جدل وغضب في ليفربول بعد تصريحات "غريب" عن انضمام صلاح لـ"الأولمبي"

04:07 ص | الجمعة 14 فبراير 2020
جدل وغضب في ليفربول بعد تصريحات "غريب" عن انضمام صلاح لـ"الأولمبي"

محمد صلاح

اشتعلت الأمور سريعًا في ليفربول، وذلك في أعقاب تصريحات المدير الفني للمنتخب الأولمبي شوقي غريب التليفزيونية الأخيرة والتي أكد خلالها أن محمد صلاح سوف يكون أول المتواجدين بقائمة المنتخب الأولمبي المقرر مشاركتها في أولمبياد طوكيو القبلة لعام 2020.

وكان الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول قد علق في تصريحات سابقة خلال شهر يناير الماضي أنه لا يحبذ مشاركة صلاح مع المنتخب الأولمبي في أولمبياد طوكيو لعام 2020، مشيرًا في الوقت ذاته أنه لم يتخذ أي طرف من الأطراف أي قرار بشأن مشاركة النجم المصري في الأولمبياد، مؤكدًا أيضًا أنه يرغب في أن يشارك "صلاح" مع الفريق فترة الإعداد بأكملها.

وبلا شك أثارت تصريحات "غريب" الكثير من ردود الفعل الكبير بالوسط الرياضي الإنجليزي التي تابعت باهتمام كامل أصداء تلك التصريحات وتوابعها، وقد أكدت بعض الصحف أن مشاركة صلاح في الأولمبياد يعني غياب صلاح عن فترة الإعداد الخاصة بالريدز في بداية الموسم وتعارض الأولمبياد ذاتها مع مباريات ليفربول في الموسم الجديد نظرًا لتزامنها معها وهو ما يعني إلحاق الضرر الكبير بالفريق الإنجليزي، خاصة مع غياب نجمه وهدافه الأوحد في أولى مباريات الفريق بالموسم الجديد.

كما سلطت العديد من الصحف البريطانية وعلى رأسها صحيفة "إكسبريس" البريطانية اليوم الضوء على الغضب الكبير الذي شنه مشجعو ليفربول على صلاح بعد تصريحات "غريب" الأخيرة عن مشاركته في الأولمبياد بل وطالبت أغلبية تلك الجماهير إدارة الريدز ببيع صلاح، والتعاقد مع نجم بروسيا دورتموند الدولي الإنجليزي جادون سانشو لخلافته بالفريق.

ولا تعد تلك هي أولى الأزمات التي يعاني منها نجم ليفربول بسبب المنتخب هي الأولى من نوعها والتي تسبب للنجم المصري من عديد الأزمات في بلاد الإنجليز.

ومن ينسى ما أثير في وسائل الإعلام البريطانية، بشأن "استغلال سياسي" لنجم ليفرلول من جانب الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، والذي قام بتكريم محمد صلاح بشكل منفرد أثناء استضافته بعثة المنتخب الوطني في مقر إقامته على هامش مشاركة الفراعنة الأخيرة في مونديال روسيا الأخير 2018.

ووقتها أثيرت في وسائل الإعلام العديد من التقارير التي تفيد بنية النجم المصري صاحب الـ27 عامًا إعلان اعتزاله بسبب ما حدث له في روسيا وتكريمه من جانب الرئيس الشيشاني والذي يعتبره الغرب الأوروبي مجرم حرب وإرهابي.

ونشرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية مقالا وقتها بعنوان "اعتزال محمد صلاح سيكون مؤلما له ولمحبيه، ولكنه سيكون أيضا القرار الصحيح".

ووقتها لم تتوقف وسائل الإعلام البريطانية عن إبداء الانتقادات تجاه صلاح والمنتخب، ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية "BBC" وقتها، تصريحات عن بيارا بوار الأمين العام لمنظمة "فير"، المعنية بقضايا التفرقة في الرياضة قوله: "لقد رفعنا شكوى للفيفا حول اختيار الشيشان مقرا لتدريبات المنتخب المصري.

وقالت منظمة "العفو الدولية" ومقرها لندن نصًا، إن ما حدث لصلاح واستضافة قديروف عبارة عن "عملية غسيل سمعة بشكل رياضي".

وانتقدت صحيفة "تليجراف" البريطانية وقتها مؤخرا حصول صلاح على المواطنة الشيشانية من قبل حاكم متهم بانتهاك حقوق الإنسان، وذلك على حد وصفها.

ليس هذا فحسب بل أن محبيه وعشاقه من جماهير ليفربول انقلبوا عليه في يوم وليلة، وخرجت العديد من المطالبات من جانبهم عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي تطالب إدارة الريدز ببيعه على إثر تلك الأزمة.

 

استطلاع رأى

  • أتليتكو مدريد

    أتليتكو مدريد

  • -

    :

    -

    10:00 PM

    دوري أبطال أوروبا
  • ليفربول

    ليفربول

  • بروسيا دورتموند

    بروسيا دورتموند

  • -

    :

    -

    10:00 PM

    دوري أبطال أوروبا
  • باريس سان جيرمان

    باريس سان جيرمان