الثلاثاء 03-10-2017 AM 11:09
أبطال أفريقيا في «الطائرة جلوس»: نتربع على عرش القارة وتأهلنا للمونديال.. ولا يشعر بنا أحد

منتخب رجال الطائرة جلوس في ضيافة الوطن

نقلا عن العدد الورقي

أدار الندوة- محمد يحيى

أعدها للنشر- حسن الدسوقي

 

يحققون الانتصارات، ويفوزون بالبطولات، حصدوا لقب بطولة أفريقيا وتأهلوا للمونديال عن جدارة واستحقاق، أبطال المنتخب الوطنى للكرة الطائرة جلوس، عادوا مؤخراً إلى مصر بعد تربعهم على عرش القارة بعد الفوز ببطولة أفريقيا عقب التغلب على المنتخب الرواندى صاحب الأرض والجمهور فى نهائى البطولة، ومن قبل الإنجاز الكبير حصلوا على برونزية أولمبياد البرازيل، وتأهلوا للمشاركة فى كأس العالم المقبل بهولندا رغم قلة الإمكانيات.

«الوطن» استضافت أبطال الفريق، الجهاز الفنى واللاعبين، فى ندوة خاصة تحدثوا فيها عن انتصاراتهم، وهمومهم والمشكلات التى تواجههم، وطلباتهم للحفاظ على المستوى والاستمرار فى وضع اسم مصر على منصات التتويج، وذلك بحضور الدكتور مسعد العيوطى، مدرب المنتخب، واللاعبين صلاح عطا، صاحب الخبرة، وحسام مسعود، وأحمد عبدالفتاح، وكامل حسين، ومحمد العوضى.

انتظرنا استقبال الأبطال فلم نجد أحداً.. وقميص حسام حسن أهم من التأهل للمونديال!!

شدد حسام مسعود على أن الاستعداد للبطولة، وخبرات اللاعبين ساعدت على خطف اللقب، مؤكداً أن التجهيز للبطولة استغرق ما يقرب من شهر ونصف الشهر داخل المركز الأولمبى، ولفترة 3 أيام أسبوعياً، كما أن خبرات اللاعبين ساعدت على حصد البطولة.

وقال مسعود «لدينا لاعبون فى المنتخب حصدوا 10 بطولات أفريقية من قبل، وشاركوا فى بطولات عديدة على المستوى القارى والعالمى، ونجحنا فى نقل الخبرات للاعبين الجدد الذين شاركوا معنا لأول مرة فى البطولة الأخيرة، ذهبنا إلى بطولة أفريقيا ولنا اسم كبير، وخضنا المنافسات، وجميع من فى القارة يعمل لنا ألف حساب»، وتابع حسام: أشخاص تحدثوا أن بطولة أفريقيا سهلة ولكن هذا غير صحيح، منذ فترة كانت البطولة سهلة بالفعل، ولكن الآن صعبة بسبب مشاركة أكثر من 5 منتخبات، وقال «عند عودتنا من بطولة أفريقيا لم يكن هناك أى مسئول فى انتظارنا على الرغم من الفوز ببطولة أفريقيا والتأهل لكأس العالم، وهذا المشهد تكرر معنا أكثر من مرة، نحن نلعب باسم مصر، ولماذا يحدث كل هذا معنا؟».

وعن المكافآت الخاصة قال حسام: «المكافآت أيضاً تأخذ وقتاً طويلاً من أجل ظهورها للنور والحصول عليها، نتمنى أن نتعامل على أننا لاعبون فى منتخب كبير، لأننا ننتظر خوض البطولات مع المنتخب الوطنى لتعويض ما يحدث لنا مع الأندية من تقصير مالى». وعن كيفية اختيار اللاعبين يقول مسعود: الدوريات لا تُبث نهائياً على القنوات الفضائية، فنضطر للذهاب إلى المباريات بأنفسنا من أجل رؤية اللاعبين واختيارهم، بجانب اللاعبين الموجودين معنا منذ فترة طويلة، واختيار اللاعبين يجعلهم يجتهدون أكثر من أجل الاستمرار معنا، وأول مره أختار من الدرجة الثانية قبل بطولة أفريقيا فتم اختيار العوضى وأحمد عبدالفتاح.

