تونجيت السنغالي سلبيًا بدون أهداف، خلال المباراة التي أقيمت بينهما، منذ قليل، في الجولة الثانية من بطولة دوري أبطال إفريقيا، حيث ظهر الفريق الأبيض بمستوى متوانزن خلال شوطي المباراة، في المقابل لم يظهر المنافس بالشكل المنتظر وظهر أضعف من الزمالك.

وبهذه النتيجة رفع الزمالك رصيده إلى نقطتين في المجموعة، واحتل بها المركز الثاني خلف المتصدر الترجي التونسي برصيد ثلاثة نقاط، قبل مواجهة اليوم أمام مولودية الجزائر.

وظهرت الخطورة الأولى للفريق الأبيض عند الدقيقة السابعة، بعد تمريرة رائعة من حمزة المثلوثي إلى أسامة فيصل سددها من يمين منطقة الجزاء تصدى لها حارس المرمى، وبعدها حاول المنافس اللعب على الأجناب، وفي الدقيقة 19 كرة عرضية من الطرف الأيمن لصالح فريق تونغيث شتتها دفاع الزمالك بنجاح.

وواصل الفريق السنغالي الهجوم، وفي الدقيقة 22 مرواغة للمهاجم لـ محمود علاء من الطرف الأيمن وأرسل عرضية أرضية، وبعد ارتباك دفاعي شتتها لاعبو الزمالك لركلة ركنية، وفي آخر ربع ساعة نشط الفريق الأبيض بشكل كبير، وتعرض طارق حامد للإصابة في الدقيقة 30 وتوقف اللعب، وبعدها تم استئنافه وعودة اللاعب بشكل طبيعي.

وتابع الزمالك ضغطه الهجومي، وفي الدقيقة 33 كرة عرضية من أشرف بن شرقي قابلها أسامة فيصل بتسديدة لكن ارتطمت بمدافع تونغيث، وبعدها تسديدة من أحمد فتوح من خارج منطقة الجزاء مرت بعيدة عن المرمى، ومرت باقي الدقائق بدون أي جديد لينتهي الشوط بالتعادل السلبي.

ضغط هجومي للزمالك في الشوط الثاني

وفي الشوط الثاني، ظهر الفريق الأبيض بشكل أفضل هجوميا، وفي الدقيقة 55 تمريرة من اوباما الى المنطلق من الخلف ابو الفتوح، ومن ثم ارسلها عرضية لتصل حمزة المثلولثي سددها لكن ارتطمت بالمدافعين، وبعدها عرضية من ركلة حرة ركنية من الطرف الأيمن عن طريق زيز على رأس اسامة فيصل أبعدها حارس مرمى تونجيث.

وشهدت الدقيقة 70 هجمة خطيرة للفريق السنغالي، بعد هجوم مرتد، ثم تمريرة رائعة إلى الحاج فال سددها من داخل منطقة الجزاء أعلى العارضة، وبعدها ركلة حرة لتونجيت بعرضية إلى داخل منطقة الجزاء ابعدها الدفاع بشكل سريع من أمام القائم الأيسر للمرمى بعيدا عن مناطق الخطورة، وقبل النهاية بثواني أهدر إمام عاشور أخطر الفرص بعد تمريرة من يوسف أوباما ليسددها إمام في العراضة بغرابة.