صلاح يعادل هنري وليفربول يكسر رقم السيتي.. 6 أهداف أمام ليفربول حال عودة الدوري

01:47 ص | الأحد 24 مايو 2020
صلاح يعادل هنري وليفربول يكسر رقم السيتي.. 6 أهداف أمام ليفربول حال عودة الدوري

فريق ليفربول

مع عودة فريق ليفربول إلى التدريبات من جديد، بعد فترة غياب حوالي شهرين مستمرين، بسبب انتشار فيروس كورونا الذي ضرب العالم بأكمله، فإن العديد من الأهداف أصبحت تدور في عقول المدرب الألماني يورجن كلوب ورجاله.

مؤشرات قوية حول عودة الدوري الإنجليزي من جديد، خاصة بعد عودة الدوري الألماني، ويحلم "الريدز" بحصد اللقب الذي أصبح قاب قوسين أو أدنى من تحقيقه، حيث يبتعد في الصدارة بفارق 25 نقطة عن أقرب ملاحقيه مانشستر سيتي.

وأعدت صحيفة "ميرور" البريطانية، تقريرًا حول أبرز 6 أهداف يسعى ليفربول لتحقيقها عقب استئناف الدوري.

كسر رقم السيتي القياسي

يعد كسر الرقم القياسي الذي حققه مانشستر سيتي في دوري 2017 - 2018، ضمن الأهداف التي يحلم ليفربول بتحقيقها، إذ حقق السيتي حينئذ 100 نقطة في موسم واحد.

ليفربول يملك في رصيده حتى الآن 82 نقطة، حيث يحتاج 19 نقطة من أجل تحطيم الرقم القياسي المسجل باسم مانشستر سيتي.

ويحتاج الفريق الأحمر، إلى الفوز بـ5 مباريات والتعادل في 4 آخرين إذا ما أراد تسجيل رقم قياسي جديد باسمه.

صلاح يسعى لمعادلة إنجاز هنري وشيرار

يسعى محمد صلاح الذي يعد واحدًا من أهم نجوم الجيل الحالي لليفربول، في معادلة رقم النجمين تيري هنري وآلان شيرار، عن طريق الفوز بالحذاء الذهبي للعام الثالث على التوالي.

صلاح نجح في تحقيق جائزة هداف الدوري لموسمين متتالين، أخرهما كان بالمناصفة مع الثنائي الأفريقي ماني وأوباميانج.

وفي الموسم الحالي يمتلك صلاح 16 هدفًا، بفارق 3 أهداف عن المتصدر جيمي فاردي، حيث سيخوضا تنافسًا قويًا على اللقب حال عودة المسابقة.

هندرسون وجائزة الأفضل

رشح العديدون من الخبراء، نجم وسط ليفربول وقائد الفريق، للفوز بجائزة أفضل لاعب هذا الموسم بعدما قدم من أداء متميز خلال مجريات المسابقة.

ومن المنتظر أن يخوض هندرسون منافسة قوية مع كيفن دي بروين نجم خط وسط مانشستر سيتي الذي صنع 19 هدفًا حتى الآن، وتسجيله 9 أهداف.

كلوب وجائزة الأفضل

لن يكون صلاح وهندرسون فقط على موعد مع تحقيق جوائز، إذ ينتظر كلوب الفوز بجائزة أفضل مدرب لهذا الموسم.

المشوار الرائع الذي حققه كلوب مع الفريق خلال الموسم، وفوزه باللقب، سيمهد طريقه نحو الفوز بالجائزة، خاصة مع فوزه بجائزة الشهر خمس مرات من أصل 7.

أرنولد الاستثنائي

ترنت ألكساندر أرنولد، ظهير ليفربول الذي يبلغ من العمر 21 عامًا فقط، كان المدافع والظهير الأبرز في المسابقة دون منافس قبل توقف البطولة.

وسيسعى أرنولد هو الآخر، لمواصلة أداؤه الاستثنائي خلال ما تبقى من الموسم حال استئناف البطولة من جديد.

فرصة للبدلاء 

وفي حال نجح ليفربول في حصد لقب الدوري وحسمه مبكرًا قبل انتهاء مباريات الموسم، فإنها ستكون فرصة جيدة لكلوب من أجل منح اللاعبين البدلاء فرصة المشاركة.

ويعد الثلاثي نابي كيتا وشاكيري ومينامينو، هم الثلاثي الأبرز الذي قد يحصل على فرص المشاركة عقب عودة النشاط وحسم الدوري.