وواصل الدكتور مسعود قائلاً: مطلوب منا الحفاظ على مكانتنا، وإيجاد لاعبين جدد ووجود منتخب مصر على منصات التتويج دائماً، وتلك معادلة صعبة جداً، من يمثلون الفريق يقلون من حيث العدد لتقدم الأعمار السنية، هناك لاعبون ما بين 42 و43 عاماً ولكن لديهم خبرات كبيرة، الناشئ عامة فى اللعبة يبدأ من 23 عاماً، وبطولة الناشئين تكون تحت 23 عاماً، ولدينا 5 لاعبين ناشئين ما بين 16 عاماً، 17 و20، وأحمد عبداللطيف ظهر بمستوى جيد فاستكمل مع المنتخب.

أشاد صلاح عطا، صاحب الخبرة الكبيرة بالمنتخب، وصاحب الـ42 عاماً، بروح التعاون داخل الفريق، وقال «المنتخب بالنسبة لى عائلة كبيرة واللاعب الجديد معنا نعتبره كبيراً، والمدرب دائماً يدفع باللاعبين الجدد فى المباريات الكبيرة من أجل إزالة الرهبة منهم، ولأول مرة فى حياتى أرى بطولة صعبة مثل البطولة الماضية، وبها منتخبات عديدة كان فى بداية الأمر هناك منتخبان فقط، منتخبنا المصرى والمنتخب المغربى فقط.

«عطا»: 2 جنيه يوميا فقط مصروف الجيب

وأشار عطا إلى أنه فى بطولة أثينا كان اللاعب يحصل على 2 جنيه فقط بدل تدريب، والآن كل شىء يطلبه الفريق من بدلات وغيرها موجود، كما أن هناك اهتماماً كبيراً من قبل أولمبياد البرازيل والقارات، وهناك تسهيلات فى العمل الخاص بنا من أجل البطولات والانشغال مع المنتخب الوطنى، وقال «مررت شخصياً بظروف صعبة وشديدة فى بطولة أفريقيا الماضية، ولولا المدرب واللاعبون ما شاركت فى البطولة، لقد أخرجونى من الحالة التى كنت عليها، وجائزة أفضل ليبرو فى البطولة ترجع للاعبين والمدرب فقط، وتابع عطا: جميع المنتخبات تستعد لكأس العالم ومنتخبنا يتدرب فقط كالعادة فى المركز الأولمبى، لا بد من الاحتكاك من خلال إقامة معسكر طويل من أجل إزالة الرهبة، سيشارك فى كأس العالم أكثر من 20 منتخباً، ويجب توفير معسكر خارجى للمنتخب لتعويض عدم وجود تدريبات داخل الأندية. كما نعانى أيضاً من المكافآت التى تأتى على «الكيف» حال يتناول المسئول فنجاناً من القهوة جيداً فالمكافآت تكون جيدة، إلى جانب تأخر صرفها، فيما شاهدنا صرف مكافآت منتخب مصر تحت 23 عاماً للطائرة بعد انتهاء البطولة بـ7 أيام فقط.

وأكد دكتور حسام مسعود أن الاهتمام الإعلامى يأتى على قدر الحدث، وقال «بعد حصولنا على برونزية الأولمبياد الماضية الإعلام التف حولنا، ودائماً هناك توجه إعلامى نحو كرة القدم، و90% من البرامج مخصصة لها ولن نستطيع أن نغير من هذا».

وقال صلاح عطا بسخرية «مصر كلها اهتمت برفع حسام حسن قميص الأهلى والمصرى فى وجه جماهير الزمالك، ونحن جلبنا ميدالية وحققنا بطولة غالية، وتأهلنا إلى كأس العالم، ولم يتحدث عنا أحد، تركوا من حققوا الإنجاز وظلوا يتابعون قميصاً تم رفعه فى مباراة، والكلام عن تسلل لمدة أربع ساعات».

 

اللاعبون الجدد: واجهنا صعوبات كثيرة.. ونعاني من مشاكل مادية

وكشف أحمد عبدالفتاح، أصغر لاعب بالمنتخب، 20 عاماً، عن إحساسه بالرهبة من اللعب للمنتخب الوطنى، قائلاً: كان لدىّ إحساس كبير بأنى صغير وسط نجوم المنتخب المصرى وكانت لدىّ رهبة كبيرة فى بعض المباريات، ولكن دور اللاعبين والجهاز الفنى كان كبيراً من توعية وحماس داخل الملعب، ووجهوا لى نصائح فنية عديدة اكتسبتها ونجحت فى ترجمتها وتقديم أداء جيد فى البطولة.

«العوضى»: لا يوجد تدريبات مع الأندية ونشترى الملابس على نفقتنا.. و«حسين»: وظيفتى أنقذتنى

وقال عبدالفتاح «كان عندى صعوبة فى التوفيق بين المشاركة فى اللعبة والدراسة، ولكنى وفقت فى حلها، وأتمنى أن أتطور فى اللعبة، قد يكون الأمر صعباً بسبب قلة الدعم، ولكنى أخوض اللعبة حباً فيها فقط، وحباً فى تحقيق إنجاز لمصر. وأكد أيضاً محمد العوضى، الذى شارك فى البطولة لأول مرة وقال «أول مرة أشارك فى البطولة، المنتخبات كانت تأمل فى الفوز، وحصد البطولة من المنتخب المصرى ولكن خبرات اللاعبين الكبار حسمت البطولة بنجاح، وقال «أتمنى أن أستمر فى الوجود مع المنتخب الوطنى، ونحصد بطولة كأس العالم». وقال العوضى: عانيت من مشاكل كبيرة جداً، حيث لا وجود للتدريبات فى الأندية، بدأت أعرف معنى التدريبات مع المنتخب الوطنى، ولولا زملائى ومدرب المنتخب ما كنت تعلمت شيئاً جديداً، وأطلب أن يكون هناك اهتمام بالأندية من أجل التدريبات ورفع مستوى اللاعب، قبل إحدى المباريات لم نتسلم القمصان الخاصة بنا، وتم شراؤها من أموالنا، وساهمنا فى معسكر الفريق من أجل الإعداد للدورى، وكذلك المواصلات كانت على نفقة اللاعبين ومساعدة إخوتى لى عامل مؤثر بكل تأكيد بجانب عملى.

ونفس الوضع من حيث المشاركة الأولى للاعب كامل حسين الذى قال: شاركت مع المنتخب فى أول بطولة أفريقية، على الرغم من خوض بطولة عربية من قبل مع المنتخب الوطنى، ولكن نجحنا فى حصدها بفضل خبرة اللاعبين الموجودين مع المنتخب، وخبرة مسعد العيوطى مدرب المنتخب.

وتحدث كامل حسين عن مشاكل خاصة تواجهه «زوجتى نبيلة عبدالبارى لاعبة فى منتخب الطائرة جلوس، وخاضت كأس العالم للقارات 2008، ونواجه معاً مشاكل مالية فى بنى سويف، ولولا فضل الله ووظيفتى فى جامعة بنى سويف ما سارت أمورى بشكل جيد، زوجتى لم تتقاض راتبها من النادى منذ أكثر من 9 سنوات».

الوزارة تدعمنا بـ13 ألف جنيه.. ورواتبنا ملاليم

كشف أعضاء المنتخب أن لائحة المكافآت الخاصة بهم تتغير دائماً وليست ثابتة، مؤكدين أن اللائحة الماضية كانت 15 ألف جنيه لكل لاعب حال الحصول على بطولة أفريقية، وبعد خصم الضرائب تصبح ما يقرب من 13 ألفاً، وأن اللائحة تم تطبيقها على البارالمبى فقط. وأشار أعضاء الفريق إلى أن دعم الأندية لا يتخطى الـ20 ألف جنيه فى أكثر من أربع لعبات، ويتم صرفها على بدل الانتقالات والسكن والمكافآت، وأن بعضهم يحصلون على رواتب لا تزيد على 350 جنيهاً من نادى الحرية البورسعيدى، وقال حسام مسعود الذى يلعب فى نادى الحرية البورسعيدى: «أعلى مرتب فى الحرية 500 جنيه، لأن الدعم المادى للأندية الخاصة بالمعاقين قليل جداً، والنادى يُعانى جداً من عدم وجود موارد كافية».

وشدد صالح حسين، لاعب فريق بنى سويف، قائلاً: أنا أعلى واحد فى النادى أحصل على 500 جنيه فقط، ولكن النادى يُعانى جداً من قلة الأموال، خاصة أن الدعم قليل، وأكد صلاح عطا أنه يحصل على 350 جنيهاً فى ناديه الحرية البورسعيدى على الرغم من أنه أفضل ليبرو فى أفريقيا فى البطولة الأخيرة، وتحدث عن معاناة الأندية من قلة الدعم من قبل وزارة الشباب.

«العيوطي»: نحتاج إلى معسكرات طويلة وفقر الأندية يهدد طموحات الفريق

أكد مسعد العيوطى، مدرب الفريق، أن البطولة الأفريقية الماضية لم تكن الأولى لمصر، وقال «حصلنا على جميع البطولات التى نُظمت من أجل التأهل لكأس العالم، ودائماً ما نتسيد القارة الأفريقية منذ بدء النشاط، وبطولة أفريقيا هى مرحلة إعداد لكأس العالم وللأولمبياد أيضاً، وكان الهدف الأول من البطولة الماضية انضمام مجموعة من اللاعبين الجُدد وانسجامهم مع الفريق»، وشدد العيوطى على أن المباراة النهائية كانت قوية جداً بسبب الحضور الجماهيرى الذى زاد على 5 آلاف مشجع، وكانت إيجابياتها ظهور أحمد عبداللطيف أصغر لاعبى المنتخب، 20 عاماً، ومحمد العوضى، وتابع «العيوطى»: نحتاج إلى معسكرات طويلة المدى، والاحتكاك الخارجى مع منتخبات قوية من أجل حصول اللاعبين على الخبرة الكافية، ونتمنى الاشتراك فى بطولات دولية من أجل الحصول على الخبرات وتوفير معسكرات داخلية جيدة للاعبين، وبعض اللاعبين لديهم رهبة ولا بد من إزاحة تلك الرهبة بالمشاركة فى البطولات، وبالفعل حدث قبل الأولمبياد الماضية بالمشاركة مع المنتخب الروسى قبل ريو دى جانيرو».

وشدد العيوطى على أن هناك أزمة مالية، وقرارات اُتخذت بالمعسكرات، والأزمة المالية ليست على الكرة الطائرة فقط بل تضرب الجميع فى البارالمبياد، كما أن تأخر الاعتمادات المالية أيضاً مشكلة تلازمنا منذ فترة بعدم اعتماد المكافآت الخاصة بالبطولات مثلما حدث فى أولمبياد ريو دى جانيرو والبطولة الأفريقية الأخيرة، ونتمنى أن يكون لنا راع خلال الفترة المقبلة.

واستكمل المدرب: مشكلة كبيرة تواجهنا فى مجال رياضات المعاقين بسبب قلة إمكانيات الأندية، اللاعب يأتى للمنتخب من أجل تجهيزه، والأندية فقيرة جداً وإمكانياتها ضعيفة، وهناك بعض الأندية تعتذر عن عدم استكمال الدورى بسبب قلة الموارد، كما أن هناك لاعبين يجمعون أموالاً من أجل استكمال الدورى والسفر لخوض المباريات على نفقتهم الخاصة. وأشار الدكتور مسعد إلى أنه كانت هناك بطولة أفريقية للأندية أُقيمت مرة واحدة فقط فى 2010، ولم تستمر كثيراً، ولكن لم يكن هناك اهتمام كبير بها، الاهتمام الأكبر بالمنتخبات فقط، بسبب قلة الأندية.

عناصر عالمية بالفريق

أشاد المدير الفنى للفريق بمجموعة كبيرة من اللاعبين مؤكداً أن حسام مسعود من أفضل المعدين على مستوى العالم، وكذلك صلاح عطا الذى حصل على لقب أفضل ليبرو فى أفريقيا، كما أن هناك أصحاب خبرة كبيرة مثل أحمد خضر، وهشام صلاح كابتن المنتخب، ومحمد الحناوى أفضل حائط صد، وكارم والسيد موسى، وجابر عبدالواحد، ومحمد عبدالله إبراهيم أبواليزيد، ومطاوع عبدالباقى أبوالخير، وأحمد محمد فضل، وشعبان إسماعيل خاطر.

الأبطال للرئيس: نحتاج للرعاية

وجه أبطال منتخب مصر للطائرة جلوس رسالة إلى رئيس الجمهورية، الرئيس عبدالفتاح السيسى ملخصها توجيه تعليماته للقائمين على إدارة الرياضة المصرية بالاهتمام بهم ورعايتهم، كما طالبوا الوزير خالد عبدالعزيز بالموافقة على سفرهم للمشاركة فى بطولات ومعسكرات خارجية، والموافقة أيضاً على صرف مكافأة بطولة أفريقيا، حيث إنها الوحيدة التى ستعوضهم عن مرتباتهم الضعيفة، ودعمهم فى بطولة كأس العالم والأولمبياد المقبلة بطوكيو 2020، وأن تكون المكافآت التى ستُقدم للاعبين على قدر إنجازاتهم الكبيرة فى القارة الأفريقية وعلى المستوى العالمى.

استطلاع رأى

  • إيفرتون

    إيفرتون

  • -

    :

    -

    10:00 PM

    الدوري الإنجليزي
  • سوانزي سيتي

    سوانزي سيتي

  • النصر

    النصر

  • 2

    :

    3

    05:00 PM

    الدوري المصري
  • المصري البورسعيدي

    المصري البورسعيدي

  • الداخلية

    الداخلية

  • 0

    :

    0

    07:30 PM

    الدوري المصري
  • إنبي

    إنبي